الاتحاد

ألوان

كاميرات التصوير السينمائي تحول الهواة إلى محترفين

الشركة تمكن عشاق التصوير من استعارة الكاميرا لمدة يوم كامل لتجربتها    (من المصدر)

الشركة تمكن عشاق التصوير من استعارة الكاميرا لمدة يوم كامل لتجربتها (من المصدر)

يحيى أبو سالم (أبوظبي)

لم يعد تصوير الأفلام السينمائية أو حتى المسلسلات التلفزيونية مقتصراً على دور الإنتاج الكبيرة والشهيرة، فمواقع نشر الفيديوهات الشخصية مثل «يوتيوب»، وفرت على عشاق التصوير الكثير، لإيصال موادهم المصورة والرقمية لأكبر عدد ممكن من المتابعين، وكاميرات مثل كاميرات «كانون» السينمائية الاحترافية الجديدة، حولت المصورين الهواة إلى محترفين يختلط عليك التمييز بين أعمالهم وأعمال كبار الإخراج السينمائي والتلفزيوني.

وتعتزم «كانون»، خلال مشاركتها في معرض «كابسات 2015»، المتخصص في قطاعات البث التلفزيوني وإدارة المحتوى الإعلامي وتقنيات الأقمار الصناعية، والذي ينطلق اليوم في دبي، الإعلان عن أحدث الابتكارات من مجموعة كاميراتها الاحترافية EOS C وXF ، كما ستكشف الشركة النقاب خلال الحدث عن كاميرا EOS C100 Mark II الرقمية عالية التعريف المصمّمة خصيصاً لإنتاج الأفلام القصيرة والوثائقية.

عرض حي

وفي إطار مساعيها المتواصلة لنقل خبراتها في القطاع وتقديم النصائح والدعم إلى صانعي الأفلام الصاعدين والمتمرّسين على حدّ سواء، ستعرض «كانون»، كيف يستخدم صانعو الأفلام القصيرة والأفلام الوثائقية والأفلام التجارية ووسائل الإعلام الجديدة كاميراتها وعدساتها لصياغة قصصهم الإخبارية وموادهم الإعلامية بشكل مبتكر وفعّال، وستتاح الفرصة للزوار للمشاركة في تحدّي «مدوّنة الفيديو» والتقاط فيلم قصير مدّته 15 ثانية بوساطة كاميرا Legria Mini X.

وستستضيف «كانون» أيضاً دورات تدريبية خلال المعرض، وستقدّم النصائح لصانعي الأفلام الناشئين حول صقل مهاراتهم في صناعة الأفلام والحفاظ على أسلوب مميّز وإبداعي في رواية القصص، وتتوافق هذه الخطوة مع مسابقة «صناعة الأفلام القصيرة» التي أطلقتها «كانون» مؤخراً، والتي فاز بعض المشتركين فيها من دول الخليج بكاميرا EOS C100 Mark II لتصوير أفلامهم القصيرة.

استعارة الكاميرا
وأشارت الشركة اليابانية على لسان أحد مسؤوليها إلى أنها ستقدّم إلى المشاركين في المعرض تجارب حصرية مباشرة مع أحدث الابتكارات التقنية الخاصة بمجموعتَي EOS وXF، مؤكدة أنها، وللمرة الأولى على الإطلاق، ستفسح المجال خلال المعرض أمام استعارة الكاميرات لمدّة 24 ساعة، بهدف تمكين الحضور من اختبار كل مزايا الكاميرا مباشرة ولفترة مطوّلة.

سوق ضخم
ومن المتوقّع أن تبلغ قيمة سوق الإعلام والبثّ في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أكثر من مليارَي دولار خلال عام 2015، كذلك من المتوقع أيضاً أن ترتفع نسبة اختراق القنوات الفضائية من 65% إلى أكثر من 80% بحلول عام 2016 في المنطقة نفسها، والتي تضمّ 80 مليون منزل. كما تأخذ «كانون» على عاتقها تسهيل هذا التغيّر، عبر عرض تقنياتها المبتكرة، وجعلها متاحة لمنتجي المحتوى الرواد في العالم الذين سيشاركون في معرض «كابسات».

اقرأ أيضا