الاتحاد

الرياضي

منتخباتنا تهدي درع التفوق العام إلى «أم الإمارات»

منتخباتنا اعتلت الصدارة في الترتيب العام واستحقت الرقم «واحد»

منتخباتنا اعتلت الصدارة في الترتيب العام واستحقت الرقم «واحد»

فازت الإمارات بدرع التفوق العام للدورة الثانية لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والتي احتضنتها العاصمة أبوظبي على مدار خمسة أيام، وذلك بعد أن نجحت منتخباتنا الرياضية في إحراز 27 ميدالية متنوعة، بواقع 12 ميدالية ذهبية، وست ميداليات فضية و9 ميداليات برونزية.
وأهدت المنتخبات الوطنية النسوية الإنجاز إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، راعية الحدث، تثمينا لدعمها اللامحدود واهتمامها الكبير بالرياضة النسائية التي سطرت أجمل اللمحات في الدورة، وأكدت على النقلة النوعية التي تشهدها بفضل الاهتمام الذي توليه سموها بفتاة الإمارات، وحرصها على أن تكون في الطليعة والمقدمة دوما حتى تحقق أهدافها وطموحاتها المشروعة في كافة المجالات.
وحلت بعثة البحرين في المركز الثاني بالترتيب العام بختام الدورة برصيد 24 ميدالية، بواقع 8 ميداليات ذهبية و8 ميداليات فضية و8 ميداليات برونزية، في حين ذهب المركز الثالث إلى البعثة القطرية التي حققت 22 ميدالية متنوعة، منها 5 ميداليات ذهبية و9 ميداليات فضية و8 ميداليات برونزية .
وجاءت الكويت في المركز الرابع على صعيد الدورة، برصيد 4 ميداليات ذهبية و7 ميداليات فضية و8 ميداليات برونزية، فيما حل أخيرا في الترتيب الختامي للدورة الثانية لرياضة المرأة منتخبات سلطنة عمان برصيد ميدالية ذهبية واحدة وفضية وأربع ميداليات برونزية.
من ناحية أخرى، تلقت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» درع اللجنة التنظيمية بدول التعاون الذهبي الفاخر من الشيخة نعيمة الأحمد الجابر الصباح رئيسة اللجنة التنظيمية عرفانا بالنجاح الكبير الذي حققته الدورة الثانية.
وتسلمت الدرع نيابة عن سمو «أم الإمارات»، نورة خليفة السويدي رئيسة اللجنة المنظمة مديرة الاتحاد النسائي العام.
كما قدمت الشيخة نعيمة الصباح درع اللجنة التنظيمية إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس هيئة الشرف رئيس نادي الجزيرة، تقديرا لاستضافة نادي الجزيرة لفعاليات الدورة وتوفير كافة متطلبات النجاح، وقد تسلم الدرع نيابة عن سموه، محمد التمران مدير الصالة الرياضية بنادي الجزيرة.
وقدمت رئيس اللجنة التنظيمية الخليجية ميدالية الدورة الذهبية إلى نورة السويدي رئيس اللجنة المنظمة للدورة الثانية تثمينا للنجاح وفوز الإمارات باللقب الذهبي، فيما قدمت الميدالية الفضية إلى الشيخة حياة آل خليفة التي احتل منتخب بلادها للطائرة المركز الثاني.
نعيمة الصباح تهنئ الإمارات
وهنأت الشيخة نعيمة الصباح رئيس اللجنة التنظيمية نيابة عن الوفود المشاركة دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» على النجاح الكبير الذي حققته الدورة الثانية لرياضة المرأة، وعلى فوز الإمارات بدرع التفوق العام للمنافسات. وأشادت بجهود اللجنة المنظمة للدورة برئاسة نورة السويدي، وحرصت على توجيه الشكر إلى كافة وسائل الإعلام المحلية التي ساهمت في النجاح التنظيمي الرائع الذي تحقق للفعاليات.
وأكدت أن الدورة الثالثة ستقام في ضيافة مملكة البحرين الشقيقة عام 2012.
الهاشمي يشيد بتعاون الوفود
من جانبه أعرب طلال الهاشمي مدير إدارة الشؤون الفنية بمجلس أبوظبي الرياضي مدير الدورة الخليجية، عن سعادته بالنجاح الكبير الذي حققته الدورة برعايتها الكريمة وجهود رئيسة وأعضاء اللجنة المنظمة للدورة بقيادة نورة السويدي الأمر الذي ساهم في انسيابية العمل، بشكل لم تألفه الكثير من الفعاليات الرياضية على الرغم من قلة اللجان العاملة خلال الدورة بفضل تعاون الوفود الشقيقة التي شاركت في النجاح.
وأشاد الهاشمي بكل من ساهم في النجاح، خاصة اللجنة الإعلامية التي كانت على قدر الثقة.

نورة السويدي: توهج الدورة الرياضية لم يأت من فراغ

أبوظبي (الاتحاد)- أهدت نورة خليفة السويدي رئيسة اللجنة المنظمة للدورة الثانية درع التفوق العام الذهبية لعام 2011 إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة راعية الدورة الثانية عرفانا وتقديرا وتثمينا لتوجيهات ودعم ورعاية سموها للدورة التي كتب لها النجاح وبشكل كان حديث الجميع، وهو نجاح لم يأت من فراغ، وإنما بجهود كل المخلصين. وأعربت نورة السويدي عن بالغ شكرها لكل من شارك في رعاية الدورة أو منتخباتها أو شارك في الفعاليات الرياضية أو شاهد منافساتها، مؤكدة أن الجميع ساهموا في توهج الدورة الثانية وتفوق منتخبات الإمارات الرياضية. وقالت: يمثل هذا الإنجاز نقطة انطلاق للرياضة النسائية الإماراتية بشكل خاص والخليجية بوجه عام. وجددت الشكر لكافة المدارس التي تسابقت في الترحيب بالشقيقات أو شجعت المنتخبات دون استثناء في روح طيبة، كما أعربت عن شكرها لكافة وسائل الإعلام الرياضية التي ساندت الحدث، وكانت من أسباب تفوقه.

اقرأ أيضا

الأيرلندي بندر بطل «ديربي الشراع»