الأربعاء 28 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

«البلوز» يرفع شعار «الخطأ ممنوع» أمام ساوثمبتون في «البريميرليج»

«البلوز» يرفع شعار «الخطأ ممنوع» أمام ساوثمبتون في «البريميرليج»
24 ابريل 2017 22:25
لندن (أ ف ب) يرى صانع ألعاب تشيلسي الدولي البلجيكي أدين هازارد أن على فريقه الفوز بخمس من مبارياته الست المتبقية في الدوري الإنجليزي الممتاز، أولها اليوم أمام ساوثمبتون في ختام المرحلة 34، إذا ما أراد إحراز اللقب. وعلى النجم البلجيكي وزملائه استعادة تركيزهم بعد نشوة الانتصار على توتنهام (4-2) وبلوغ نهائي مسابقة كأس إنجلترا، حيث سيتواجهون مع جارهم الآخر أرسنال الذي أقصى مانشستر سيتي الأحد بالفوز عليه 2-1. وبعد أن شاهد فارق العشر نقاط الذي يفصله عن توتنهام الثاني يتقلص إلى أربع بعد خسارتين أمام كريستال بالاس على أرضه (2-1 في المرحلة ثلاثين) وغريمه مانشستر يونايتد (صفر-2 في المرحلة السابقة)، يدرك فريق المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي أن الخطأ ممنوع في المراحل الأخيرة الحاسمة من الموسم وأولها اليوم ضد ساوثمبتون التاسع. ومن جهته، يحمل توتنهام معه جراح خروجه من نصف نهائي الكأس إلى ملعب جاره الآخر كريستال بالاس عندما يلتقيه غداً في مباراة مؤجلة من المرحلة الثامنة والعشرين في مواجهة صعبة جداً، لاسيما أن المضيف أضاف ليفربول إلى ضحيتيه الكبيرتين أرسنال وتشيلسي. ورأى هازارد الذي دخل كبديل وسجل هدفاً رائعاً في شباك توتنهام، أن الفوز على الأخير قد يعطي فريقه الدفع الذي كان يبحث عنه، لاسيما بعد السقوط أمام مانشستر يونايتد قبلها بأسبوع، مضيفاً: «هذا الفوز قد يمنحنا المزيد من الثقة لما تبقى من الموسم». وأضاف إلى موقع تشيلسي الرسمي: «تنتظرنا ست مباريات لخوضها في الدوري، إحداها مؤجلة من المرحلة 28 ضد واتفورد في 15 مايو، ونحتاج إلى الفوز في خمس، وإذا فاز توتنهام بجميع مبارياته، سنرى ما سيحصل». وكانت رسالة مدرب توتنهام الأرجنتيني ماوريتسيو بوكيتينو واضحة بعد خسارة السبت في مسابقة الكأس، إذ طالب لاعبيه بنسيان ما حصل سريعاً، والسير قدما وهو الأمر الذي كرره أيضاً لاعب الفريق إيريك داير الذي رأى أن مباراة كريستال بالاس تشكل تحدياً هائلاً لفريقه في طريق طموح الفوز باللقب. وقد تصبح مهمة توتنهام أكثر سهولة بعدما ألمح مدرب كريستال بالاس سام ألاردايس إلى أنه يتجه لإراحة بعض لاعبيه بعد الجهد الكبير الذي قدموه الأحد في معقل ليفربول حيث حولوا تخلفهم إلى فوز ثالث على التوالي في «أنفيلد» بفضل البلجيكي كريستيان بنتيكي الذي سجل ثنائية في مرمى فريقه السابق. وتتجه الأنظار غداً أيضاً إلى مباراة مؤجلة أخرى بين أرسنال وليستر سيتي بطل الموسم الماضي، حيث يسعى الأول إلى الاستفادة من المعنويات المرتفعة للاعبيه بعد بلوغ نهائي مسابقة الكأس للمرة العشرين في تاريخه كرقم قياسي، من أجل محاولة الدخول مجدداً في صراع التأهل إلى مسابقة دوري الأبطال الموسم المقبل. وتنفس المدرب الفرنسي آرسين فينجر الصعداء بعض الشيء بعد تأهل فريقه إلى نهائي الكأس بفضل التشيلي أليكسيس سانشيز، الذي سجل هدف الفوز في الدقيقة 100 من المباراة التي افتتح فيها سيتي التسجيل في الدقيقة 62 عبر الأرجنتيني سيرجيو أجويرو، قبل أن يعادل الإسباني ناتشو مونريال في الدقيقة 71. لكن التأهل إلى نهائي الكأس، لا يخفف الضغط عن فينجر، لاسيما أن أرسنال الذي يخوض الأحد مواجهة صعبة للغاية في معقل جاره توتنهام قبل أن يستضيف غريمه مانشستر يونايتد بعدها بأسبوع، مهدد بالغياب عن دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ موسم 1999-2000. ويحتل أرسنال المركز السابع بفارق 7 نقاط عن المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري الأبطال والذي يحتله مانشستر سيتي، لكن فريق فينغر لعب مباراة أقل من الأخير وثلاثا أقل من ليفربول الثالث الذي يتقدم على النادي اللندني بفارق 9 نقاط فقط بعد الخسارة التي تلقاها الأحد أمام كريستال بالاس. ويأمل أرسنال الاستفادة من تقهقر ليستر مجدداً وفشله في تحقيق الفوز في مبارياته الثلاث الأخيرة، بينها التعادل مع أتلتيكو مدريد الإسباني في دوري أبطال أوروبا بعد أن استهل مشواره مع مدربه الجديد كريج شكسبير بخمسة انتصارات متتالية، من أجل محاولة العودة بقوة إلى صراع دوري الأبطال، لاسيما أن قطبي مانشستر، يونايتد الخامس وسيتي الرابع، يتواجهان الخميس على ملعب الأخيرة في مباراة مؤجلة من المرحلة السادسة والعشرين. ويلعب الأربعاء أيضاً في مباراة مؤجلة من المرحلة الـ28، ميدلسبره وسندرلاند في مواجهة القاع بين فريقين في ذيل الترتيب ويتخلفان بفارق 9 و12 نقطة على التوالي عن منطقة الأمان. كونتي: تشيلسي لا يزال في «فترة انتقالية» لندن (رويترز) قال أنطونيو كونتي مدرب تشيلسي، إن فريقه يمر بمرحلة إعادة بناء، ولم يخرج بعد أفضل ما عنده، على الرغم من بلوغه نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي وتصدره الدوري الممتاز في أول موسم للفريق مع مدربه الإيطالي. وكانت آخر مرة فاز فيها تشيلسي بثنائية الكأس والدوري في 2010 تحت قيادة المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي في أول مواسمه أيضاً مع الفريق، على الرغم من أن كونتي رفض عقد المقارنات قائلاً، إنه ورث فريقاً يمر بفترة صعبة، حيث أنهى الموسم الماضي في المركز العاشر في الدوري. ومع رحيل المدافع برانيسلاف إيفانوفيتش ولاعب الوسط جون أوبي ميكيل عن ستامفورد بريدج في بداية العام الجاري، إضافة إلى القائد جون تيري الذي سيرحل في نهاية الموسم قال كونتي، إن فريقه يحتاج إلى بدائل قوية قبل انطلاق الموسم المقبل. وقال المدرب الإيطالي البالغ من العمر 47 عاما بعد فوز فريقه 4-2 على توتنهام في الدور قبل النهائي لكأس الاتحاد الإنجليزي: «أعتقد أن تشيلسي يمر حاليا بفترة انتقالية، في الموسم الجاري خسرنا جهود إيفانوفيتش وميكيل وفي الموسم المقبل سنخسر جهود جون تيري، نتحدث عن لاعبين سطروا تاريخاً لهذا النادي». وتابع: «الآن يتعين علينا البحث عن بدلاء ممتازين لتعويض هؤلاء اللاعبين والعمل على تطويرهم ليصبحوا في مستوى الموجودين». وضرب كونتي مثلاً بمنافسه توتنهام هوتسبير تحت قيادة ماوريسيو بوكيتينو الذي يطارد لقب الدوري الممتاز للموسم الثاني على التوالي، حيث يتأخر عن تشيلسي بأربع نقاط. وقال كونتي: «إذا قارنت فريقي بتوتنهام ستجد أن مدربهم ماوريسيو بوكيتينو عمل ثلاث سنوات، لقد بدأت المهمة قبل سبعة أو ثمانية أشهر فقط، وإذا نجحنا في اختيار العناصر الجيدة لتحسين هذه التشكيلة، وواصلنا العمل مع هؤلاء اللاعبين فيمكننا التطور بالطبع». ويستضيف تشيلسي منافسه ساوثامبتون صاحب المركز التاسع اليوم في الدوري قبل أن يحل ضيفاً على إيفرتون السادس الأحد المقبل. وسيلتقي مع غريمه اللندني نادي أرسنال في نهائي كأس الاتحاد الانجليزي الشهر المقبل.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©