الاتحاد

الرياضي

إعصار «البارسا» يضرب ليفركوزن بـ «سباعية»

لاعبو برشلونة يحتفلون بأهداف ميسي الخمسة (أ ب)

لاعبو برشلونة يحتفلون بأهداف ميسي الخمسة (أ ب)

نيقوسيا (ا ف ب) - واصل برشلونة الإسباني حملة الدفاع عن لقبه بنجاح وبلغ الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للمرة الخامسة على التوالي باكتساحه ضيفه باير ليفركوزن الألماني 7 - 1 أمس الأول على ملعب “كامب نو” في إياب الدور الثاني، وذلك بفضل خماسية لنجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي.
وكان برشلونة قطع أكثر من نصف الطريق نحو بلوغ الدور ربع النهائي للموسم الخامس على التوالي، بعد عودته من ملعب ليفركوزن بفوز ثمين 3 - 1 في مباراة الذهاب، وذلك بفضل ثنائية من التشيلي اليكسيس سانشيز الذي غاب عن لقاء الإياب بسبب الإصابة، وهدف جديد لميسي، ما منح النادي الكاتالوني أفضلية واضحة وعقد من مهمة ليفركوزن في بلوغ ربع النهائي للمرة الأولى منذ موسم 2001 - 2002 عندما خسر النهائي أمام ريال مدريد.
وهذه ليست المواجهة الأولى بين الفريقين، إذ تواجها سابقاً في ربع نهائي كاس الاتحاد الأوروبي عام 1988 فتعادلا سلباً على أرض ليفركوزن وفاز الأخير 1 - صفر في برشلونة، وفي الدور الأول من دوري الأبطال 2001 فاز ليفركوزن 2 - 1 على أرضه ورد برشلونة بالنتيجة عينها، وفي دور المجموعات الثاني لموسم 2003 فاز برشلونة على أرض ليفركوزن 2 - 1 و2 - صفر على أرضه.
وحافظ برشلونة على سجله المميز أمام الفرق الألمانية في ملعبه إذ خرج فائزاً بالمواجهات العشرة على التوالي مع فرق من “البوندسليجا” على ملعب “كامب نو”، علماً بأن أول هذه السلسلة كان في هذه المرحلة من المسابقة أمام شتوتجارت (4 - صفر) خلال موسم 2009 - 2010، كما انه حافظ على سجله الخالي من الهزائم في المباريات الأوروبية الـ 14 الأخيرة التي خاضها بين جمهوره (12 فوزاً وتعادلان منذ أكتوبر 2009).
وكان برشلونة الطرف الأفضل في الشوط الأول من اللقاء وحصل على بعض الفرص أبرزها لميسي الذي توغل في الجهة اليمنى قبل أن يسدد من زاوية ضيقة فصدها الحارس برنارد لينو ببراعة لكن الكرة سقطت عند شيسك فابريجاس الذي حاول متابعتها في الشباك إلا انه سددها في الدفاع (10).
ثم حصل النادي الكاتالوني على فرصة أخرى في الدقيقة 24 عندما انبرى القائد تشافي هرنانديز لركلة حرة في الجهة اليسرى لعبها إلى داخل المنقطة فحولها جيرار بيكيه برأسه لكن لينو تألق مجدداً وأنقذ فريقه قبل أن ينحني بعد دقيقتين فقط أمام ميسي الذي كسر مصيدة التسلل بتمريرة من تشافي إثر هجمة مرتدة سريعة وانفرد بالحارس الألماني الذي خرج من مرماه لقطع الطريق عليه لكن النجم الأرجنتيني لعبها من فوقه بحنكة وأودع الكرة في الشباك.
ثم ضرب ميسي مجدداً في الدقيقة 43 وسجله هدفه الثاني وذلك عندما وصلته الكرة من اندريس انييستا فاستلمها على الجهة اليمنى للمنطقة الألمانية ثم تلاعب بثلاثة مدافعين قبل أن يسدد بيسراه أرضية على يمين لينو.
وفي الشوط الثاني عزز ميسي تقدم صاحب الأرض وأضاف الهدف الثالث له في اللقاء بعدما كسر مصيدة التسلل إثر تمريرة من فابريجاس قبل أن يلعب الكرة بحنكة رائعة فوق لينو (50) الذي اهتزت شباكه للمرة الرابعة في الدقيقة 56 عبر الأرجنتيني الآخر كريستيان تيلو (20 عاماً) الذي نجح وبعد دقيقتين فقط على دخوله بدلاً من انييستا من إضافة الهدف الرابع إثر تمريرة من فابريجاس.
وتواصل المهرجان التهديفي لبرشلونة وميسي حين أضاف النجم الأرجنتيني هدفه الرابع في المباراة مستفيداً من خطأ لينو الذي أفلت الكرة من يديه فتابعها أفضل لاعب في العالم داخل الشباك.
ولم ينتظر النادي الكاتالوني كثيراً ليضيف هدفه السادس عبر تيلو الذي افتتح مشواره الأوروبي بأفضل طريقة ممكنة بعدما أضاف هدفه الشخصي الثاني إثر عرضية من البرازيلي دانييل الفيس (62)، قبل أن يختتم ميسي مهرجانه التهديفي بهدفه الشخصي الخامس في اللقاء والثاني عشر في 8 مباريات خاضها في نسخة هذا العام وذلك بكرة أطلقها من حدود المنطقة الى الزاوية اليمنى العليا لمرمى لينو (85)، ليصبح أول لاعب يسجل 5 أهداف في مباراة واحدة منذ انطلاق دوري الأبطال موسم 1992 - 1993، وأول لاعب يحقق هذا الأمر في المسابقة بحلتيها القديمة والجديدة منذ موسم 1979 - 1980 حين حقق ذلك الدنماركي سورن ليربي خلال مباراة اياكس امستردام الهولندي مع اومونيا القبرصي (10 - صفر) في كأس الأندية الأوروبية البطلة.
وفي الثواني الأخيرة نجح البديل كريم بلعرابي في تسجيل الهدف الشرفي لليفركوزن بعد تمريرة من سايمون رولفس (90).
وفي المباراة الثانية تواصلت مغامرة ابويل نيقوسيا القبرصي الذي بلغ ربع نهائي البطولة للمرة الأولى في تاريخه بعدما أطاح بضيفه ليون الفرنسي بالفوز عليه بركلات الترجيح 4 - 3 لانتهاء الوقت الأصلي بتقدم أصحاب الأرض 1 - صفر، على ملعب “جي اس بي” في العاصمة القبرصية نيقوسيا، وهي النتيجة التي انتهى عليها لقاء الذهاب لمصلحة الفريق الفرنسي. وكانت بداية ابويل مثالية إذ أطلق المواجهة من نقطة الصفر منذ الدقيقة 9 عبر البرازيلي جوستافور ماندوكا الذي وصلته الكرة من عرضية لكوستاس خارالمبيديس فسددها بيسراه من مسافة قريبة بعيدا عن متناول الحارس هوجو لوريس، مسجلاً هدفه الثالث في المسابقة هذا الموسم.
وحاول بعدها فريق المدرب ريمي جارد أن يعود إلى اللقاء وحصل على عدة فرص لإدراك التعادل عبر البرازيلي ايدرسون الذي اصطدم بتألق الحارس ديونيسيوس خيوتيس (23)، ثم حصل على فرصة أخرى إثر عرضية من مواطنه ميشال باستوس لكن كرته الرأسية علت العارضة بقليل (36).
ورد ابويل بفرصة للارجنتيني استيبان سولاري لكن لوريس كان متيقظاً هذه المرة وانقذ فريقه من الهدف الثاني (39).
وفي الشوط الثاني كاد علي سيسوكو ان يهدي ابويل الهدف الثاني عندما ارتدت الكرة منه عن طريق الخطأ من العارضة بعد عرضية من البرتغالي هلدر سوزا (56)، ثم رد ليون بفرصة للأرجنتيني ليساندرو لوبيز لكن رأسية الأخير وجدت في طريقها الحارس القبرصي (72).
وبقيت النتيجة على حالها حتى انتهاء الدقائق التسعين فلجأ الفريقان إلى التمديد الذي شهد طرد صاحب الهدف ماندوكا لحصوله على إنذار ثان (115) دون أن يطرأ أي تعديل على النتيجة، فكانت ركلات الترجيح الحكم الفاصل بيم الطرفين وابتسم الحظ لابويل بعدما تصدى الحارس القبرصي لركلتي الشاب الكسندر لاكازيت، صاحب هدف مباراة الذهاب وباستوس، حارما الفريق الفرنسي من بلوغ ربع النهائي للمرة الثانية في المواسم الثلاثة الأخيرة، فيما تواصلت المغامرة الحالمة لفريقه الذي كان أول فريق قبرصي يتخطى دور المجموعات من المسابقة الأوروبية الأم بعدما فاجأ الجميع بتصدره مجموعته أمام زينيت سان بطرسبرج الروسي وبورتو البرتغالي وشاختار دانييتسك الأوكراني.

اقرأ أيضا

«العميد».. عودة «الفرح الأزرق» بـ«السيناريو المكرر»