الاتحاد

الاقتصادي

محافظ «المركزي البريطاني» يحذر من مخاطر الحمائية التجارية

قال ميرفين كينج محافظ بنك انجلترا المركزي أمس الأول إن الاقتصاد العالمي يواجه خطر دورة من الحمائية التجارية على غرار تلك التي شهدها في ثلاثينيات القرن الماضي إذا لم تتوصل الاقتصادات الرئيسية الى اتفاق لخفض الاختلالات في التجارة والتدفقات الرأسمالية.
وفي كلمة ألقاها في مؤتمر اقتصادي بجامعة ستانفورد في كاليفورنيا، جدد كينج دعوة وجهها في أكتوبر الماضي الى تسوية توافقية بين الدول التي لديها فوائض وتلك التي تعاني عجزاً داخل مجموعة العشرين لخفض الاختلالات العالمية.
وقال في الكلمة التي يعتزم ان يلقيها ايضاً في طوكيو وبكين الاسبوع الحالي “النموذج الحالي للطلب في الاقتصاد العالمي لا يمكن الاستمرار فيه”.
وتعاني الولايات المتحدة وبريطانيا عجزاً تجارياً كبيراً يرجع إلى واردات صافية من اقتصادات صاعدة مثل الصين تمولاه برؤوس أموال من اقتصادات
صاعدة.
ويقول خبراء اقتصاديون وسياسيون كثيرون في الغرب إن الصين تبقي قيمة عملتها عند مستويات ضعيفة بشكل مصطنع لدعم الوظائف في الداخل في صناعات التصدير وانها تحتاج إلى أن تسمح لها بالارتفاع حتي يعود التوازن إلى الاقتصاد العالمي وهو استنتاج تقاومه الصين.

اقرأ أيضا

مؤشر: نمو أنشطة شركات منطقة اليورو يتوقف