الاتحاد

الرياضي

18 ميدالية تهدي الدراجات لقب «مضمار الخليج»

لاعبو منتخبنا بعد الانتهاء من  أحد السباقات (تصوير حسام الباز)

لاعبو منتخبنا بعد الانتهاء من أحد السباقات (تصوير حسام الباز)

عماد النمر (الشارقة)

توج منتخب الدراجات بلقب بطولة مجلس التعاون السادسة للمضمار، التي اختتمت في أمس الأول في مضمار زايد الدولي بالشارقة، بعدما بسط سيطرته على البطولة وحصد 18 ميدالية ملونة منها 9 ميداليات ذهبية و6 فضيات و3 ميداليات برونزية، وهي محصلة رائعة أكد بها منتخبنا على جدارته واستحقاقه في الفوز بلقب البطولة وبفارق كبير عن المنتخب القطري الذي حل وصيفا برصيد 11 ميدالية عبارة عن ذهبيتين و5 فضيات و4 برونزيات، فيما حل المنتخب السعودي ثالثاً برصيد 7 ميداليات ضمت ذهبية وفضيتين و4 ميداليات برونزية.

وشهدت منافسات اليوم الأخير حضور العديد من المسؤولين، يتقدمهم الشيخ فيصل بن حميد القاسمي رئيس الاتحاد العربي للدراجات، وأسامة أحمد الشعفار رئيس اتحاد الدراجات، ورؤساء الوفود الخليجية، وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد.
وشهد اليوم الختامي للبطولة إقامة سباقات السرعة والمطاردة الفرقية التي شهدت منافسة ضارية ومثيرة بين نجوم الإمارات وقطر، وكانت مسك ختام البطولة، حيث نجح المنتخب الإماراتي في التفوق وإحراز 3 ميداليات ذهبية في سباقات السرعة الفرقية للشباب والكبار والمطاردة الفرقية للكبار، فيما نجح المنتخب القطري في خطف ذهبية سباق المطاردة الفرقية للشباب، بعد منافسة قوية مع المنتخب الإماراتي الذي حقق المركز الثاني والميدالية الفضية.
وواصل لاعبو منتخبنا الصاعدون سعيد سويدان وأحمد جاسم وسيف جميل تألقهم في البطولة، بالفوز بذهبية سباق السرعة الفرقية للشباب بعد حصولهم على المركز الأول عن جدارة واستحقاق، مؤكدين للجميع أن المستقبل سيكون أفضل لدراجات الإمارات، وحل المنتخب القطري في المركز الثاني ونال الميدالية الفضية، فيما حقق المنتخب السعودي الميدالية البرونزية والمركز الثالث.
وانتزع منتخب الكبار الثلاثي المتميز أحمد يوسف المنصوري وشقيقه محمد وأحمد حسن قائد بطولة سباق السرعة الفرقية للكبار، ونالوا ذهبية السباق بعد منافسة قوية مع المنتخب القطري، الذي حل في المركز الثاني ونال الفضية، فيما جاء المنتخب السعودي ثالثاً وحصد البرونزية.
وقاد يوسف محمد ميرزا منتخب الكبار الذي ضم قائد المنتخب بدر محمد ميرزا وماجد البلوشي وأحمد يوسف المنصوري، للسيطرة على سباق المطاردة الفرقية والفوز بالمركز الأول والميدالية الذهبية، وسط فرحة غامرة من الجماهير التي تابعت سباقات اليوم الأخير، وحصل المنتخب القطري على الفضية فيما حصد المنتخب السعودي البرونزية والمركز الثالث، بينما نجح المنتخب القطري في الفوز بذهبية سباق المطاردة الفرقية لفئة الشباب، متقدماً على منتخب الإمارات الذي جاء في المركز الثاني ونال الميدالية الفضية، فيما حل المنتخب السعودي ثالثاً لينال البرونزية. ووسط احتفالية جماهيرية توج أسامة أحمد الشعفار يرافقه رؤساء الوفود الخليجية ومشرف البطولة ناصر الكعبي. ومدير البطولة خلفان بن يوخه، ومنسق عام البطولة عبدالناصر عمران الشامسي، ومحمد محراب رئيس اللجنة الفنية، وأمين اللجنة التنظيمية سيد شبر الوداعي، والقطب الرياضي علي سعيد الوالي، وأحمد عيسى أمين عام نادي الفتح السعودي، وعبدالكريم محمد أمين عام النادي العربي، نجوم منتخبات الإمارات وقطر والسعودية أبطال سباقات السرعة والمطاردة الفرقية تشهد بعدها منصة التتويج احتفال أبناء الإمارات بلقب البطولة.


الكعبي: «الإماراتي» أكد ريادته خليجياً وعربياً
الشارقة (الاتحاد)

بارك ناصر الكعبي نجاح بطولة الخليج السادسة للمضمار، التي استضافها مضمار زايد بالشارقة، وتقدم بشكره إلى اتحاد الدراجات برئاسة أسامة الشعفار، على جهودهم الكبيرة لاستضافة وإنجاح الحدث، وقال: «البطولة أفرزت منافسات قوية بين أبطال الخليج، وأظهرت تطوراً في في مستوى المنتخبين القطري والسعودي، إضافة لريادة المنتخب الإماراتي في اللعبة التي يحمل لقبها العربي والخليجي»، وأضاف: «الدراجات العربية حققت نجاحات كبيرة خلال الفترة الماضية وتتقدم بخطى ثابتة نحو العالمية، بعد تأهل نجم نجوم العرب الدراج يوسف ميرزا إلى أولمبياد البرازيل المقبلة». وحول عدم وجود مضامير لرياضة الدراجات في دول مجلس التعاون الخليجي عدا الإمارات، قال: «أبشر عشاق اللعبة أن هناك خطوات جادة من أجل إنشاء أكثر من مضمار قريبا، فالسعودية أعلنت أنها بصدد بناء مضامير لرياضة الدراجات خلال الفترة المقبلة، وكذلك في دولة قطر تم تسلم الصالة التي أقيمت عليها بطولة كأس العالم لكرة اليد من أجل تحويلها إلى مضمار مغلق للدراجات، وقد بدأنا في ذلك وخلال المرحلة المقبلة سيكون لقطر مضمار عالمي لرياضة الدراجات».


الشعفار: خطة لزيادة مضامير الدراجات
الشارقة (الاتحاد)

أكد أسامة الشعفار أن اليوم الثالث في ختام بالبطولة الخليجية كان أكثر تنافساً، وشهد إثارة كبيرة بين الدراجين، حيث ظل التنافس قائماً حتى آخر لحظة، وقال: «المنتخب الإماراتي استحق التتويج برصيد 18 ميدالية، منها 9 ميداليات ذهبية، وهو رصيد جيد، وهذا يدل على المستوى المرتفع لأبناء الإمارات وتأكيد ريادتهم». وأعلن الشعفار أن هناك خطوات كبيرة من أجل المساهمة في تطوير رياضة الدراجات، حيث سيجري تطوير مضمار زايد بالشارقة، بالتنسيق مع مجلس الشارقة الرياضي، وسيتم تغطية المضمار وتبديل أرضيته بأخرى على أحدث المواصفات العالمية، وذلك بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي يولى الرياضة اهتماماً كبيراً، بالإضافة إلى مضمارين جديدين سيتم إنشاؤهما، الأول في دبي تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد ولي عهد دبي ورئيس مجلس دبي الرياضي، إضافة إلى مضمار آخر في أبوظبي سيتم العمل فيه بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وهذا يؤكد الطفرة الكبيرة التي حدثت في رياضة الدراجات. وحول رؤيته الفنية لمستوى الدراجات الخليجية قال: «هناك تطور كبير في اللعبة خليجياً وتطور في مستوى المنتخبات، وخلال السنوات المقبلة سيزداد المعدل في الارتفاع، خاصة في البطولات العربية التي تشهد صراعاً شرساً، نظراً لارتفاع المستويات».


محراب: مستوى فني مرتفع
اعتبر رئيس الوفد الإماراتي محمد محراب، النتائج التي حققها المنتخب تتويجاً لجهود جميع الدراجين والمدربين والأندية خلال فترة الإعداد للمشاركة في البطولة الحالية، رغم قوة المنافسة من قطر والسعودية

اقرأ أيضا

رونالدو خارج قائمة يوفنتوس في مباراة أتالانتا بالدوري الإيطالي