الاتحاد

الإمارات

وسائل الإعلام تلعب دوراً محورياً في «تراحموا»

خليفة أبو شهاب

خليفة أبو شهاب

محمود خليل (دبي)
أكد رؤساء تحرير صحف ومدراء قنوات محلية أهمية دور وسائل الإعلام المحلية في نشر أهداف حملة «تراحموا» التي وجه بها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للتفاعل معها، لإغاثة مليون لاجئ ومتضرر من برد الشتاء في بلاد الشام.
وقالوا في أحاديث ادلوا بها لـ»الاتحاد» إن لوسائل الإعلام دوراً محورياً يتمثل في استعراض الأهداف الإنسانية النبيلة لهذه الحملة وتحفيز فئات المجتمع المختلفة على التبرع لإغاثة المحتاجين، منوهين بالدور الطليعي الذي تقوم به الإمارات في تقديم المساعدات الإنسانية للعديد من الأماكن في أرجاء المعمورة.
وعبروا عن تثمينهم العالي للقيادة الرشيدة التي دائما تكون السباقة بإيصال المساعدات للمحتاجين مشددين على هذه المبادرة الإنسانية بامتياز ليست غريبة على دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة التي دائما تسبق الجميع لمد يد العون والمساعدة لكل المحتاجين والملهوفين والمنكوبين في جميع أنحاء العالم.
وقال ظاعن شاهين المدير التنفيذي لقطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام، ورئيس التحرير التنفيذي لصحيفة البيان: إن دور وسائل الإعلام مهم ومحوري في الحملة من خلال استعراض أهمية المساعدات ونقل صور التراحم مع الذين يعانون من هذه الكارثة منوها بان الكتاب لا يقصرون بدورهم لإيصال الرسائل الإنسانية وتحفيز الآخرين.
وبين أن وسائل الإعلام مناط بها دور وطني في جميع توجيهات القيادة الرشيدة من خلال برامج إعلامية لتسليط الضوء على آراء الناس وإبراز ما تقدمه الجمعيات الخيرية وبقية فئات المجتمع في هذا المجال وتخصيص مراسلين ميدانيين على أرض الحدث لنقل الصورة بواقعية وذلك ضمن خطة تستمر مدى أيام الحملة، مبينا أن لدى صحيفته فريق عمل جاهزا ومستعدا للقيام بكل ما هو مطلوب منه لإنجاح الحملة وإيصال رسالتها الإنسانية إلى كافة القطاعات.
واعتبر أن إطلاق حملة «تراحموا» يؤكد أن دولة الإمارات تعتبر من أسرع وأوائل الدول التي تسابق دائماً لإغاثة المنكوبين والمتضررين في مختلف دول العالم، مؤكدا أن ما تقدمه دولة الإمارات من مساعدة وعون للمحتاجين في شتى بقاع العالم يجسد الرؤية الإنسانية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ويعبر عن التزام دولة الإمارات بروح التسامح والحرص على الانفتاح على كافة الدول والشعوب بما يخدم المصالح المشتركة ويعزز الأمن والسلام العالمي.
بث مباشر
من جانبه أعلن خليفة حمد أبو شهاب، مدير قناة سما دبي أن الحملة ستشهد خلال يوم الجمعة المقبل بثاً مباشراً لمدة 4 ساعات على جميع وسائل الإعلام المرئية المحلية من الساعة الثانية بعد الظهر ولغاية السادسة مساء بهدف التواصل مع المتبرعين وتلقي تبرعاتهم وشرح أهمية هذه الحملة وأهدافها النبيلة في تخفيف معاناة المحتاجين في ظل ظروف مناخية قاسية.
ولفت إلى أن وسائل الإعلام تلعب دوراً كبيراً في نشر وتعزيز الحملة لدى فئات المجتمع من خلال تكرار التنبيه حول الحملة والتحفيز على التبرع والمساهمة بالحملة منوها بان قناة سما دبي سخرت من خلال وسائل التواصل الاجتماعي لدعم الحملة.
وقال: إن سما دبي ستبث طوال أيام الحملة من خلال برنامج الملتقى الساعة الثامنة مساء تنبيهات للحملة.
مسيرة الخير
وقال رائد برقاوي رئيس التحرير التنفيذي لصحيفة الخليج إن المتتبع لمسيرة الخير الإماراتي يلحظ بشكل جلي أن عمل الخير وإغاثة الملهوف أصبح نهجاً مؤسسياً له دوائره ووزارته في الدولة، مبينا أن حملة «تراحموا» غيض من فيض، وليست الأولى ولن تكون الأخيرة، والإحصاءات والأرقام خير دليل على إصرار الإمارات لتكون رائدة العمل الإنساني في كل بقاع الأرض، وريادتها في هذا المجال نابعة من حسها الإنساني وحبها لعمل الخير جرياً على موروث زرعه في أبنائها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، وسار على دربه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله. وأضاف: مثلما تحرص دولة الإمارات على ريادتها في غير مجال فهي حريصة كل الحرص على ملفها في مجال العمل الإنساني، وليس أدل على ذلك من كلام صاحب السمو رئيس الدولة وكلام نائب رئيس الدولة في أن أبناء زايد الخير ودولتهم الإمارات العربية المتحدة ستظل عاصمة للخير ومحطة لإغاثة الملهوف، وستظل داعماً رئيسياً للاجئين ولن تتخلى عن مسؤولياتها الإنسانية تحت أي ظرف.
وقال سامي الريامي رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم إن تمثيل وسائل الإعلام في اللجنة الوطنية العليا هو إيمان من قيادتنا الرشيدة بدور الإعلام في هذه الحملات وبناء على ما حققته من نجاحات في حملات سابقة، للتأكيد على إنسانيه الحملة ودور الإمارات بشكل عام بقيادتها الرشيدة بتقديم العون لكل محتاج انطلاقا من سياسة إماراتية تنتهجها الإمارات منذ القدم.
وأضاف أن دور وسائل الإعلام هو حلقة الوصل بين الحملة والجمهور والإعلان للناس عن مواقع التبرع وكيفية ذلك ومواكبة الأمر بتوفير المعلومات المطلوبة عن الحملة أولا بأول طيلة أيام الحملة، منوها بدورها كذلك بنقل صور معاناة المحتاجين والمتضررين لما لهذه الصورة رغم قساوتها من دور مؤثر لتحفيز الناس على التبرع مستدركا بقوله إن مجتمع الإمارات معطاء ومتجاوب لابعد الحدود في العمل الإنساني الإغاثي وفي كل مرة يتخطى تفاعله مع مثل هذه الحملات الأرقام المستهدفة.

رسالة
اكد محمد التونسي رئيس تحرير صحيفة الرؤية ان الإعلام يعد محورا أساسيا في حملة «تراحموا» وذلك من خلال ما هو مناط به من دور بإيصال الرسالة الإنسانية التي انطلقت منها هذه الحملة، والتركيز على معاناة المحتاجين وتسليط الضوء على الآثار الايجابية التي تركتها وصول المساعدات اليهم.
ودعا وسائل الإعلام الى استثمار الحملة بالشكل الصحيح من دون مبالغة والتركيز على رسالتها للناس بمعانيها الإنسانية وأهدافها النبيلة خصوصا وان تقديم المساعدات الإنسانية أمر ليس بغريب عن الإمارات وقيادتها الرشيدة.

اقرأ أيضا

«تنمية المجتمع» تستهدف 20 ألف مشارك في «استطلاع الأسرة»