الاتحاد

عربي ودولي

إقرار قانون مكافحة الإرهاب في بريطانيا بعد مناقشات حادة


عواصم - وكالات الأنباء: أقر مجلس اللوردات البريطاني أمس مشروع قانون مكافحة الإرهاب بعد اسبوعين من النقاشات الحادة، واضطرار الحكومة إلى إجراء تعديلات جذرية على مشروعها· وبعد جلسة استمرت 31 ساعة وافق مجلس اللوردات على مشروع مكافحة الإرهاب الذي قدمته الحكومة، مما سيتيح إرساله إلى الملكة للموافقة عليه وبالتالي ليصبح نافذا·
وهو بالتالي سيحل مكان القانون السابق الذي اقر عام 2001 ، والذي ينتهي العمل به اليوم الأحد·
وقد تم التوصل الى اتفاق داخل مجلس اللوردات، بعد توافق المعارضة مع الحكومة على بند يفرض مراجعة هذا القانون خلال عام من إقراره· وأعلن وزير الداخلية تشارلز كلارك أنه سيكون بإمكان النواب مناقشة ومراجعة هذا القانون في الربيع المقبل عند عرض القانون على مجلس العموم·
وكان رئيس الوزراء توني بلير قد رفض حتى الآن تلبية هذا الطلب للمعارضة·
وحاول بلير في مؤتمر صحافي عقده في مقر رئاسة الحكومة، تقديم الأمر على انه مأزق كبير يريد أن يكون البريطانيون شهودا عليه، إلا ان زعيم المعارضة المحافظة مايكل هاورد أعلن انه تم الاتفاق على ادخال بعض التعديلات على مشروع القانون، مما فتح الطريق أمام إقراره· وقال زعيم الحزب الليبرالي الديموقراطي تشارلز كينيدي بعد إقرار مشروع القانون: إن الحكومة رضخت للمعارضة· وأضاف: 'انه بند حول اعادة النظر من دون ان يحمل هذا الاسم' معتبرا أن هذا الاتفاق يتيح للبرلمان وليس للحكومة بأن يكون ممسكا بهذا القانون عبر افساح المجال أمامه لإعادة النظر فيه بعد سنة·
بالمقابل لم يتمكن الليبراليون الديموقراطيون من متابعة المعركة حول مسألة عبء الاثبات ضد الاشخاص المشتبه بتورطهم بأعمال إرهابية· وكان وزير الداخلية قد استبعد اي مفاوضات حول هذه النقطة في حين كانت المعارضة تريد أن تكون هناك دلائل اكثر صلابة من مجرد 'شبهات' لاعتقال شخص متهم بالإرهاب·
وكان مشروع القانون في نصه الأولي يسمح للسلطة السياسية باتخاذ قرار يتيح حرمان مشتبه فيه من القيام باتصالات هاتفية، واستخدام الانترنت وإجباره على ارتداء السوار الالكتروني او وضعه في الإقامة الجبرية الكاملة·
وفي باريس أعلن مصدر قضائي أن المعتقلين الفرنسيين السابقين في قاعدة جوانتانامو الأميركية في كوبا·· رضوان خالد، وخالد بن مصطفى مثلا أمام قاض ينظر في الشكاوى المرتبطة بالإرهاب وقد أمر القاضي باطلاق سراح الأول· وقال: ان رضوان خالد (36 عاما) الذي وجهت اليه التهمة في باريس اطلق سراحه مساء بأمر من قاضي الحريات والاعتقال المكلف باتخاذ قرار بهذا الخصوص·
وفي جاكرتا قال متحدث باسم مركز التجارة العالمي في العاصمة الإندونيسية: إنه جرى تعزيز اجراءات الأمن في مركز التسوق شمال العاصمة أمس بعد ان حذرت السفارة الأميركية من تهديد محتمل بتفجير قنبلة· وحذرت السفارة من تهديد لمركز التجارة العالمي 'مانجا دوا 'في الفترة من 11 إلى 14 مارس الجاري في بيان مقتضب بموقع السفارة على الانترنت·
ولم يذكر البيان تفاصيل عن المعلومات التي قادت إلى اصدار البيان أو من ربما يكون وراء التهديد·
وأصدرت أستراليا تحذيرا مشابها، وطلبت من مواطنيها تجنب المناطق المحيطة بمركز التسوق·
وقال مدير الشؤون العامة في المركز بودي سانتوسا: 'رفعنا مستوى إجراءات الامن والتأهب·
لدينا تعزيزات من قوات الأمن ايضا·'

اقرأ أيضا

ترامب: المحادثات مع الصين حول اتفاق تجاري تحقق تقدما