الاتحاد

الرياضي

شهاب إلى نهائي بطولة غرب آسيا للسنوكر

محمد شهاب يغازل ذهب غرب آسيا للسنوكر

محمد شهاب يغازل ذهب غرب آسيا للسنوكر

تأهل لاعبنا محمد شهاب إلى المباراة النهائية لبطولة غرب آسيا الأولى للبلياردو والسنوكر، التي تقام في السعودية، بعد فوزه في نصف النهائي على الإيراني إحسان حيدري بخمسة أشواط مقابل أربعة.
وقد خاض شهاب مباراة صعبة للغاية، انتقل فيها الفوز من لاعب إلى آخر، شوطاً بشوط، وكاد اللقاء يفلت من بين يدي شهاب المصنف أول عربياً، وذلك عندما تقدم حيدري في مرحلة متقدمة من المواجهة 4 - 3، لكن محمد شهاب، انتزع شوطين متتاليين حصد بهما اللقاء وبلوغ النهائي.
وكان شهاب قد أبعد في دور الثمانية الإيراني الآخر حسين وفائي بأربعة أشواط مقابل شوط.
ويلتقي محمد شهاب في النهائي اللاعب القطري أحمد سيف، الذي تفوق على لاعبنا محمد الجوكر 5 - 3، حيث ذهبت الميدالية البرونزية إلى محمد الجوكر.
وعلى صعيد لعبة البلياردو لـ9 كرات، فقد تأهل لاعبنا صلاح الدين الريماوي إلى نصف النهائي بعدما هزم لاعبي سوريا في دور الثمانية، في حين خرج محمد الحوسني من منافسات البطولة بعد تلقيه هزيمتين متتاليتين.
وقال نجم البطولة محمد شهاب: واجهت مباريات صعبة طوال مشواري في البطولة، ولعبت في معظم الأدوار والمراحل مع لاعبين مرشحين لإحراز اللقب، خصوصاً في نصف النهائي، الذي واجهت فيه لاعباً قوياً للغاية، ولكن الحمد لله استطعت في النهاية الفوز وبلوغ النهائي. وأضاف: من الأسباب التي ساعدتني على بلوغ النهائي واقترابي من الذهب أنني احترمت جميع خصومي على الطاولة، وكنت أستعد وأواجه كل لاعب مهما كان مستواه، كما لو أنه لاعب محترف، وكذلك حسن الاستعدادات، التي وفرها لنا اتحاد اللعبة قبل البطولة.
وزاد: كنت أتمنى أن أواجه زميلي محمد الجوكر في النهائي، لكن الأقدار وضعتني في مواجهة اللاعب القطري القوي.
وقال محمد عبدالله يوسف إداري منتخب السنوكر إنه وسائر أفراد البعثة تفاجأوا بصعوبة المباراة التي خاضها محمد شهاب، وإنهم لم يكونوا يتوقعون أبداً أن يعاني قبل انتزاع الفوز، وأرجع السبب في ذلك إلى عامل التوفيق الكبير، الذي رافق اللاعب الإيراني إحسان حيدري خلال اللقاء، وكذلك الإحساس الكبير بالمسؤولية، الذي تمتع به شهاب ووضعه تحت تأثير الضغط نسبياً.
وأثنى محمد عبد الله على شهاب، قائلا: لقد قدم مباريات قوية، وتمتع بمستوى عال، وأخرج لاعبين إيرانيين هما من اللاعبين الأقوياء في البطولة.
وأكد: نمتلك شعور كبيراً بقدرة شهاب على العودة إلى الإمارات والذهب يطوّق أعناقه، لافتاً إلى أن من أبرز مصادر شعور البعثة بالأمل والتفاؤل هو محمد شهاب نفسه، الذي يتحلى بالإحساس بالمسؤولية، وبالرغبة في اللعب من أجل سمعة وهيبة السنوكر الإماراتي، ومن أجل أن يبقى متألقاً ومتربعاً على صدارة سنوكر المنطقة.
وحول نتيجة الجوكر وخسارته، قال: هذا يوم مشهود، لم أره من قبل، وبطلاه الحظ والتوفيق العجيبان اللذان رافقا منافس الجوكر القطري أحمد سيف، الذي كانت الطاولة نفسها والكرات تتعاطف معه وتدخل الحفر بسهولة، في حين عاند الحظ بشكل لم أره من قبل الجوكر، الذي فعل كل شيء من أجل أن يتجاوز عامل عدم التوفيق، الذي لازمه في نصف النهائي، ولكن دون جدوى.
وتابع: لو أعيدت المباراة بين الجوكر والقطري أحمد سيف لما استطاع الأخير أن ينتزع شوطاً واحداً من لاعبنا، ولكنه خطف الفوز خطفاً في مباراة الأمس.
وواصل: في النهاية ذهبت البرونزية إلى الجوكر، وصحيح أنه يستحق أن يكون في النهائي بناء على مستواه وتصنيفه، وبناء على أنه صاحب أعلى معدل نقاط في البطولة، لكن الميدالية البرونزية ليست سيئة، وهي تبقيه في دائرة الضوء.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يشهد سباقات «الإيذاع» في المرموم