الاتحاد

عربي ودولي

أعضاء في الكونجرس يساندون خفض القوات في الربيع


واشنطن، كانبيرا-وكالات الأنباء: رأى رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأميركي دنكان هنتر أمس انه من الممكن أن تسحب بلاده ما يصل الى 30 ألف من قواتها في العراق بحلول الربيع المقبل اذا أصبح الجيش العراقي أكثر قوة، وقال إنه من الممكن البدء بترتيب عمليات خفض بهذا الحجم على الرغم من وقوع هجمات دموية في الأونة الأخيرة وذلك بوجود قوة متنامية للجيش العراقي تقوم عناصره بعملها وتقاتل وتتحمل نصيبها من العبء'·
لكن السناتور الديموقراطي جاك ريد عضو لجنة القوات المسلحة حذر من جانبه من أن تحقيق نجاح في العراق يتوقف على وجود عملية تنمية سياسية واقتصادية ذات معنى، وقال:'سوف يستغرق هذا الأمر وقتا طويلا'· فيما قال السناتور الديمقراطي جوزيف بايدن في لجنة العلاقات الخارجية إن الولايات المتحدة يتعين عليها أن توضح بشكل جلي أهدافها بدلا من مناقشة تقليل عدد القوات، وأضاف:'أولا يجب أن نقر مباشرة بأننا لا نرغب في أن تكون لنا قاعدة دائمة هناك وثانيا يجب أن نوضح إننا لا نريد الاتجار بنفطهم'·
من جهة ثانية، قال قائد قوات الدفاع الأسترالية السابق الجنرال بيتر كوسجروف إن القوات الأجنبية يجب أن تسعى للانسحاب من العراق بحلول نهاية العام المقبل، وقال:'اعتقد إننا يجب أن ندرب العراقيين بأقصى سرعة ممكنة حتى يصلوا الى مرحلة نستطيع فيها أن نزيل أحدى النقاط المحورية للدوافع الإرهابية ألا وهي القوات الأجنبية'، وأضاف:'وحين توجد قوة أمنية عراقية مؤهلة تغادر القوات الأجنبية العراق· وحينما سئل عن السرعة التي يجب أن يتم بها الأمر أجاب:'حسنا··اعتقد إنه اذا استطعنا القيام بذلك بحلول نهاية 2006 سيكون ذلك أمرا جيدا حقا'· لكن رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد قال من جانبه إنه لن يضع موعدا نهائيا لانسحاب القوات الأسترالية، وأضاف:'لم ولن الزم نفسي بموعد··يجب أن يكون الهدف هو تدريب قوات الجيش العراقي الى الدرجة التي تمكنهم من تأمين البلد·

اقرأ أيضا

"التحالف": إلقاء القبض على زعيم "داعش" في اليمن