الاتحاد

الرياضي

الظفرة والإمارات «العبء الثقيل»

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

يدخل الظفرة وضيفه الإمارات مواجهتهما اليوم، محملين بأعباء ثقيلة ومسؤوليات كبيرة، بعدما دفعتهما نتائجهما المتواضعة في المرحلة الأولى، إلى احتلال المركزين الأخيرين، وهو الأمر الذي يحفزهما لتقديم كل ما لديهما لخطف الفوز في مباراة تستحق وصفها بـ «قمة القاع» التي ينتظر أن تأتي مجرياتها مثيرة ومشابهة لأجواء مواجهة المرحلة الأولى التي تعادلا فيها 3-3.
لكن التعادل اليوم لن يكون مرضياً للفريقين، خاصة الظفرة الذي يعود فوزه الأخير إلى 112 يوماً، عندما تغلب على الشارقة في الجولة الثانية، في حين أن الإمارات يدخل المباراة، وهو يدرك جيداً أنه لم ينجح في تخطي عقبة الظفرة في المواجهات الأربع الماضية، والتي فاز الأخير في ثلاث منها، لذلك يسعى جاهداً إلى كسر «سوء الطالع» الذي رافق مبارياته أمام مستضيفه بشتى الطرق المتاحة.
وللمرة الأولى منذ فترة طويلة يرتدي الظفرة اليوم «حلة» هجومية لا يستهان بها، بعدما تعاقد مع المهاجمين الأوزبكي إيجور والبرازيلي سيلفا، واللذين يشكلان مع إيلتون ألميدا ثلاثياً هجومياً جديداً في دوري الخليج العربي.

علي إبراهيم: شعارنا «نكون أو لا نكون»
وصف علي إبراهيم كابتن الظفرة مباراة الإمارات بـ «مفترق الطرق» الذي يرفع خلاله اللاعبون شعار «نكون أو لا نكون»، مشيراً إلى أن أهمية المباراة تكمن في تشابه ظروف الفريقين اللذين يقبعان في المركزين الأخيرين، وقال: خضنا تحضيرات قوية خلال الفترة الماضية، والجميع يدرك جيداً ما عانينا منه خلال المرحلة الأولى من ضعف في الجانب الهجومي، وحالياًَ نحن متفائلون بقدرتنا على تخطي الصعوبات.

علي مصطفى: «الصقور» يحتاج التضحية!
أكد علي مصطفى لاعب فريق الإمارات أن مباراة الظفرة بداية المشوار نحو تحسين الوضع في الدوري، وقال: نحتاج إلى الكثير من التضحيات، من أجل تغيير المستوى والترتيب الذي يحتله الفريق، وهو ما نبحث عنه في مباراة اليوم أمام الظفرة، والتي نعتبرها خطوة مهمة في المسابقة. وحاولنا تحقيق أقصى استفادة من توقف الدوري بالتركيز على علاج الأخطاء.

اقرأ أيضا

يونايتد وسيتي.. "روح الانتصار" في "ديربي النار"