الاتحاد

ثقافة

فيلم «كل الآخرين» يُفشل العيش المشترك

يقدم الفيلم الألماني» كل الآخرين» الذي يعرض حاليا في قاعات السينما الألمانية والذي حظي باستحسان كبير من النقاد الألمان، طبيعة الخلافات بين زوجين تعصف بهما الحياة العصرية والآخرين.

ويتناول الفيلم أزمة عاطفية بين زوجين، طرأت بينهما فجأة وهما يقضيان عطلتهما الصيفية في جزيرة سردينيا الإيطالية، حيث يجد الزوجان «غيتي» التي تعمل في مجال العلاقات العامة، و»كريس» المهندس المعماري نفسيهما أمام بعضهما البعض، فبعيدا عن الانشغالات المهنية ومتطلبات الحياة اليومية، يكتشف الزوجان اختلاف تطلعاتهما وأحلامهما، فغيتي تخطط لمستقبل مشترك، يشكل الأطفال عموده الفقري، فيما يظهر كريس غارقاً في وحدته ومنشغلاً بالصعوبات التي تواجهه في حياته العملية خصوصا بعد فشله في إثبات قدراته المهنية خلال مسابقة ضمت عدداً من المتخصصين، ما أدى إلى اهتزاز ثقته بنفسه، وأمام الدعوات المتكررة لغيتي الموجهة للتحلي بالشجاعة والإسراع في اتخاذ القرار، ينطوي كريس على نفسه أكثر فأكثر، هارباً من صراحة زوجته المفرطة والجارحة. وقد استطاع بطلا الفيلم ببراعة وتلقائية ومن دون تصنع أن يحملا المُشاهد إلى أجواء الخلاف الذي يحدث بين المرأة والرجل، وإلى ما تخلفه مرارة الإخفاق لدى كل منهما إذا ما وصل قطار العيش المشترك إلى نهايته، وهي نهاية ليست غريبة أو مفاجئة للمشاهد الألماني، حيث إن فشل العلاقة الزوجية خصوصاً بين جيل من هم في ثلاثينيات عمرهم واقع يتكرر في ظل الحياة العصرية السريعة في أوروبا عامة وفي ألمانيا خاصة. وكانت لجنة تحكيم مهرجان برلين السينمائي في دورته لهذا العام، منحت بطلة الفيلم بيرجت مينيشماير جائزة الدب الفضي كأحسن ممثلة عن دورها في هذا الفيم، كما منحت مخرجة الفيلم الشابة مارين آديه، جائزة اللجنة التقديرية عن إخراجها للفيلم نفسه.

اقرأ أيضا

باب واسع على «الشراكة الثقافية»