الاتحاد

الإمارات

«المجلس النسائي» يناقش مبادرة العمالة المنزلية المساندة

أبوظبي (وام)

ناقش المجلس النسائي التابع للاتحاد النسائي العام مبادرة العمالة المنزلية المساندة والسبل الكفيلة بضمان استقرار الأسرة وتكامل أدوار أفرادها.
يأتي اللقاء انطلاقاً من التوجيهات الكريمة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة للحفاظ على ضمان استقرار الأسرة وتكامل الأدوار بين أفرادها. وقدمت مريم السويدي مساعد اختصاصي دعم نسائي في اللقاء -الذي عقد أمس بمنزل اليازية الظاهري بمدينة محمد بن زايد وضم 50 سيدة- شرحاً عن حقوق العمالة المنزلية من منظور ديني، موضحة أهمية التعامل بالإحسان معها وعدم تكليفها فوق طاقاتها. واستعرضت مريم المنذري رئيسة قسم الدراسات والبحوث في الاتحاد النسائي العام الواقع الاجتماعي للأسرة الإماراتية وما إذا كان وجود الخدم في الأسرة ضرورياً أم أنه يعتبر ترفاً. وأشارت إلى أن الأسرة هي الركيزة الأساسية لكل مجتمع والمصدر الأول لإمداده بالسواعد الفتية التي تشارك وتسهم في التنمية المستدامة فهي تضم المورد البشري الذي يعد غاية التنمية ووسيلتها. وأوضحت أن التغير الاجتماعي والاقتصادي في المجتمع له فوائد عديدة تستفيد منها مختلف الفئات، كما أن ضمان الحفاظ على هذه الفوائد واستمراريتها يتوقف على مدى المساهمة الفاعلة التي يقدمها العنصر البشري، مبينة أن دولة الإمارات العربية المتحدة تولي اهتماماً كبيراً بالأسرة وجعلت ازدهارها وتماسكها محوراً حيوياً ضمن رؤية الحكومة 2021.
وتابعت أن الدولة حرصت على توفير الحماية والرعاية وتوفيرمختلف الخدمات للأسرة من خلال سن التشريعات ورسم السياسات اللازمة للحفاظ على سلامتها وتماسكها وتمكينها وحماية قيمها بما يعزز ثقافتها وهويتها وهوية أبنائها وإعلاء قيمة العلم والعمل، إضافة لإحاطتها بالضمانات التشريعية والاقتصادية والاجتماعية وتوفير العمل والضمان الاجتماعي والخدمات الأساسية.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: مبادرة وطنية لترسيخ التسامح وتكريسه في برامج الحكومة