الاتحاد

الإمارات

«الإمارات لتنمية الشباب» تؤكد المساهمة في تطوير المعرفة ورعاية الموهوبين والمبدعين

أبوظبي (الاتحاد) - أكد مهنا المهيري الرئيس التنفيذي للعمليات في مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، أن برنامج منح الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للتعليم العالي يتربع على قمة أولويات العمل والاهتمام في المؤسسة، وذلك إيماناً منها بضرورة دعم شباب الإمارات، والمساهمة في تطوير المعرفة، ورعاية الموهوبين والمبدعين من مواطني الدولة، وتمكين الطلبة الذين يرغبون في مواصلة التعليم العالي من تحقيق أهدافهم وتطلعاتهم، والمساهمة الفاعلة في بناء مستقبل الدولة.
جاء ذلك، بمناسبة إعلان مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب أمس، فتح باب التسجيل للدفعة الرابعة من مستحقي منحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للتعليم العالي، من خريجي جامعة زايد بفرعيها في أبوظبي ودبي التي تهدف إلى تشجيع الطلبة على استكمال دراساتهم العليا.
يأتي برنامج المنحة الذي أطلق في شهر مايو عام 2011، الذي يستمر خمس سنوات، تعزيزاً لجهود الدولة في بناء اقتصاد قائم على المعرفة. ويقدم البرنامج منحاً دراسية لنيل شهادتي الماجستير أو الدكتوراه للطلبة الملتحقين بجامعات مرموقة داخل الدولة وخارجها لاستكمال دراستهم في المجالات التعليمية ذات الأولوية، منها التعليم والدراسات الاجتماعية والسياحة والعلوم ودراسة المتاحف وتنظيمها والرعاية الصحية والإدارة العامة والهندسة.
من جانبه، أشار الدكتور جيفري بلناب نائب مدير جامعة زايد للشؤون الأكاديمية، إلى أهمية أن تتضمن طلبات الالتحاق قدرات الطلاب ومهاراتهم التي اكتسبوها من مشاركتهم في أنشطة جامعية أو مجتمعية أخرى متنوعة خارج المنهاج الدراسي، مؤكداً أن المنح ستقدم للطلبة المتفوقين أكاديمياً.
وتغطي المنحة تكاليف تعليم الطلبة الملتحقين بجامعات مختارة في الدولة، بينما تشمل البعثات الخارجية تكاليف التعليم والسفر والإقامة للطلبة المبتعثين لاستكمال تعليمهم في الجامعات الأجنبية خارج الدولة.
ويمكن للطلبة الراغبين في استكمال تعليمهم في عام 2013، لنيل شهادة الماجستير أو الدكتوراه، أن يتقدموا بطلب المنحة من خلال الموقع الإلكتروني للمؤسسة، ابتداء من يوم أمس السادس من يناير وحتى 6 فبراير 2013، شرط ألا يقل المعدل التراكمي للطالب عن 3,0 وألا تقل درجاته في امتحان”آيلتس” عن 6,0 أو ما يعادلها. كما يشترط في المتقدمين لنيل المنحة أن يكونوا من خريجي جامعة زايد، وألا يكونوا دون 21 سنة، وأن يكونوا مقبولين في إحدى الجامعات المحلية أو الجامعات الأجنبية المصنفة ضمن أفضل 200 جامعة عالمية والمعترف بها من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.
جدير بالذكر أن 32 خريجاً وخريجة متميزين من جامعة زايد استفادوا من برنامج منحة الشيخ محمد بن زايد للتعليم العالي منذ إطلاقه في مايو عام 2011.

اقرأ أيضا

لجنة شؤون الخبراء في "قضاء أبوظبي" تنظر في طلبات قيد 5 خبراء