الاتحاد

عربي ودولي

ألف جندي سوري عبروا الحدود اللبنانية إلى بلادهم


دمشق - وكالات الانباء: قال مصدر عسكري لبناني أمس إن انسحاب القوات السورية من الجبال المطلة على بيروت الى سهل البقاع سيتم خلال ثلاثة او اربعة ايام· وقال مصدر عسكري مساء الجمعة ان القوات السورية انسحبت تماما من شمال لبنان حيث كان ينتشر ثلاثة آلاف جندي باستثناء مكاتب الاستخبارات· وقبل عمليات الانسحاب التي بدأت الثلاثاء كان يتمركز في لبنان 14 الف جندي سوري معظمهم في منطقة البقاع المحاذية للحدود السورية·
وعبر حوالي ألف من القوات السورية في ساعة مبكرة من صباح امس الحدود اللبنانية إلى سوريا في أول انسحاب بعد إعلان الرئيس السوري بشار الاسد عن رغبته بسحب تلك القوات بشكل كامل إلى سهل البقاع اللبناني المحاذي لسوريا ثم إلى منطقة الحدود السورية - اللبنانية· وخرج مئات السوريين إلى مركز جديدة يابوس الحدودي لاستقبال هؤلاء الجنود رغم الثلوج التي كانت تهطل في تلك المنطقة التي تبعد حوالي خمسين كيلومتراٌ غربي دمشق·
وقال أسامة جيرودي (53 عاما) امس 'أنا مسرور جداٌ لعودة الجيش السوري من لبنان خاصة بعد نكران المعارضة اللبنانية للجميل علماٌ أنهم كانوا دائماٌ في دمشق من قبل' · وقال المحامي ياسر صالح ( 35 عاما) الذي جاء بعائلته ليستقبل الجنود 'جئنا لنستقبل الجيش السوري بعد أن أدى مهمته القومية في لبنان وأعاد له أمنه واستقراره'·
واجتازت عشرات المركبات والشاحنات والحافلات التي تقل حوالي الف جندي معبر جديدة يابوس على بعد حوالي 50 كيلومتر غرب دمشق وسط هتافات الجموع من المواطنين السوريين ونثر الورود والارز على الجنود· وقال عدد من المواطنين في تصريحات لوكالة الانباء الكويتية 'كونا' ان قدومهم الى مركز الحدود بالرغم من برودة الطقس لاستقبال قواتهم العائدة من لبنان وتحية افرادها على ماقدموه من اجل الاشقاء في لبنان وانهم يويدون الخطوة التي اتخذها الرئيس بشار الاسد بسحب القوات السورية من لبنان·
واضافوا 'ان قواتنا دخلت الى لبنان للحفاظ على وحدة هذا البلد الشقيق وهي تخرج اليوم بشرف وبكرامة وعزة بعد ان ادت مهمتها في الحفاظ على وحدة لبنان' مؤكدين ان القوات السورية لم تكن قوات احتلال او قوات انتداب كما يقول البعض·
وياتي وصول هذه القافلة وغيرها من القوافل التي عبرت خلال اليومين الماضيين من معبر مركز حدود العريضة شمال سوريا في اطار القرار الذي اتخذه المجلس الاعلى اللبناني السوري الذي انعقد يوم الاثنين الماضي في العاصمة السورية دمشق برئاسة الرئيسين بشار الاسد واميل لحود، والقاضي بسحب القوات السورية المتمركزة في لبنان الى منطقة البقاع على ان يتم هذا الانسحاب حتى نهاية الشهر الجاري بموجب 'اتفاق الطائف'·

اقرأ أيضا

ورشة عمل في عدن تحدد أولويات إعادة الإعمار