الاتحاد

الاقتصادي

«الاقتصاد» تبحث مع مولدوفا تعزيز التعاون التجاري والاستثماري

المنصوري خلال لقائه أوليونو فسجي بحضور آل صالح (من المصدر)

المنصوري خلال لقائه أوليونو فسجي بحضور آل صالح (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

بحث معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، مع معالي تيودور أوليونو فسجي، وزير الخارجية والتكامل الأوروبي بجمهورية مولدوفا، سبل تطوير مستوى التعاون الاقتصادي بين البلدين خلال المرحلة المقبلة.

جرى اللقاء في مقر وزارة الاقتصاد بدبي، بحضور عبد الله بن أحمد آل صالح، وكيل الوزارة لشؤون التجارة الخارجية، وعبد الله الفن الشامسي، وكيل مساعد بالوزارة ورئيس الفريق التنفيذي للابتكار.

أكد الوزيران أهمية الخطوات التي اتخذها البلدان خلال المرحلة الماضية للانتقال إلى مستوى جديد من الروابط الدبلوماسية والعلاقات الاقتصادية التي أسهمت في توسيع إمكانات التعاون التجاري والاستثماري، ووفرت أرضية خصبة لتطوير شراكات فعالة وواعدة على المستويين الحكومي والخاص في المجالات ذات الاهتمام المشترك، ومن أبرزها الطيران المدني والخدمات اللوجستية والاستثمار الزراعي، فضلاً عن تعزيز التبادل التجاري وتشجيع الاستثمار والمشاريع المتبادلة.وناقش معاليهما الترتيبات وجهود التنسيق الجارية على مستوى المؤسسات والقطاع الخاص في البلدين لتنظيم ملتقى الأعمال الإماراتي المولدوفي الثاني، المقرر عقده بدولة الإمارات في مايو المقبل، ويمثل استكمالاً للمحطات المتلاحقة في تطور علاقات البلدين.وقال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، إن الرغبة المشتركة لقيادتي البلدين والجهود التي قطعاها في توطيد علاقاتهما على مختلف المستويات يخلق اليوم فرصاً واسعة لبناء شراكة مستدامة تحقق مصالح الطرفين وتعود بالمنفعة على مجتمعي الأعمال فيهما.

وأعرب معاليه عن حرص الإمارات على تعميق التعاون للاستفادة من الفرص المتزايدة التي تطرحها السوق المولدوفية في عدد من القطاعات، ومن أبرزها الاستثمار الزراعي والمنتجات الغذائية، حيث أكد معاليه أن الدولة لديها شركات متخصصة ذات خبرات عالية وقدرات استثمارية كبيرة في هذا المجال، وهي تستثمر بنجاح في أوروبا الشرقية، ما يسهل فرص الشراكة الاستثمارية في هذا القطاع الحيوي.

كما أكد معاليه أهمية مواصلة الجهود الجارية لتعزيز التعاون في مجال الطيران المدني والشحن الجوي، الذي يعد قطاعاً محورياً لرفع مستوى التبادل التجاري وتسهيل انتقال المستثمرين ورجال الأعمال لدعم الاستثمار المتبادل.

وفي السياق ذاته، أوضح معاليه أهمية التعاون في مجال الخدمات اللوجستية، لتسهيل الأنشطة التجارية والاستثمارية، حيث يمثل هذا القطاع قاسماً مشتركاً في اهتمامات البلدين.

من جانبه أثنى معالي تيودور أوليونو فسجي، وزير الخارجية والتكامل الأوروبي بمولدوفا على العلاقات الإماراتية المولدوفية، وأبدى حرص بلاده على المضي في توطيد أواصر التعاون في مختلف القطاعات.

وأكد معاليه أن الجهات المختصة في البلدين تبذل جهوداً متواصلة لتعزيز التعاون في مجال الطيران، إيماناً بأهميته لتنمية التعاون الاقتصادي الثنائي.
 

اقرأ أيضا

تسارع حاد للاقتصاد الروسي في أبريل