الاتحاد

الرياضي

«احتفال» و «شاهين» تحلقان برموز «الثنايا» في مهرجان محمد بن زايد للهجن

نخبة المطايا من الدولة ومجلس التعاون تشارك في المهرجان (تصوير حسام الباز)

نخبة المطايا من الدولة ومجلس التعاون تشارك في المهرجان (تصوير حسام الباز)

أقيمت مساء الأمس منافسات سن الثنايا لمسافة 8 كم في ميدان الذيد بإمارة الشارقة، وكانت الإثارة مع انطلاق أول أشواط الرموز، وهو الشوط الرئيسي الأول (أبكار) مفتوح، لتحتفل (احتفال) لزايد محمد زايد المنصوري بناموس الشوط والمركز الأول وتكسب الجائزة، كأس وسيارة رنج روفر وذلك بعد سيطرة كاملة لمراحل الشوط ووصلت بتوقيت وقدره(12:40:2) دقيقة، وفي المركز الثاني جاءت (الظبية) لمحمد الحزمي قناص العامري بتوقيت وقدره(12:43:9) ، ووصلت في المركز الثالث (شواهين) لسعيد غدير عبيد الكتبي بتوقيت وقدره(12:45:2) .
وفي الشوط الرئيسي الثاني (جعدان) مفتوح، حلق بالجائزة، كأس وسيارة رنج روفر، (شاهين) لراشد سعيد أحمد سيف الرميثي، والذي كان على موعد مع المركز الأول والناموس بتوقيت وقدره(12:51:7) دقيقة، تاركا المركز الثاني لـ (وضاح) لمانع خليفة بالرشيد السويدي بتوقيت وقدره(12:52:5)، وفي المركز الثالث جاء (صوغان) لهزاع عبدالهادي محمد نايفة الهاجري بتوقيت وقدره(12:54:9).
وبعد نهاية الأشواط، قام عبدالله مبارك المهيري مدير اتحاد سباقات الهجن بتكريم الفائزين بالأشواط الرئيسية، وحصل الفائزون ببقية المراكز إلى العاشر على جوائز نقدية قيمة.
الفترة الصباحية
وجاءت نتائج الفترة الصباحية لسن (الثنايا) لمسافة 8 كم كالتالي: الشوط الأول (أبكار) حلقت (مياسة) لحمودة محمد علي حمودة الكتبي بناموس الشوط والمركز الأول، تاركة المركز الثاني لـ (جباره) لحمد سالم سليم الكتبي، وفي المركز الثالث وصلت (هملوله) لمنصور غرير محمدالكتبي، وفي الشوط الثاني (أبكار) تصدرت (الشايبة) لعلي خلفان بالشاوي الغفلي منافسات الشوط وفازت بالمركز الأول، وجاءت في المركز الثاني (بلشه) لعبدالله محمد كتب، ووصلت (مجنونه) لحمد سالم سليم الكتبي في المركز الثالث، وفي الشوط الثالث (جعدان)، انتزع (هملول) لعلي خلفان الرفيسة الكتبي ناموس الشوط والمركز الأول، وفي المركز (الثاني) وصل (الشامي) لجمال راشد الشاوي الغفلي، وجاء (الأسد) لسعيد محمد الخيال الطنيجي في المركز الثالث، وفي الشوط الرابع (جعدان) كان (براق) لعلي راشد الهادفي الكتبي على موعد مع ناموس الشوط والمركز الأول، تاركا المركز الثاني لـ (الشبابي) لحمودة محمد حمودة الكتبي، وفي المركز الثالث جاء (هملول) لعلي سالم سليم الكتبي، وفي خامس أشواط الفترة الصباحية (أبكار) حلقت (أريام) لعبدالله حارب عامر الدرعي مع ناموس الشوط والمركز الأول، تاركة المركز الثاني لـ (لحظة) لحمدان غانم حمدان الفلاحي، وفي المركز الثالث وصلت (الشاهينية) لبرقش طبازة الدودة العامري.
وفي الشوط السادس (أبكار) تصدرت (أريام) لعلي حليس سعيد العفاري منافسات الشوط وأحرزت المركز الأول، وجاءت في المركز الثاني (سمحه) لسالم سلطان ميرين الكتبي، وفي المركز الثالث وصلت (حشيمه) لحمد خليفة محمد شاهين المرر، وفي الشوط السابع (جعدان) حلق (شاهين) لهادي أحمد حسن الثيماء العامري مع ناموس الشوط والمركز الأول، تاركا المركز الثاني لـ (العيناوي) لمصبح سعيد سالم الرميثي، وفي المركز الثالث جاء (هملول) لمطر نصيب سعيد الكتبي، وفي الشوط الثامن (جعدان)، استطاع (الغزال) لمحمد سهيل اليبهوني أن يتصدر منافسات الشوط ويحقق المركز الأول، وجاء في المركز الثاني (المتحد) لعبدالله سالم سعد المري، وجاء ثالثا (شاهين) لمحمد علي وديمة العامري، وفي الشوط التاسع (أبكار) تصدرت (سلهوده) لمحمد سهيل اليبهوني الظاهري منافسات الشوط وجاءت في المركز الثاني (مطره) لسالم محمد بالضبيعه الكتبي، وفي المركز الثالث وصلت (عفريت) لعوض خويتم بخيت العامري، وفي آخر أشواط الفترة الصباحية لسن (الثنايا) كانت (أقدار) لمحمد حمد سليمان الجبرين على موعد مع الناموس والمركز الأول، وجاءت في المركز الثاني (نهايه) لسلمان محمد سليمان الجبرين، وحلت ثالثة (الدرعية) لمحمد سعيد منانة غدير.
وحصل الفائزون بالأشواط على سيارات وبقية المراكز إلى العاشر على جوائز نقدية قيمة.
سباقات الكبار مسك ختام المهرجان
وتختتم مساء اليوم منافسات المهرجان، حيث تقام منافسات الكبار (الحول والزمول) لمسافة 8 كم وذلك في ميدان الذيد بإمارة الشارقة، وعلى مدى 20 شوطا، منها 16 في الفترة الصباحية و4 في الفترة المسائية، وتبدأ الإثارة والمتعة مع انطلاق الأشواط الرئيسية (الحول والزمول) والجائزة المخصصة هي الكأس وسيارة رنج روفر.
وتتميز سباقات الكبار بأنها ذات تكتيك عال ويستطيع كل مالك خلالها أن يغير الطريقة والاستراتيجية حسب ظروف المطية، وذلك لطول المسافة ومعرفة الملاك بالمطايا المشاركة من خلال الانتصارات السابقة لها، وكذلك تتميز الهجن المشاركة بالخبرة نظراً لأن سنها غير محدد بعد تخطيها سن (الثنايا) وكثرة السباقات التي خاضتها، وعادة تبقى المشاركة في هذه المنافسات للمطايا صاحبة الإنجازات، وتتسم هذه السباقات بتراكم الأعمار واختزال سنوات الخبرة في سن الكبار.

الرميثي: «شاهين» متخصص انتصارات
الذيد (الاتحاد)- قدم راشد سعيد أحمد سيف الرميثي مالك (شاهين) الفائز بالشوط الرئيسي الثاني (جعدان) مفتوح، جزيل الشكر والتقدير للقيادة الرشيدة في الدولة على دعمها لرياضة سباقات الهجن، والذي يصب في مصلحة الملاك من مواطنين وإخوانهم أبناء دول مجلس التعاون. وعن (شاهين)، قال الرميثي، إن له انتصارات سابقة عدة، وآخرها رمز سن (الثنايا) في مهرجان فخر الأجيال، وينحدر (شاهين) من سلالة الواعي الشيبة والأم بنت مياس، وهو من انتاج عزبة أحمد سعيد الرميثي. وقدم الرميثي في ختام تصريحاته كل الشكر للجان التي ساهمت في إنجاح المهرجان.

اقرأ أيضا

«الزعيم» يتفادى «الإعصار» مع احتفالية كايو