الإثنين 3 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

«سوريا الديمقراطية» تدخل أطراف مدينة الطبقة

«سوريا الديمقراطية» تدخل أطراف مدينة الطبقة
25 ابريل 2017 09:38
دمشق (وكالات) دخلت قوات سوريا الديموقراطية مدينة الطبقة التي تحاصرها منذ أكثر من أسبوعين، في إطار حملة عسكرية واسعة تخوضها لطرد «داعش» من محافظة الرقة معقلهم الأبرز في سوريا، بينما خرجت الدفعة السادسة من مهجري حي الوعر المحاصر في مدينة حمص نحو مدينة جرابلس في ريف حلب الشرقي. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن قوات سوريا الديموقراطية دخلت أمس، لأول مرة مدينة الطبقة التي تحاصرها من كل الجهات، وتمكنت من السيطرة على نقاط عدة في القسم الجنوبي، ومن التقدم في أطرافها الغربية. وأكدت قوات سوريا الديموقراطية على موقعها الإلكتروني تقدمها في الجبهات الغربية والشمالية الغربية والجنوبية في المدينة، مشيرةً إلى سيطرتها على مستديرة ونقاط عدة في غرب المدينة، وعلى قسم من حي الوهب في الجبهة الجنوبية. وترافقت المعارك في الطبقة مع غارات كثيفة للتحالف على مواقع التنظيم الإرهابي على أطراف المدينة. وتسببت إحدى الغارات بمقتل 8 مدنيين من عائلة واحدة، بينهم 5 أطفال و3 سيدات، بعد استهداف سيارة كانوا على متنها لدى محاولتهم الفرار من الجهة الجنوبية الغربية للمدينة، وفق ما ذكر المرصد السوري. إلى ذلك، انطلقت صباح أمس، حافلات تقل الدفعة السادسة من مهجري حي الوعر المحاصر في مدينة حمص نحو مدينة جرابلس في ريف حلب الشرقي، وذلك في إطار اتفاق لتهجير حي الوعر بدأ قبل نحو شهرين بدفعات تبلغ نحو ألفي شخص أسبوعياً. وذكرت مصادر في المعارضة السورية، أن عدد المهجرين الخارجين في هذه الدفعة الجديدة يتجاوز ألفي شخص، ليكون بذلك عدد المهجرين من آخر أحياء المعارضة في حمص نحو 11 ألفا. وقالت شبكة شام المعارضة: إن الدفعة الجديدة للمهجرين ستنقل في 50 حافلة و7 شاحنات، وتتضمن الدفعة العديد من الحالات الخاصة، منهم 25 عائلة من الأيتام وأبناء المعتقلين، و8 حالات من الإعاقة، و40 حالة من الأمراض المزمنة، إضافة إلى 100 رضيع. وفي سياق آخر، قتل 7 مدنيين، بينهم طفل جراء قصف نفذته طائرات حربية للنظام على سوق في مدينة خان شيخون. وفي ريف حماة الشمالي، كثف الطيران الحربي للنظام غاراته على مدينتي كفرزيتا واللطامنة وقريتي المصاصنة والزلاقيات. وفي ريف حمص، هاجمت قوات المعارضة حاجزاً لقوات النظام في الحولة وقتلت عناصره. ونقل ناشطون عن مصدر عسكري، أن مجموعة من عناصر «هيئة تحرير الشام» هاجمت حاجز «القناقية العوصية»، وتمكنت من السيطرة عليه وقتل جميع العناصر الموجودة فيه، واغتنمت دبابة ومدفعاً وعدداً من الأسلحة والذخائر. وعقب الهجوم، ردت قوات النظام بقصف عنيف جوي وبالمدفعية وبالأسطوانات المتفجرة للأحياء السكنية في سهل الحولة وبلدتي كفرلاها وتلدو. وأفاد ناشطون بأن القصف الجوي على تلدو أوقع قتيلين وإصابات بعد انهيار المبنى السكني فوقهم. في غضون ذلك، تدور اشتباكات متقطعة بين قوات النظام والمعارضة على جبهة حي القابون شرق دمشق، وسط غارات جوية أدت إلى دمار كبير وفق ناشطين.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©