الجمعة 2 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

تركي آل الشيخ.. أفكار تُحلق وبطولة تجمع

تركي آل الشيخ.. أفكار تُحلق وبطولة تجمع
18 ابريل 2019 19:28

منير رحومة (دبي)

خلال فترة زمنية قصيرة على توليه مقاليد رئاسة الاتحاد العربي لكرة القدم، حلقت المسابقات العربية في سماء الأفكار الخلاقة والمبادرات الرائدة، وفتحت عهداً جديداً من النجاح والتألق، بفضل الأفكار السباقة لمعالي المستشار تركي آل الشيخ رئيس الاتحاد، ونظرته المستقبلية الواعدة لواقع الكرة العربية، فنياً وتنظيمياً وتسويقياً، ولم يتوقع أشد المتفائلين بواقع الكرة العربية، أن تعود البطولة العربية للأندية أكثر قوة ونجاحاً من السابق، وأن تتسابق أشهر الأندية الكبيرة، صاحبة الإنجازات والبطولات للمشاركة فيها وتخوض منافساتها، مما أدخل التفاؤل في قلوب الجماهير العربية، وأثمر عن العديد من المكاسب الإيجابية، التي سيكون لها شأن كبير على رياضتنا بصفة عامة، وليس كرة القدم بمفردها.
وشكلت أفكار معالي المستشار تركي آل الشيخ، عهداً جديداً مليئاً بالمفاجآت السارة، والقرارات الإيجابية التي جددت ثقة اللاعبين والمسؤولين والجماهير في الاتحاد العربي للنهوض باللعبة، والإسهام في الارتقاء بها، إلى المراتب العالمية واللحاق بالمستويات المتطورة.
وساهمت مبادراته في تفعيل دور كرة القدم والرياضة كقوة ناعمة في عودة الإخاء العربي بين الشعوب، الأمر الذي تجسد في الأجواء الإيجابية التي جرت فيها منافسات البطولة العربية للأندية، إلى جانب رؤيته الطموحة للاستثمار الرياضي، وضرورة استغلاله بشكل فعال في زيادة الدعم المادي للأندية والاتحادات، بما يسهم في خدمة أنديتنا ولاعبينا.
وبعد توقف دام 5 سنوات للبطولة العربية للأندية، عادت هذه المسابقة أكثر قوةً وإثارةً ومتعةً، بجوائز مالية كبيرة ومشاركة قوية لمعظم الدول العربية، والأندية الكبيرة.
وحرص رئيس الاتحاد العربي، على جعل البطولة مواكبة لتطلعات الشعوب العربية، وبعد أن أقيمت بنظام التجمع في مصر خلال العام الماضي، أطلق اسم كأس زايد للأندية الأبطال على البطولة بالتزامن مع احتفالات عام زايد، مما زاد من قوة المسابقة، تقديراً لمكارم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، تجاه الرياضة العربية عموماً، وكرة القدم على وجه التحديد، وإحياءً لذكرى حكيم العرب، وامتناناً للشعب الإماراتي في دار زايد الخير.
وواصل معالي المستشار تركي آل الشيخ في التحليق بأفكاره ومفاجآته، ليعلن أن النسخة المقبلة من البطولة تحمل اسم العاهل المغربي الملك محمد السادس، بما يؤكد أهمية هذا الحدث في تكريم، وإعلاء شأن القيادة في البلاد العربية، في لمسة وفاء لما يقدمونه من جهود في خدمة الرياضة بصفة عامة.
وجاءت مبادرته الأخيرة بالأمس بتكفل الاتحاد العربي بترميم وتأهيل مبنى الاتحاد السوداني لكرة القدم،
لتؤكد على قوة الموقف وقيمة ورسالة الرياضة في زيادة مساحة التقارب بين شباب العالم العربي لدعم مسيرة البناء والتقدم والنجاح.. وهكذا عادت البطولة العربية في ثوبها الجديد، تحمل الكثير من القيم النبيلة والأهداف السامية، لتجمع كل الجماهير والشباب وتمد جسور التواصل والحب بين الجميع.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©