الاتحاد

الاقتصادي

«الوطني للسياحة» يروج للمنتجات السياحية بالدولة في بورصة برلين

لافتة تروج لأبوظبي

لافتة تروج لأبوظبي

أكد محمد خميس المهيري المدير العام للمجلس الوطني للسياحة والآثار أهمية تواجد المؤسسات الإماراتية في كبرى المعارض الدولية، ومنها بورصة السياحة الدولية في برلين.
وقال في بيان صحفي أمس إن هذه الفعاليات السياحية الدولية تعد منصة انطلاق أساسية في عملية إبراز المنتج السياحي لكافة إمارات الدولة الغنية بالمعالم والمرافق السياحية المتميزة. وأشار إلى أن مشاركة عدد كبير من المؤسسات السياحية بالدولة في هذا الحدث باعتباره نافذة نطل من خلالها على العالم وسط منافسة دولية شديدة، تعد دليلاً على قدرات الإمارات السياحية.
ولفت إلى زيارة أجنحة الدولة من قبل عدد كبير من المتخصصين والخبراء السياحيين العالميين الذين أبدوا إعجابهم الشديد بما تتضمنه الأجنحة من برامج سياحية متميزة من خصائصها المتفردة التي تركز على تقديم الجديد للسياحة العائلية، وسياحة المؤتمرات، فضلاً عن البعد الحضاري والتاريخي والإنساني والثقافي التي تزخر به إمارات الدولة.
وأضاف المهيري أن مشاركة المجلس الوطني للسياحة والآثار تأتي للترويج للمنتج السياحي لإمارات الدولة ككل بما يتلاءم مع قدرات الدولة في هذا المجال لتتبوأ الإمارات مكانتها التي تليق بها على خارطة السياحة العالمية.
وبين أن بورصة برلين الدولية للسياحة والسفر، تعد أحد أبرز المعارض المتخصصة بصناعة السياحة العالمية، والملتقى الأبرز للعاملين في صناعة السياحة والسفر على مختلف تخصصاتهم، ويصل عدد العارضين بها إلى 12 ألف عارض من مختلف أنحاء العالم، مؤكداً أن مشاركة المجلس تعد فرصة للاطلاع على جديد السياحة في العالم والاستفادة من خبرات صانعي السياحة بما يخدم الأهداف الاستراتيجية للمجلس في الارتقاء بالقطاع السياحي في الدولة.
وأشار المهيري إلى أن مشاركة أجنحة الدولة هذا العام احتوت على الفعاليات التراثية التي تبرز التراث الشعبي الإماراتي بشكله التقليدي وتعكس مفرداته المتنوعة، مؤكدا أن العروض التراثية ساهمت إلى حد كبير في استقطاب الجمهور وبالتالي تعريفهم بالموروث الثقافي والتراثي لدولة الإمارات، إضافة إلى الفعاليات الشعبية الأخرى مثل الحناء.
وبين أن الإمارات برزت بقوة كأحد أهم المقاصد السياحية بالخليج ومنطقة الشرق الأوسط لما تمتلكه من خيارات متعددة من المنتجات السياحية عبر مختلف فئات الفنادق والمنتجعات، بالإضافة إلى أنشطة التسلية والترفيه والرياضة والتسوق، وقامت بتدشين عدة مشاريع تجاوزت قيمتها المليارات في القطاعين العام والخاص، وخاصة في مجال سياحة المعارض والمؤتمرات التي تمثل ركيزة أساسية للسياحة في الإمارات لما تمتلكه من بنية تحتية متطورة، تم إنشاؤها على مدى السنوات القليلة الماضية.
وأوضح أن حجم الحضور الإماراتي في معرض بورصة برلين الدولي للسياحة سيكون له أثر إيجابي في دفع عجلة القطاع السياحي في مختلف إمارات الدولة.

اقرأ أيضا

حامد بن زايد: أفريقيا سوق جاذبة ونبحث آليات تخطي عقبات الاستثمار