الاتحاد

الاقتصادي

مناقشة تحديات بناء علاقات اقتصادية بين دول «التعاون» والصين والهند

استضافت “كلية دبي للإدارة الحكومية”، المؤسسة البحثية والتعليمية التي تركز على السياسات العامة في العالم العربي، جلسة حوارية ناقشت خلالها الآليات المتغيرة التي تحكم العلاقات التجارية بين دول الخليج العربي والهند والصين، وذلك بالتعاون مع شركة أبكو العالمية.
وشهدت الجلسة، التي حملت عنوان “بناء جسور التواصل عبر الأعمال: الصين، الهند، ودول الخليج”، نقاشات هامة وبناءة بين عدد من كبار المتحدثين في الشؤون والسياسات العامة، وهم مارجيري كراوس، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أبكو العالمية؛ ولاليت مانسينغ، وزير الخارجية الهندي الأسبق؛ وجيمس ماكريجور، الصحفي والكاتب المتخصص بالشؤون الصينية؛ بالإضافة إلى طارق لوتاه، الرئيس التنفيذي لكلية دبي للإدارة الحكومية، والذي تولى إدارة الجلسة.
وتطرقت الجلسة إلى الموارد المتاحة وغير المستغلة التي من شأنها أن تساعد الشركات العاملة في منطقة الخليج على التوسع في الأسواق الصينية والهندية، كما تناولت المفاهيم المغلوطة الشائعة والجوانب غير الواضحة حول مزاولة الأعمال بدول الخليج العربي والصين والهند، بالإضافة إلى المبادرات الاجتماعية والثقافية.
يذكر أن كلية دبي للإدارة الحكومية التي تأسست عام 2005 بالتعاون مع كلية كينيدي في جامعة هارفارد تلتزم بنهج يقوم على إنتاج المعرفة ونشر أفضل الممارسات العالمية وتدريب صناع السياسات في العالم العربي.

اقرأ أيضا

«موانئ دبي العالمية» تطور منطقة اقتصادية في ناميبيا