الخميس 29 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

«مايْدِين».. رسالة نبيلة في رحلة بحرية

«مايْدِين».. رسالة نبيلة في رحلة بحرية
24 ابريل 2017 22:52
دبي (وام) برعاية حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الأميرة هيا بنت الحسين، ينطلق القارب «مايْدِين» بطاقمه النسائي الذي نجح في دخول موسوعة «جينس» الأرقام القياسية عام 1999 بقيادة الربان ترايسي إدواردز صاحبة التاريخ الطويل في الإبحار في رحلة جديدة يجوب خلالها مناطق عديدة من العالم من أجل دعم هدف نبيل وهو حق الفتيات في الحصول على التعليم الأساسي، وتحمل الرحلة اسم «مايْدِين فاكتور». ويأتي هذا الدعم الكريم من سمو الأميرة هيا إحياءً لذكرى والدها الراحل الملك الحسين بن طلال طيّب الله ثراه، وفي إطار حرص سموها على المساهمة في جهد عالمي من شأنه رفع مستوى الوعي بأهمية التعليم وحق الفتيات في الحصول على أبسط أشكاله وهو التعليم الأساسي وفق ما تدعو إليه المواثيق والمعاهدات الدولية وما يمليه الضمير الإنساني نحو المرأة وحقوقها الأساسية في المجتمع. ومن المنتظر أن يستغرق إعداد القارب «مايدين» قرابة العام من العمل لإعادته إلى هيئته الأصلية التي كان عليها قبل نحو 27 عاما حين انطلق في السباق الذي جاب بحار العالم ومحيطاته بطاقم نسائي بالكامل، حيث ستتم عمليات الصيانة اللازمة في «ساوثهامبتون» بالمملكة المتحدة الموطن الأصلي للقارب بإشراف ربانه ترايسي إدواردز التي قادت طاقمها النسائي في سباق حول العالم عام 1999 أحرز فيه المركز الثاني، وكان سبباً في دخوله إلى موسوعة الأرقام القياسية. وبهذه المناسبة قالت سمو الأميرة هيا بنت الحسين: «اعتقد أن والدي الملك الحسين رحمه الله تعالى، كان ليتقدم داعمي هذه المبادرة نحو تحقيق هدف رفيع وهو تأكيد حق الفتيات في التعلم. أذكر الدعم الذي قدمه والدي رحمة الله عليه للرحلة التاريخية للقارب في سباقه حول العالم قبل سنوات طويلة والذي صنع من خلالها إنجازاً مهماً سيظل سجل التاريخ الرياضي في العالم يحفظه ويبقى دعمه، رحمه الله، للمرأة وحقوقها بالتوازي مع الرجل وثيق الصلة بواقع الحياة في أيامنا هذه». وأضافت سموها: كم كان والدي ليسعد إذا ما كان بيننا اليوم وعلم أن ترايسي إدواردز ستكون في مقدمة طاقمها البحري الذي أحرزت به قبل سنوات بعيدة ذلك السبق الرياضي الرائع، وإني على ثقة أنه كان سيشجعني على المساهمة في دعم هذا المشروع الهادف الذي نعتزم القيام به لما له من انعكاسات إيجابية على مستقبل الفتيات والمرأة بصورة عامة حول العالم. وأكدت سموها سعادتها بكونها جزءا من هذه المبادرة النبيلة وقالت: أشعر بالفخر بمشاركتي في إحياء مشروع «مايدين» ليضيف فصلاً جديداً إلى سجل الرياضات البحرية.. فخروج هذا القارب التاريخي في هذه الرحلة المهمة لا يعني فقط إحياء ذكرى والدي رحمه الله، ولكنه يعني أيضاً أننا نملك فرصة مثالية لإبراز مدى الحاجة لتمكين الفتيات من الحصول على فرص متوازنة من التعليم في كافة أنحاء العالم في ضوء قناعة كانت مترسّخة لدى والدي أنه لا يوجد مستحيل. وتعتبر ترايسي إدواردز من الرموز المُلهمة للنساء حول العالم كونها وقفت بشجاعة وإصرار في وجه كافة الانتقادات التي وُجهت إليها وشككت في قدرتها على قيادة طاقم بحري جميع أعضائه من النساء في سباق حول العالم يعتبر من أعتى التحديات التي يمكن أن يمر بها محترفو الرياضات البحرية حتى من الرجال وأشدها قسوة في اختبار قوة تحمل البشر حيث فاز القارب «مايدين» بجولتين من السباق وحل ثانياً في ترتيبه النهائي العام محرزاً أفضل نتيجة لقارب بريطاني منذ العام 1977 ورقماً قياسياً لم يتم تحطيمه إلى اليوم. من جهتها أعربت ترايسي إدواردز عن عظيم الشكر والعرفان لسمو الأميرة هيا بنت الحسين لدعمها الكبير ورعايتها لهذا المشروع الإنساني العظيم إحياءً لذكرى والدها المغفور له الملك الحسين بن طلال.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©