الاتحاد

عربي ودولي

حماس تعلن مواصلة القتال حتى رحيل الاحتلال

أكد ممثل حركة (حماس) في لبنان أسامة حمدان أنه لا جديد لدى الحركة تقدمه للمصريين بخصوص مبادرتهم الرامية إلى إنهاء العدوان الذي تشنه إسرائيل على قطاع غزة· وقال حمدان ''ليس لدينا جديد نقدمه للقاهرة، وقد طرحنا رؤية واضحة تطالب بوقف العدوان الإسرائيلي وسحب قواته من غزة وإنهاء الحصار المفروض على القطاع وفتح كافة المعابر وفي مقدمتها معبر رفح، ولسنا بصدد العودة إلى نقطة البداية في النقاش، فإما أن نسمع ما نقبله وإما أن النتيجة ستكون استمرار المواجهة في الميدان''·
وتابع ''نحن لم نهزم في الميدان حتى يأتي إلينا بعض الوسطاء بمقترحات لإعلان الهزيمة·· نحن نزداد قوة وإصراراً لأن دماء الشهداء أمانة في أعناقنا''، مؤكداً أن زيادة الشهداء لن تدفع المقاومة إلى التراجع، ''بل ستدفعها إلى الأمام حتى لو تقدم القادة ركب الشهادة في فلسطين''· وقال إن المقاومة الفلسطينية ''ثابتة في مواقفها وستواصل قتالها حتى دحر الاحتلال'' عن الأراضي الفلسطينية، وإن المقاومين في غزة اليوم ''لم يعودوا يتحدثون عن الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة، بل عن تحرير فلسطين كلها''· وأوضح أن ''المعركة الحقيقية تجري في أروقة السياسة''، وأن بعض المبادرات التي قدمها بعض الوسطاء من أجل وقف العدوان الإسرائيلي'' حرصت على أن تنتزع من المقاومة لصالح الاحتلال ما لم يستطع جيشه أن ينتزعه في الميدان''· وأكد أن روح بعض هذه المبادرات ''تسعى إلى إنهاء المقاومة ورفع راية الاستسلام، وهو ما قلنا إنه لن يكون''، وأن ''الكثيرين يحاولون تقويض هذه المقاومة وحصارها منذ زمان''، مشيراً إلى أن ''فعل المقاومة في الميدان هو الذي سيفرض نفسه، ومن يظن أن ألاعيب السياسة ستقضي على المقاومة فهو مخطئ''·
وبخصوص ما يتردد بشأن قرب إعلان إسرائيل وقف إطلاق النار في غزة من جانب واحد، اعتبر حمدان ذلك ''رسالة واضحة إلى كل الذين حاولوا مساعدة الكيان الصهيوني بالسياسة، وتجاوزا للدور الذي يظنون أنهم يلعبونه، بل هو تضييع لأي فرصة تسمح لهم بأن يكون لهم أي دور''، وأشار إلى أن ''العدو الإسرائيلي لا ينظر إلى أحد في هذه المنطقة من واقع الشراكة بل من واقع الاستخدام''· ودعا المسؤول في حركة حماس إلى السعي ''بشكل جاد لمحاكمة قادة إسرائيل السياسيين والعسكريين أمام محاكم جرائم الحرب في كل العواصم حتى يضيق العالم في وجوههم''، مضيفاً أن الحركة توثق ''جرائم الاحتلال منذ اليوم الأول للعدوان''، وأنها مستعدة لأن تمد بالأدلة كل من يريد محاكمته· وقال إن الدعمين السياسي والشعبي للمقاومة الفلسطينية يحققان في أبهى صورهما خلال أيام العدوان الإسرائيلي على غزة، وطالب الشعوب العربية والإسلامية وشعوب العالم بأن تصبح العلاقات السياسية والاقتصادية مع إسرائيل ''محرمة''، وأن تضغط هذه الشعوب من أجل ''مقاطعة هذا الكيان'' لأن ذلك له ''نتائج مهمة''· كما انتقد حمدان غياب الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن قمة غزة الطارئة التي عقدت في العاصمة القطرية الدوحة، وقال إن ذلك ينم عن ''عدم الإحساس بالمسؤولية''، معتبراً أن هذا الغياب يبين ''إلى أي حد يمكن أن يؤتمن البعض على القضية الفلسطينية وإلى أي مدى يمكن أن يدافع عن شعبنا في مفاوضاته مع العدو''·

اقرأ أيضا