صحيفة الاتحاد

الرياضي

يد الشارقة تكسر نحس البطولات بعد 7 سنوات

رضا سليم (دبي)

كسر فريق الشارقة لكرة اليد، نحس البطولات الضائعة، بفوزه بكأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة لكرة اليد للرجال، بعد تغلبه على النصر في نهائي البطولة أمس الأول في صالة الوصل، محققا بذلك أول بطولة على مستوى فرق الرجال ليس فقط على مستوى النادي، بل على مستوى كل أندية الإمارة، في ألعاب اليد والسلة والطائرة، وذلك بعد غياب طويل عن منصة التتويج في بطولات الرجال.
كما أن البطولة هي الثامنة التي تدخل خزائن النادي بعدما حقق الفريق 7 بطولات على مستوى المراحل السنية لليد، واستحق عن جدارة الفوز بدرع التفوق للعام التاسع على التوالي والمرة الرابعة عشرة في تاريخه، وهو الدرع الذي تسلمه النادي قبل أن يتوج بالكأس، ليحرز الملك الثنائية في ليلة واحدة، كأس نائب رئيس الدولة ودرع التفوق، ليكسر الفريق غياب البطولات منذ 7 سنوات حيث حقق الفريق آخر بطولة العام 2009.
ولعل السر وراء ارتداء لاعبي الفريق الشرقاوي القمصان بالمقلوب عقب إعلان فوزهم بالكأس، كان تأكيداً على أن الفريق بدأ مشوار العودة للفوز بالبطولات مجدداً ، بعدما كسر نحس السنوات السبع، كما أن هذه البطولة رقم 67 التي يحصل عليها النادي في كل الألعاب خلال 3 سنوات من عمر مجلس إدارة النادي الحالي.
من جانبه، وجه خالد المدفع الأمين العام المساعد للهيئة العامة للشباب والرياضة، التهنئة إلى إدارة ولاعبي نادي الشارقة على فوزهم بالبطولة، كما وجه الشكر إلى اتحاد اليد على التنظيم الجيد لبطولة غالية على قلوب الجميع، وقال: «المباراة على المستوى الفني تليق بختام بطولات كرة اليد على مستوى النشاط المحلي، وكان مستوى الفريقين مرتفعاً للغاية، والمباراة كانت متكافئة، وإذ نهنئ الشارقة، فإننا نشيد بالمستوى الذي قدمه نادي النصر الذي يعد فريق بطولة، وسبق له أن صعد على منصة البطولات في الموسم الماضي، كما أن البطولة خاصة باللاعبين المواطنين وهو ما يكشف مستواهم في غياب اللاعبين الأجانب.
وقال خميس السويدي رئيس مجلس الشارقة الرياضي: «الفريق ابتعد عن البطولات منذ موسم 2009-2010، وهي فترة زمنية بعيدة حتى الآن لفريق يستحق أن يكون على منصات التتويج، وكانت هناك علامة استفهام كبيرة على فريق الشارقة الأول في عدم فوزه بالبطولات رغم أن جميع المراحل السنية تسيطر على كل البطولات، والفوز بالبطولة أعاد الشارقة من جديد، وهو ما كان يحتاجه الفريق بالحصول على أية بطولة، من أجل دفعة معنوية كبيرة، كما أن توزيع البطولات بين الأندية مفيد للعبة وللمنتخبات الوطنية.
وأكد «أن الشارقة من مؤسسي كرة اليد في الإمارات، ومكانه الطبيعي على منصة التتويج، والنادي يتعامل مع الحدث على أنه كبير لأن جميع مجالس إدارات الأندية على مر السنوات الماضية اجتهدوا من أجل تحقيق بطولة للرجال، على مستوى كل الألعاب، وكأس نائب رئيس الدولة نقلة نوعية للفريق، وحافز لنادي الشارقة سواء في كرة اليد أو الألعاب الأخرى، وأتصور أن هؤلاء أبطال لأنهم حصدوا كل البطولات على مستوى المراحل حتى الفريق الأول، وكان رائعاً أن تكون آخر مباراة في الموسم تتويجاً لفريق الشارقة في بطولة، وهو ما يعني أن الشارقة بطل حتى الموسم المقبل».
ووجه الدكتور ماجد سلطان رئيس الاتحاد التهنئة إلى إدارة نادي الشارقة على الفوز بآخر بطولات الموسم، وقال: «الشارقة فريق بطل وكان وصيفاً في الدوري وكأس الإمارات، والطبيعي أن الفريق حاول حتى تكلل جهده بكأس نائب رئيس الدولة، ولعل توزيع البطولات بين الأندية ظاهرة إيجابية، وتصب في مصلحة اللعبة والمنتخبات بشكل عام».
وأضاف: «كل الأندية قدمت موسماً جيداً، وهناك تركيز على اللعبة، وهو ما يظهر في الاهتمام الكبير على مستوى الأندية بألعاب مثل السلة والطائرة، وهو ما يصب في مصلحة كرة اليد الإماراتية في المستقبل القريب».

الحصان: أنهينا السنوات العجاف
دبي (الاتحاد)

أهدى محمد الحصان عضو مجلس إدارة نادي الشارقة والمشرف على اللعبة، الكأس إلى الشيخ أحمد بن عبد الله آل ثاني رئيس النادي،قائلاً :الحمدلله انهينا السنوات العجاف، كانت لديه الثقة بأن يحقق الفوز البطولة بعدما حققنا بطولات كثيرة على مستوى المراحل السنية، ولكننا كنا نتطلع للفوز بهذه اللقب من أجل أن نختتم الموسم بالشكل الذي يرضينا، خاصة أن فريقنا لم يكن بعيداً عن منصات التتويج، فقد كان وصيفاً للدوري، ووصيفاً لكأس الإمارات، وكانت البطولة تضيع في الأمتار الأخيرة ولم نفقد ثقتنا بلاعبينا». وأوضح أن الفوز بدرع التفوق للمرة التاسعة على التوالي جاء بجهد كبير من قطاع المراحل السنية وعلى رأسهم ناجي ربيعة الذي يبذل جهداً كبيراً».

هلال: جيل يستحق الإنجاز
دبي (الاتحاد)

أكد عيسى هلال المدير التنفيذي لنادي الشارقة أن الكأس تحقق بجهود الجميع، والدعم والمساندة الكبيرة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والدعم الكبير من الشيخ محمد بن سعود الداعم الأول لكرة اليد، والشيخ أحمد بن عبد الله آل ثاني رئيس النادي، والذي انتظر خبر فوزنا وهو على سلم الطائرة، وكانت سعادته كبيرة لأنه كان ينتظر هذه البطولة منذ 3 سنوات، والحقيقة أنه كان شاهداً على هذا الجيل، من بدايته العام 2009، واحتجنا وقتاً كي تحصل هذه المجموعة على الخبرة، ولم نكن محظوظين في 5 بطولات على الأقل وضاع اللقب في المباراة الأخيرة.
وأضاف أن هذا الجيل يستحق الإنجاز، وكانوا الأقرب للفوز بكأس الإمارات والذي حصل عليها الأهلي، وضاع الدوري في الجولات الأخيرة، والبطولة تعد إنجازاً كبيراً للمجلس الحالي، ونعد بالفوز في بطولة الدوري في الموسم المقبل.

حيواني: الكأس أنهت العُقد النفسية للاعبين
دبي (الاتحاد)

قال سفيان حيواني مدرب فريق الشارقة: « الحمد لله على الفوز بالكأس.. كنا بحاجة إلى هذه البطولة قبل ختام الموسم، فقد بدأت مع الفريق الموسم الماضي، ومجموعة اللاعبين من الشباب كان تنقصهم البطولات، وكان عنصر الخبرة دائماً ليس في صالحنا وصبرنا على اللاعبين، خاصة أنهم جميعاً على درجة عالية من الالتزام رغم ظروف عمل عدد كبير منهم إلا أنهم كانوا على قدر من المسؤولية، وحققوا المطلوب بالخروج ببطولة هذا الموسم».
وأضاف أن الموسم «كان استثنائياً بالنسبة لفريق الشارقة المرة الأولى التي يصل فيها إلى المرحلة الأخيرة من البطولة ويفقدها في الأمتار الأخيرة، وهو ما حدث في كأس الإمارات وبعدها الدوري، ونحن لا نتعامل مع البطولة فقط بل نتعامل من منطلق أن جميع اللاعبين اكتسبوا خبرة جديدة، خاصة أنهم لعبوا النهائي أمام فريق كبير يملك العديد من عناصر الخبرة.
وأكد أن الفوز بالكأس كان وراء حل الكثير من العقد النفسية للاعبين الذين كانوا يلعبون من أجل البطولات، ولم يحصلوا عليها وعندما تحققت البطولة، انتهت كل مشاكل اللاعبين النفسية، خاصة مع حصولهم على الثقة التي كانوا يبحثون عنها لأن الفريق على المستوى البدني والفني يعد من أفضل الفرق، وسبق أن تحدثنا مع اللاعبين مرات كثيرة أنهم مطالبون بانتزاع البطولات».