الاتحاد

عربي ودولي

الائتلاف و الكردستاني يعكفان على وضع برنامج عمل سياسي موحد


بغداد - وكالات الأنباء: أعلن مستشار الأمن القومي في الحكومة العراقية المؤقتة، موفق الربيعي أمس أن 'الائتلاف العراقي الموحد' و'التحالف الكردستاني' يعكفان على وضع برنامج عمل سياسى موحد حول التشكيلة الحكومية الجديدة، فيما أكد مصدر كردي أن مسألة كركوك لا تزال تعترض مشاوراتهما·
وقال الربيعى وهو أحد قادة 'الائتلاف' في تصريحات لمراسلة وكالة الانباء القطرية في بغداد انه يجري وضع أسس النظام الداخلي لكل من الجمعية الوطنية الانتقالية المنتخبة ومجلس الوزراء، معربا عن الاعتقاد بأنه سيتم التوصل الى اتفاق على ذلك قبل انعقاد الجلسة الاولى للجمعية يوم الأربعاء المقبل· وأشار فى هذا الصدد إلى اعتماد المبادىء الأساسية التي نص عليها قانون ادارة الدولة المؤقت والانطلاق من مبدأ 'واجب التضحية والتنازل لانجاح العملية السياسية'·
وكشف الربيعي عن أن الأكراد 'أبدوا مرونة كبيرة في الحوار وعزموا على تذليل الصعاب كافة'· وشدد على 'أهمية استكمال خطوات الاتفاق بين جميع الاطراف لبدء العمل من خلال المؤسسة التشريعية الجديدة وتشكيل الحكومة والرئاسة والتوصل إلى أوسع اتفاق مع اوسع شريحة سياسية فى البلاد لتشكيل حكومة وطنية جامعة للأطراف كافة والتفرغ لمواجهة المشاكل والبناء والاعمار وترتيب الاوضاع الأمنية'· وقال 'إن التمثيل السني في الحكومة الجديدة سيكون قويا بما يتلاءم ووضع الطائفة السنية وسنسعى إلى إعطاء السنة رئاسة المجلس الوطني ووزارة سيادية على الاقل بالاضافة الى منصب نائب رئيس الجمهورية'·
كما صرح عدنان علي، مستشار زعيم 'حزب الدعوة الإسلامية' الدكتور إبراهيم الجعفري بأن الجانبين توصلا إلى اتفاق مبدئي على اختيار الجعفري رئيسا للوزراء وزعيم حزب 'الاتحاد الوطني الكردستاني' جلال الطالباني رئيسا للجمهورية سيتم توقيعه اليوم الأحد· في غضون ذلك، أفاد مصدر كردي أن رئيس 'الحزب الديموقراطي الكردستاني' مسعود البرزاني تمسك خلال اجتماعه مع رئيس حزب 'الموتمر الوطني العراقي' الدكتور احمد الجلبي في منتجع صلاح الدين أمس الأول بتنفيذ المادة
(58) من قانون ادارة الدولة المتضمنة إزالة آثار 'تعريب' مدينة كركوك في عهد النظام العراقي السابق وجدد المطالبة بضم المليشيا الكردية 'البشمرجة' الى القوات المسلحة العراقية· وقال الجلبي للصحافيين عقب الاجتماع ان الاعتماد على الدستور العراقي المؤقت سيكون مفتاحا حقيقيا لاقامة تحالف بين 'الائتلاف' و'التحالف الكردستاني' وإيجاد آليات التطبيع في كركوك· وقد بحثا هو والبرزاني فرص تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، قبل وصول مرشح 'الائتلاف' لمنصب رئيس الوزراء الدكتور إبراهيم الجعفري إلى صلاح الدين لاجراء مباحثات مع البرزاني حول الموضوع نفسه·

اقرأ أيضا

اندلاع مئات الحرائق في أستراليا