الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
صاروخ أميركي يعيد سباق ريد بل الجوي إلى الأرض
9 أغسطس 2005

لونجليت: خاص' الاتحاد الرياضي':
احال الاميركي مايك مانجولد لقب سلسلة بطولة العالم لسباقات ريد بل الجوية إلى المنافسة مرة اخري بعدما كان اللقب قريبا جدا من المجري بيتر بتشيني وبالتالي فان الجولة الخامسة من البطولة صالحت مايك لتهديه لقب جولة لونجليت بانجلترا ليحل مواطنه جامبلس كيربي في المركز الثاني وجاء بتشيني في المركز الثالث، في الوقت الذي توقع فيه الجميع ان يحافظ بيتشيني على صدارته ولكن الرياح اتت بما لا تشتهي السفن المجرية وتقلص الفارق العام للصدارة إلى نقطة واحدة 25 نقطة بفارق نقطة واحدة من الصاروخ الاميركي مايك الذي يمتلك 24 نقطة · علما بان البطولة تبقت فيها جولتان حيث ان العاصمة الهنجارية بودابست سوف تستضيف الجولة قبل الاخيرة، فيما تقام الجولة الاخيرة من البطولة بسان فرانسسكو وهو الشيء الذي يعني ان جولة ستقام بموطن بتشيني والاخرى بمواطن مايك وهكذا تشاء الاقدار ان تستمر الكفة متعادلة حتى اللحظات الاخيرة·
جولة لونجليت امس الاول انحازت للاثارة ولم تعترف بواقع البطولة وافرزت بطلا جديدا لتعيد الحياة للبطولة ويتجدد الامل وتتغير كل المسلمات·
سيناريو البطولة الاميركية كان مختلفا على ارض الانجليز وهي الارض التي يصعب فيها أي شخص ان يتنبأ بالقادم حتى حالة الطقس لا يستطيع احدا ان يتنبأ بها وكان من المألوف ان تكون البطولة مجرية ولكن التميز الانجليزي وعدد الجماهير التي حضرت والتي قدرت ب60 ألف غيرت كل المسارات ليتجه اللقب شرقا نحو الاصدقاء في اميركا·
كان واضحا بان مايك لديه ما يقوله في هذه الجولة حيث ظهرت بوادر ذلك في التجارب الحرة التي فاز بها عن جدارة ليوجه انذارا شديد اللهجة للصدارة المجرية وكذلك فعل مواطنه كيربي صاحب المركز الثاني وعند الانطلاقة كانت الجماهير الانجليزية تترقب المحاولات الاميركية وعندما جاء الدور على مايك كان يقظا وسريعا وقويا في التعامل مع مسار السباق، يطير بين المنحدرات والمنعطفات وكأن سرعته 20 كلم في الساعة وكأنه يخشي من الوقوع في مصيدة رادار وفعل كل شيء في الطائرة حيث ان حركته كانت رشيقة وسرعته في العلو لا يعلي عليها وعندما ينزل على الارض كان يسحر الحضور برشاقته وخفة حركته،ورغم الخطأ الذي احتسب عليه في الجولة الاولى والذي كلفه التاخير لمدة ثانية الا ان ذلك لم يكن مهما واستطاع ان يعوض الفارق في وقت وجيز ليحقق في هذه الجولة 01:27:60 دقيقة وفي الجولة الثانية كان اكثر خفة وابهارا حيث قطع المسافة في زمن اقل ب50 جزء من الثانية وما ادراك ما 50 جزء من الثانية لان مثل هذا الفرق يعني ان حقق الحلم وضرب اكثر من عصفور بحجر واحد ليعانق المجد في مدينة التاريخ وينال اللقب من اللورد الكسندار لورد مقاطعة لونجليت·
المركز الثاني كان من نصيب الاميركي كيربي الذي يعتبر افضل مركز له في جولات البطولة الاربعة الماضية وحقق كيربي زمنا قدره 01:30:31 دقيقة في الجولة الاولي وفي الثانية زاد على هذا المعدل 7 اجزاء من الثانية·
المركز الثالث ذهب لمخترع السباق والاب الروحي لسلسلة سباقات ريد بل بيتر بتشيني عندما حقق في الجولة الاولي 013039 دقيقة وفي الجولة الثانية حقق01:28:94 دقيقة وحل في المركز الرابع الالماني كلاوس وجاء في المركز الخامس البريطاني بول وفي المركز السادس مواطنه جونس استيفن، فيما جاء الهولندي فرانك في المركز السابع· اما المركز الثامن فلقد ذهب إلى الفرنسي نيكولاس وجاء الزمبابوي لامب في المركز التاسع وحل اخيرا الاسباني الكسندار·
وعقب نهاية السباق الذي حفل بالاثارة والمتعة تتم تتويج الفائزين بمراسم جديدة حيث حضر في الاول اصحاب المراكز الاخيرة وفي كل وقت كانت تتحرك الامور نحو المقدمة حتى جاء الاميركي مايك اخيرا وبعد ان حلق على ارتفاع 10 الف قدم عاد ليحلق بالصدارة من جديد ويتسلم الجائزة من اللورد الكسندار وسط صخب جماهيري ولم يستطع مايك الخروج من المكان المخصص للتتويج بسبب طلب التوقيعات من الجماهير·
السباق حقق اهدافه والحضور الجماهيري اعطي بعدا رائعا لجولة لونجليت وكشف على ان هذه الرياضة قادمة بقوة بفضل الاهتمام الجماهيري والدعم الذي توفره شركة ريد بل لانجاح السلسلة العالمية التي بدأت في ابوظبي ومن هنالك كتبت شهادة نجاح لهذه البطولة المشوقة·
عروض الطيارين حبست الانفاس وجعلت الجميع يتابع كل التفاصيل وتحقق الهدف ليمضي الجميع وقتا رائعا وممتعا في لونجليت·
عقب السباق قال تحدث بيتر بتشيني حيث اكد بان مايك استحق الفوز باللقب وكان سريعا في التعامل مع المنافسين واكد بان التجارب الحرة التي اجريت قبل السباق اعطت مؤشرا لذلك وقال انه لن يكون سهلا في جولة بودابست·
ولم يتمالك الاميركي مايك نفسه وهو يتحدث ل' الاتحاد الرياضي' عن السباق وقال: حققت المهم ونجحنا في احالة اوراق السلسلة العالمية إلى الجو من جديد بعد ان بدأت تنزل على الارض ولعل تقليص فارق الصدارة إلى نقطة يعطي الجولتين الباقيتين بعدا اضافيا ويمنح البطولة مزيد من الاثارة والتشويق، وبصفة عامة اقول انا قادم بقوة وان كانت جولة لونجليت هي البداية فان النهاية لن تكون الا بتتويجي باللقب العالمي وتحقيق الحلم الذي اسعى له·
مايك اعتبر ان فارق النقطة ليس كبيرا في بطولة العالم ويعنى ان المستويات متقاربة وهو الشيء الذي يساعد في قوة المنافسة بين الطيارين وتوقع ان تشهد جولة بودابست اثارة اكبر لان التحدي الذي ينتظر بيتر فيها سوف يكون كبيرا وانا لن افرط في الجولات المقبلة وساسعى بكل قوة لتأكيد الجدارة وتحقيق الحلم·
وعندما قلت له ان بيتر قال انه سيفوز بهذه الجولة قال ان بيتر ليس منجما ولا يعلم الغيب ومثل هذه الامور غير منطقية لانه لا احد يتوقع ان يفوز أي حصان باي سباق·
وعن المسار قال:انه خادع ويحتاج إلى حنكة في التعامل ولعل سر نجاحي انني درست المسار جيدا قبل السباق وعلى هذا الاساس وضعت التكتيكات·

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©