الاتحاد

كرة قدم

الوحدة والشباب.. «قمة الجدل التحكيمي»

الندية غلبت على أداء لاعبي الوحدة والشباب (تصوير مصطفى رضا)

الندية غلبت على أداء لاعبي الوحدة والشباب (تصوير مصطفى رضا)

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

أفسد التوتر أجواء لقاء الوحدة والشباب وانعكس على الأداء، الذي جاء متواضعاً وفقيراً فنياً من الطرفين في اللقاء الذي جمعهما أمس الأول على ستاد آل نهيان في الجولة 18 من بطولة دوري الخليج العربي، وساهمت شخصية الحكم وعدم فرض سيطرته في توقيت مبكر في تحول اللعب على الأجساد بدلاً من الكرة لتتعدد الاحتجاجات داخل الملعب وخارجه.

ولم يكن أداء الوحدة مقنعاً باستثناء الجزء الأخير من اللقاء، وكذلك الشباب رغم أفضليته في الشوط الأول ظهر وكأنه يسعى للتعادل، ما جعل المباراة في مجملها وتحدة من أسوأ مباريات الجولة إن لم تكن أسوأها على الإطلاق.
وقد نال الحكم سلطان المرزوقي النصيب الأكبر من اللوم بعد المباراة، حيث اتفق الطرفان على تحميله مسؤولية الأحداث التي شهدها اللقاء، وقال أحمد الرميثي رئيس شركة الوحدة لكرة القدم: «يبدو أننا بدأنا ندفع فاتورة انتقادنا الدائم للحكام، ولكن طالما أنا في هذا الموقع، وطالما يتعرض الوحدة للظلم والتحكيم بهذا المستوى سأظل انتقد التحكيم في المستقبل. وأضاف: «في هذه المباراة أعتقد أن عدد دقائق اللعب دون الـ 30 دقيقة، فقد توقف اللعب باستمرار بدون مبرر، وألغى الحكم هدفاً أعتقد أنه صحيح، ولا نعلم لماذا وأوقف هجمة في غاية الأهمية بالنسبة لنا رغم أن إسماعيل مطر كان في لحظة انفراد بالمرمى، والحكم تسبب في التوتر الذي حدث في المباراة وكنت أتمنى أن لا يطرد لاعب الشباب حتى لا تعكس كل الأخطاء التي تقع علينا، وما أقوله عن ما شاهدته في هذه المباراة أن فاقد الشيء لا يعطيه وهؤلاء هم قضاة ملاعبنا».
وأضاف: «الشباب فريق جيد والفريقان فرطا في المباراة التي كانت سجالاً، وكان من الممكن أن ينهيها الوحدة لصالحه هناك مكاسب حققناها رغم ما حدث حيث بدأنا نعتمد على مجموعة شابة من اللاعبين أدوا بشكل جيد، ونحن راضون عن التعادل ومازال هناك مباريات في الدوري وحظوظ الفريق قائمة في المنافسة».
وأوضح الرميثي أن زيارة الأمير عبدالرحمن مساعد رئيس نادي الهلال السعودي السابق، وحضوره للمباراة جاء بحكم تواجده في الدولة، وذكر أنه ضيف عزيز وزيارته مقدرة.
وفي الطرف الثاني ظهر سامي القمزي رئيس مجلس إدارة نادي الشباب في قمة الغضب، عقب المباراة وقال: «لا أريد الحديث عن نتيجة المباراة أو حتى ما حدث في الملعب، ولكن أريد أن أوجه رسالة إلى رئيس لجنة الحكام، وأعتقد أن ما حدث في المباراة شيء غير طبيعي وأظنها أسوأ مباراة تحكيمية في تاريخ دوري المحترفين، فهي المرة الأولى التي أرى فيها هذا الكم من العنف، سواء كان مشروعاً أو غير مشروع تحت نظر حكم المباراة الذي لم يقم بواجباته الأساسية ولم يوفر أي نوع من الحماية للاعبين، ولا يعقل أن تخرج من مباراة ولديك 6 إصابات، بالإضافة إلى أن البطاقات الصفراء والحمراء وكلها ضد الشباب، حيث يظهر الإنذار بعد أي التحام من لاعبينا بعكس الالتحامات من لاعبي المنافس التي مرت دون قرارات إدارية».
وأضاف: «لا أتحدث عن أخطاء تحكيمية حرفياً ولكن عن واجبات الحكم حماية اللاعبين، وأصبح لدينا نحو 6 لاعبين قد لا يشاركون في المباراة القادمة، ويجب على لجنة الحكام مراجعة شريط المباراة وأداء الحكم، لأنه في هذه المباراة يتم توفير الحماية للاعبي الشباب والفريق وهذا جعل الفريق يقع تحت ضغوطات كثيرة».
وتابع القمزي: «أنا متحفظ كثيراً في حديثي ولا أريد الإساءة لأي جهة معينة، ولكن أساسيات التحكيم لم تتوفر في المباراة، وأتمنى أن يتم فقط تحقيق العدالة فيما يخص هذه النقطة، لأننا لم نشاهد مباراة كرة قدم بل مصارعه في أرضية الملعب والغريب أن هذه المصارعة كانت تحت نظر الحكم وفي الشوط الأول لم يقم بأي جهد ملموس لحماية اللاعبين».
وتابع: «كانت هناك التحامات كثيرة غير مشروعة وعنيفة للغاية، وهو ما جعل ردود الأفعال من على دكة البدلاء بهذا الشكل، وأعتقد أن الحكم لم يتحمل ضغط المباراة، وكلنا نتفهم أن المسابقة وصلت لمراحلها الأخيرة وهناك ضغوطات كثيرة على الجميع، لكن ما أفهمه أن على الحكم توفير الحماية، وأتمنى أن نحصل على ردود حول هذه الرسالة التي أوجهها إلى التحكيم ولجنة الحكام».


كايو جونيور: القرارات الخاطئة قاتلة !
أبوظبي (الاتحاد)

وصف البرازيلي كايو جونيور المدير الفني لفريق الشباب الأخطاء التحكيمية في اللقاء بالقاتلة وقال: «الحكم ارتكب أخطاء قاتلة، قدمنا مباراة جيدة، ولم يستحق محمد علي عايض الطرد، وشهدت المباراة عنفاً كبيراً، والحكم لم يحرك ساكناً لإيقاف هذه الخشونة التي أدت إلى إصابة أكثر من لاعب. وعلق على التعادل قائلاً: «ما زلنا في المركز الثالث، والخروج بنقطة من ملعب الوحدة أمر إيجابي، لعبنا مباراة جيدة، وطردت من الملعب نتيجة العصبية، والأمر بالنسبة لي انتهى بعد المباراة».


الجابر: الحكم لم ينصف «العنابي» ولم أرتكب ما يستوجب الطرد
أبوظبي (الاتحاد)

أكد سامي الجابر المدير الفني لفريق الوحدة أنه لم يقم بفعل يستحق عليه الطرد خلال المباراة، بل طالب بحق فريقه فقط ،وإعطاء مبدأ إتاحة الفرصة في الهجمة، وقال: «قد أكون جديداً على دوري الخليج العربي، ولا أفهم طبيعته بعد، لأن ما قمت به لا يستدعي الطرد، ومن طبعي أني لا أتحدث عن الحكام، لكن الحكم قتل المباراة في وسط الملعب، وكانت قراراته مع مساعديه متضاربة، وقد شاهدت أموراً غريبة في منتصف الملعب، حيث يتخذ المساعد قراراً، ويتخذ الحكم قراراً آخر، والأخطاء التحكيمية كانت أكثر بعد طرد لاعب الشباب، وأنا راض عما قدمه فريقي الذي لم ينصفه التحكيم أمام الشارقة والشباب».

وأضاف: «منذ تسلمي المهمة، لم نلعب بتشكيلة كاملة باستثناء الشوط الأول أمام السد في تصفيات دوري الأبطال، وأمام الشباب لعبنا بأحمد راشد ومحمد العكبري، وسلطان سيف وأعمارهم 17 و18 و19 سنة، وشهدت المباراة تقلبات كثيرة، ففي الشوط الأول لم تكن هناك فرص مؤكدة للمنافس مقابل فرصتين للوحدة، وفي الشوط الثاني ظهرنا بمستوى أفضل، وما زال عندنا الأفضل».
وأكد الجابر أن الوحدة لا يحتاج إلى أي شيء باستثناء التواجد الجماهيري الكثيف في المباريات، وقال: «أمنيتي أن أشاهد ستاد آل نهيان ممتلئاً عن آخره مثلما كان يحدث قبل سنوات، وأشكر الجمهور الذي حضر وأعدهم بأننا سنواصل العمل، لأن البيئة ممتازة في الوحدة، وهو ناد بطل، والفريق يجد دعماً متواصلاً من سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان، الذي يحرص على الحضور والمتابعة بشكل يومي».
وقال سامي الجابر عن زيارة الأمير عبد الرحمن بن مساعد ومتابعته للمباراة: «هذه الزيارة تاج على رأسي، فقد دعمني لاعباً ومدرباً، وما زال حتى الآن، وتواجده في هذه المباراة رسالة كبيرة وقمة الوفاء، وأكبر رد على الذين يتحدثون عن خلافات بيننا، وقد تتباين وجهات النظر، لكن الحب بيننا يظل كبيراً، ولا يستطيع أحد أن يحدث وقيعة بيننا، وهو أفضل رئيس في تاريخ الهلال».


عبد الرحمن بن مساعد: علاقتي بالرياضة انتهت
أبوظبي (الاتحاد)

أكد عبد الرحمن بن مساعد رئيس نادي الهلال السعودي السابق أن علاقته بالرياضة انتهت في الوقت الحالي، وقال في تصريحات عقب المباراة: «سامي الجابر المدير الفني لفريق الوحدة أخ وصديق»، مشيراً إلى أنه لم يفهم حالتين في المباراة، هما إلغاء هدف الوحدة، وعدم إعطاء مبدأ إتاحة الفرصة في هجمة إسماعيل مطر التي شهدت إنذار الأخير، ثم طرد مدربي الوحدة والشباب.


ترويسة 12
خرج الحكم سلطان المرزوقي من الملعب بعد المباراة مبتسماً، وسط حالة سخط كبيرة من الفريقين وجمهور الوحدة الذي وصف التحكيم بـ «الفاشل».

اقرأ أيضا