الاتحاد

الاقتصادي

مكاتب سياحة تتلقى حجوزات مبكرة للسفر خلال الصيف

بدأت مكاتب السفر والسياحة بأبوظبي منذ الآن بتلقي حجوزات للسفر إلى الخارج، خلال موسم الصيف المقبل، سعياً وراء أفضل الأسعار من خلال الحجز المبكر، بحسب مسؤولين بالقطاع.

ومن المتوقع أن ترتفع الأسعار تدريجياً، اعتباراً من الشهر المقبل، مع اقتراب موسم ذروة الحجوزات في يونيو.

وقال علاء العلي مدير عام "نيرفانا" للسفر والسياحة، إن المكتب بدأ يتلقى حجوزات مكثفة لموسم الصيف، مرجعاً ذلك إلى تزايد وعي المسافرين بأهمية الحجز قبل أوقات الذروة، حيث تكون الأسعار معقولة.

لكن ذلك لا يمنع، بحسب العلي، أن تتزايد كثافة الحجوزات مع اقتراب نهاية العام الدراسي، بأسعار أعلى من المطروحة حالياً.

وأضاف أن معظم الحجوزات الحالية هي من المقيمين الذين يسافرون لزيارة عائلاتهم إلى مدن مثل عمان وبيروت والقاهرة.

واتفق محمد الصالحي مدير عام "مكتب سفريات أبوظبي" مع العلي، مؤكداً أن الحجوزات المتأتية حالياً تحصل على أفضل الأسعار المتاحة.

وأضاف "يصل الفارق أحياناً بين الحجز المبكر والمتأخر إلى ضعف ثمن التذكرة"، بسبب زيادة الطلب.

ويقدر حجم إنفاق سكان الدولة على السفر إلى الخارج العام الماضي بنحو 70,3 مليار درهم، مقابل 67,4 مليار درهم خلال عام 2011 بنمو 4?3%، بحسب مجلس السفر والسياحة العالمي.

ويعزز الإقبال على السفر في الصيف أداء شركات الطيران وإشغال المقاعد.

وقال زياد نجار مدير "طيران الشرق الأوسط" في أبوظبي إن الشركة تتلقى حجوزات مكثفة للموسم الصيفي، حيث إن بعض الرحلات حققت حجوزات تصل إلى 100%.

وبين أن المسافرين أصبح لديهم الوعي الكافي بضرورة الحجز مبكراً للحصول على أفضل الأسعار.

وقال "الأسعار الآن عادية للسفر خلال الصيف، ولكنها ترتفع بنحو 30% مع بدء الإجازة المدرسية الصيفية في يونيو".

وينصب اهتمام المكاتب على موسم الصيف، بعد أن شهد الموسم الشتوي الماضي تخفيضات تتراوح بين 15 إلى 30% على أسعار الرحلات نتيجة إطلاق عروض خاصة لتشجيع السفر، تشمل التذاكر والإقامة في الفنادق.

اقرأ أيضا

إغلاق حسابات عملاء البنوك يخضع لشروط قانونية