الاتحاد

الاقتصادي

340 شركة مسجلة في مدينة مصدر بنمو 50%

باقحوم في حديث مع أحد المستثمرين بجناح مصدر (تصوير جاك جبور)

باقحوم في حديث مع أحد المستثمرين بجناح مصدر (تصوير جاك جبور)

سيد الحجار (أبوظبي)

ارتفع عدد الشركات المسجلة لدى المنطقة الحرة في مدينة مصدر إلى نحو 340 شركة محلية وعالمية بنهاية العام الماضي، بنمو يتجاوز 50 % مقارنة بنهاية 2014.
وقال أحمد باقحوم مدير المنطقة الحرة في مدينة مصدر، إن الشركات المحلية تمثل نحو 20 إلى 22 % من إجمالي المؤسسات العاملة بالمدينة، ما يعكس اهتمام رواد الأعمال المواطنين بالاستفادة من الخدمات المقدمة بالمدينة.
وأشار إلى استفادة المستثمرين بمدينة مصدر من وجودهم ضمن منطقة استثمارية حرة تساعدهم على خلق شراكات متنوعة من مؤسسات جديدة، فضلاً عن الاستفادة من خدمات معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، وما يوفره من خدمات بحثية وتقنية رائدة.
وأشار إلى سهولة إجراءات تأسيس الشركات بالمنطقة الحرة، موضحاً أنه خلال 5 إلى 10 أيام عمل، يمكن للمستثمر إنهاء الإجراءات كافة لافتتاح الشركة، ومع توافر مكاتب مجهزة بالكامل بنظام «البيزنس سنتر» يمكن القيام بأعمال التجهيز والافتتاح مباشرة.
وأشار إلى تنوع المساحات المتوافرة في المنطقة الحرة، حيث تتوافر مكاتب صغيرة تستوعب نحو 4 أشخاص فقط، مؤكداً أن اهتمام «مصدر» لا يقتصر على الشركات الكبيرة فقط، بل يشمل الشركات الصغيرة والمتوسطة، في إطار الاهتمام بدعم رواد الأعمال.
وأكد باقحوم تنوع القطاعات التي تعمل بها الشركات المسجلة بالمنطقة الحرة، خاصة في مجالات الطاقة والتقنيات النظيفة والتكنولوجيا والاستشارات، وتوليد أو تخزين أو نقل وتوزيع الطاقة، ومعدات كفاءة الطاقة، والبيئة والهواء، والمياه ومياه الصرف الصحي، وإعادة التدوير والنفايات الصلبة، والنقل، والمباني الخضراء، والمنتجات الحيوية، والمؤسسات غير الربحية.
كذلك تستضيف المدينة الشركات العاملة في التقنيات النظيفة وتقنيات الاتصالات والمعلومات، وتطبيقات الأنظمة، والشبكات والبنية التحتية، وخدمات تقنيات المعلومات، وكذلك المؤسسات العاملة في التسويق والفعاليات، فضلاً على الخدمات العامة.
وذكر باقحوم أن كبرى الشركات العالمية مثل جنرال إلكتريك وميتسوبيشي للصناعات الثقيلة ولوكهيد مارتن وسيمنز افتتحت مقرات إقليمية في المنطقة الحرة، مستفيدة من منظومة الابتكار التي تتمتع بها المدينة التي تجمع ما بين المعرفة والأبحاث والتطوير.
وأكد أن مكتب «النافذة الموحدة للخدمات» يتيح سهولة تسجيل الأعمال التجارية، واستئجار المكاتب في هذه الوجهة المستدامة في العاصمة، موضحاً أن النافذة تضم جميع الجهات الحكومية العاملة في أبوظبي، ما يجعلها منصة شاملة تتيح لأصحاب الأعمال تسجيل شركاتهم بسهولة تامة، وتوفر الكثير من المزايا، بما في ذلك سرعة استخراج تأشيرات الإقامة للموظفين، وتقديم المستندات اللازمة لمختلف الجهات الحكومية في العاصمة.
وتوفر النافذة الموحدة للخدمات خدمات الترخيص والتسجيل، إضافة إلى الخدمات المتعلقة بالهيئات الحكومية، وخدمات التأجير، والخدمات الإضافية المتعلقة بالسفر والترجمة والتأمين، فضلاً عن تسهيلات الأعمال المشتركة والمعدات وإدارة المرافق والتجهيزات.
وأوضح أنه بعد الانتهاء من التسجيل، يمكن للشركات اختيار تصميم المساحة التجارية التي ترغب باستئجارها وفق متطلباتها، من بين مجموعة واسعة من الخيارات المتاحة في «مدينة مصدر» التي تتنوع بين مكاتب العمل والمباني المصممة، حسب الطلب، كما تسهل خدمة النافذة الموحدة تعاقد الشركات مع مزودي الخدمات المساندة، بما فيها الترجمة وحلول تكنولوجيا المعلومات.
وتحظى الشركات العاملة في المنطقة الحرة بإعفاء من الضرائب والتعرفة الجمركية على الواردات، فضلاً عن رفع القيود عن صرف العملات الأجنبية، وحرية حركة رأس المال، كما تتيح التملك للأجانب بنسبة 100%.
وتعتمد «مدينة مصدر» حالياً بشكل كامل على الطاقة الشمسية وغيرها من مصادر الطاقة المتجددة من خلال التصاميم المبتكرة للمباني الذكية والبنية التحتية، والاستخدام المدروس للتقنيات النظيفة ضمن بيئة منخفضة الكربون، لتجسد بذلك نموذجاً رائداً للتنمية العمرانيّة المستدامة على مستوى المنطقة والعالم. وأشار باقحوم إلى أنه يمكن للمستثمرين توقيع عقود مساطحة في المنطقة الحرة بمدينة مصدر التي تمتد على مساحة 3,8 مليون متر مربع، إذ يمكن استثمار الأراضي وإعادة تأجير مساحات متنوعة بها، موضحاً أن الأسعار تنافسية، فضلاً عن الموقع الجغرافي المتميز للمدينة بين أبوظبي ودبي.

اقرأ أيضا

النساء يتفوقن على الرجال في الإدارة المالية بالشركات الكبرى