الاتحاد

ألوان

«المرح للصحة واللياقة» دعوة لحياة سعيدة «بلا سكّري»

مشاركون في الماراثون على كورنيش أبوظبي (تصوير شادي ملكاوي)

مشاركون في الماراثون على كورنيش أبوظبي (تصوير شادي ملكاوي)

أشرف جمعة (أبوظبي)

تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، نظم مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، أمس ماراثون مهرجان المرح للصحة واللياقة 2015 على الكورنيش بمختلف إمارات الدولة، وسط إقبال كبير من الفئات العمرية والمجتمعية كافة، حيث قال مبارك سعيد الشامسي مدير عام المركز: «إن الماراثون والمهرجان هدفهما دعوة للجميع للحياة الصحية السعيدة وتصحيح المسار لمن لا يهتمون بالجانب الصحي والبدني، وذلك حفاظاً على الثروة البشرية التي هي أغلى ثروات الوطن، وحمايتها من الأمراض أهمها داء السكري.

صحة ولياقة

وأوضح الشامسي أن الفئات العمرية كافة ستستفيد من المهرجان الذي يبدأ غداً، ويستمر لمدة ثلاثة أيام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، بمشاركة 64 مؤسسة محلية وإقليمية ودولية متخصصة في مجالات الصحة واللياقة، تعمل على استقطاب الطلبة من الفئات العمرية كافة وأبناء المجتمع لتوعيتهم بالأنماط النموذجية للحياة الصحية السعيدة، من خلال فعاليات متنوعة تقدم بالمجان طوال أيام المهرجان، الذي يقام بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وبدعم متميز من شركة الاستثمارات البترولية الدولية «آيبيك» الراعي الرسمي للمهرجان.

مبادرات مبتكرة

وأضاف الشامسي، أن النجاحات المتتالية لمهرجان المرح للصحة واللياقة طوال دوراته الثلاث الماضية وثراء دورته الرابعة الجديدة، يرجع لدور القيادة الرشيدة ودعمها المادي والمعنوي غير المحدود الذي تقدمه للمركز لتمكينه من أداء دوره المجتمعي والوطني على النحو الأكمل، مؤكداً أن المركز يحرص على تقديم مختلف الفعاليات المبتكرة والأنشطة الرياضية والصحية التي تنعكس إيجابياً على المجتمع بشكل عام وطلبة المدارس بشكل خاص، إيماناً بأهمية وضع أسس ثقافية صحية ورياضية تنتقل عبر الأجيال، لتساهم في تعزيز مكانة الإمارات وتنشئة مجتمع متوازن وأجيال جديدة قادرة على أن تساهم في تطوير اقتصاد الدولة ونهضتها.

نحو الأفضل

وقالت نعيمة مبخوت المنهالي رئيس قسم التخطيط الاستراتيجي بالمركز رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان: إن الماراثون يحقق أهدافه المرجوة مع تزايد إقبال الجمهور للمشاركة فيه ليكون سبباً في تغيير نمط حياتهم نحو الأفضل، مشيراً إلى أن هذا الجمهور تم دعوته للمشاركة في المهرجان الذي سيشارك فيه نخبة من الخبراء، ومسؤولو المراكز الصحية، والرياضية، والمتخصصون، ومن ثم تمكين أبناء المجتمع من ممارسة حياة صحية وآمنة، ونشر الوعي الصحي بينهم في إطار مفعم بالمرح، بما يساعد في صناعة ثقافة صحية جديدة تتوافق مع متطلبات النمو الصناعي والاقتصادي بالدولة، إذ أن تطور المجتمعات وبناء الحضارات ورقي الأمم لا يأتي إلا بعقول واعية وعناصر مجتمعية تتمتع بموفور الصحة والعافية، وهو ما يسعى إليه المركز من خلال تنظيم هذا المهرجان الذي يفتح أبوابة بالمجان لجميع أبناء المجتمع للمشاركة فيه والاستفادة من فعالياته المتنوعة والمهمة.

طلبة وعائلات

ولفتت المنهالي إلى أن المركز بدأ منذ 15 فبراير الماضي بإقامة فعاليات تمهيدية وتعريفية للمهرجان في إمارات الدولة كافة، وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، حيث تفاعلت العائلات والطلبة وأبناء المجتمع مع هذه الفعاليات، بما يحقق المصلحة العليا للوطن والمواطن ويتوافق مع طموحات القيادة الرشيدة في صناعة أجيال جديدة تتمتع بأنماط متميزة صحياً ورياضياً، مشيراً إلى أن الدعم الكبير الذي تقدمه آيبيك للمهرجان يعد نموذجاً للدور للأمومة والطفولة، دليلاً جديداً على التزام آيبيك بتمكين المجتمع من الحياة، الذي يجب أن تكون عليها المؤسسات الوطنية والشركات للعمل الوطني المشترك مع القطاع الحكومي.

طفل رياضي
من ضمن الأطفال الذين حرصوا على المشاركة في ماراثون ضد داء السكري على كورنيش أبوظبي أمس، أحمد المنهالي الذي يبلغ من العمر 9 سنوات، ولفت إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يشارك من خلالها في ماراثون للسكري، إذ إنه يدرك جيداً الآثار المترتبة على إصابة الفرد بهذا المرض، لذا فهو من محبي الرياضة، ويحاول أن يتناول أغذية صحية ويتبع نمطاً رياضياً، مشيراً إلى أنه شعر بسعادة غامرة لوجوده ضمن فئات عمرية مختلفة في ماراثون له أهداف نبيلة، ويدعو أفراد المجتمع إلى حياة صحية سعيدة.

اقرأ أيضا