الاتحاد

عربي ودولي

الجيش الأميركي ينشر تفاصيل تعذيب السجناء بأفغانستان


واشنطن - رويترز : قالت صحيفة 'نيويورك تايمز' امس ان سجينين افغانيين توفيا اثناء احتجازهما لدى القوات الاميركية في افغانستان في عام 2002 بعد ان جرى تكبيلهما وركلهما وضربهما على ايدي جنود اميركيين·
واستندت الصحيفة إلى تقارير التحقيق الجنائي للجيش الذي حصلت عليه منظمة مراقبة حقوق الانسان 'هيومان رايتس ووتش' والذي لم ينشر بعد·
وجاء ذلك عقب الكشف عن اساءة معاملة القوات الاميركية لسجناء في العراق وادعاءات بحدوث تعذيب في قاعدة جوانتانامو في كوبا مما أثار انتقادات دولية واسعة النطاق· وأظهرت وثيقة اخرى للجيش انه جرى توجيه تهمة القتل الخطأ للجندي الاميركي ويلي براند في جلسة مغلقة في الشهر الماضي في تكساس فيما يتعلق باحدى حالات القتل في افغانستان·
وأوردت الصحيفة ان براند الذي اعترف بضرب السجين واسمه ديلاوار 37 مرة اتهم بقتل السجين بعد ان أصابه بعاهة على مدى خمسة ايام 'بتدمير أنسجة عضلة الساق من خلال توجيه ضربات محظورة متكررة الى الركبة·' وتعرض التقارير اول تفاصيل رسمية للاحداث التي ادت إلى مقتل ديلاوار ومعتقل اخر هو الملا حبيب الله في قاعدة باجرام قرب كابول· وتوفي الاثنان قبل عام تقريبا من الانتهاكات في سجن ابو غريب بالعراق· وذكرت الصحيفة ان تقارير قيادة التحقيق الجنائي للجيش اوضحت ان الانتهاكات في باجرام لم تقتصر على حادثي القتل· وقدمت توصية بمحاكمة محقق في الجيش قيل انه وضع عضوه الذكري في وجه احد المعتقلين الافغان· وأشار تقرير الجيش إلى 'معلومات موثوق بها' بشأن قيام أربعة من محققي الجيش بمهاجمة ديلاوار وسجين اخر 'بركلهم في القدم وأعلى الفخذ وضرب وجوههم في الجدران او المائدة واجبار المعتقلين على الوقوف بأوضاع مؤلمة جسديا خلال التحقيق وملء افواههم بالماء بالقوة حتى يعجزوا عن التنفس·'

اقرأ أيضا

كوريا الشمالية: نزع السلاح النووي غير مطروح للتفاوض مع أميركا