الاتحاد

دنيا

بوجاتي فيرون 2006 قلب كبير وعيون جريئة

إعداد - عدنان عضيمة:
عندما يتعلق الحديث ببوجاتي فيرون، فإن من المفيد استخدام أفعال التفضيل على أوسع نطاق مثل: أسرع، وأفضل، وأقوى، وأجمل، وأرقى سيارة رياضية اخترعها الإنسان· وقد لا تنطوي هذه المعاني إلا على القليل من المبالغة طالما أن الأمر يتعلق بهذه القطعة النادرة ذات التصميم المتقن والبناء المنسجم أشد الانسجام· وهذه التي تبدو في الصور، نسختها الأحدث الخاصة بالعام المقبل ،2006 والتي وصفت بأنها السيارة الأغلى سعراً في العالم حيث قدر سعرها بمبلغ مليون دولار بالتمام والكمال· وإذا ما أجرى المرء عملية حسابية بسيطة من التي يعرفها تلاميذ الصف الثالث الابتدائي فسوف يستنتج أن وزن الكيلوجرام منها يقدر بنحو 800 دولار· وبهذا يمكن الحكم على أن مهندسيها وبناتها تمكنوا من اكتشاف أفضل طريقة لتحويل الحديد إلى نوع من المعادن الثمينة· ولهذه الأسباب توصف فيرون بأنها سيارة أصحاب الملايين فقـــط وليست شيئـاً مناسباً للهو صغار الهواة·
جمال آسر وحظ عاثر
وسوف تظهر هذه النسخة الجديدة لأول مرة أمام جمهور معرض فرانكفورت الدولي للسيارات في شهر سبتمبر المقبل بعد أن ظهرت نسختها التصورية الأولى قبل أكثر من عامين دون أن تجد طريقها للإنتاج الفعلي حتى الآن، وهي تحمل بعض الملامح الجديدة المتعلقة أساساً بالمصابيح الكشافة الأربعة التي تزين واجهتها الأمامية والتي لا نراها في نسختها التصورية الأولى التي عرضت في دورة عام 2002 من معرض جنيف الدولي للسيارات· وبالرغم من الصفات والخصائص الخارقة التي تتمتع بها فيرون إلا أنها بدت حتى الآن وكأن الحظ العاثر أصبح حليفها بعد أن أُرجىء إنتاجها عدة مرات· ولهذه العثرات قصة بسيطة تتعلق بالأولويات التجارية ليس إلا· فمنذ عام ،2003 حققت شركة فولكسفاجن الألمانية التي تمتلك أصول شركة بوجاتي، نجاحاً كبيراً في بيع أكثر مما كانت تتوقعه من السيارة الأنيقة (بنتلي كونتيننتال جي تي) التي تمتلك أصول الشركة التي تصنعها أيضاً مما أخّر مشروع إنتاج فيرون وصرف النظر مؤقتاً عن الاهتمام بإخراجها إلى حيز الوجود· ويذكر أنه يتعين على مشتري (بنتلي كونتيننتال جي تي) الانتظار لعام كامل حتى يستلم نسخته منها مما يدل على مدى الدقة في صناعتها وقلة ما يتم إنتاجه منها·
ويفيد أحدث تصريح منسوب إلى مصادر عليمة في شركة فولكسفاجن أنها تأمل أن يبدأ الإنتاج الفعلي لفيرون العام المقبل 2006 بواقع 300 سيارة كل عام· وبالتأكيد، لن يكتب للفضوليين رؤيتها من خلال الواجهات الزجاجية لمعارض البيع لأنها ستباع بناء على عقود آجلة ووفقاً لرغبات وخصوصيات الزبائن·
قوة بلا حدود
وبوجاتي فيرون مدفوعة بأضخم محرك يستخدم في دفع السيارات الرياضية على الإطلاق حيث تبلغ سعته 8,0 لتر ويتألف من 16 أسطوانة مرتبة في أربعة صفوف W-61 وتصل استطاعته العظمى إلى 1001 حصان (ألف حصان وحصان) ويمكنه دفع السيارة حتى بلوغ سرعة عظمى تصل إلى 410 كيلومترات في الساعة· وهو مثبت فوق المنطقة الوسطى من هيكل الأساس (محرك وسطي)· ويمكن لهذا المحرك أن يقفز ببوجاتي من حالة السكون إلى سرعة 100 كيلومتر في الساعة خلال 3,8 ثانية·
ويكفي للدلالة على مدى فخامة تجهيزاتها ودرجة الاهتمام بدقائق التفاصيل المتعلقة ببنائها أن مشتريها سيسعد برؤية فصّين منفصلين من الألماس تم صقل كل منهما بحيث يكون له 16 وجهاً، أو ما يساوي عدد أسطوانات المحرك· وتم تثبيت الألماستين في نقطين متناظرتين فوق خلفية عداد السرعة ذي الشكل الدائري·

اقرأ أيضا