الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم

الأسواق العالمية تترقب توجه فرنسا نحو الحمائية والقرارات الصادمة

الأسواق العالمية تترقب توجه فرنسا نحو الحمائية والقرارات الصادمة
24 ابريل 2017 21:53
حسام عبدالنبي (دبي) جددت نتائج المرحلة الأولى من انتخابات الرئاسة الفرنسية حالة الانقسام التي شهدها العالم بعد فوز دونالد ترامب بانتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة الأميركية من حيث توجه اقتصاديات الدول الكبرى في العالم. وكان مبعث القلق والانقسام تصريحات فولفجانج شيوبله، وزير المالية الألماني حين استبق نتائج الانتخابات الفرنسية، بقوله إن الانتخابات الفرنسية تمثل خطراً على الاقتصاد العالمي. وجاء برنامج مارلين لوبان، مرشحة اليمين المتطرف، ليضاعف القلق العالمي في وقت تدعو للقضاء على العولمة وتحطيم «النظام العالمي» القائم حاليًا. وقال خبراء: إن نتائج المرحلة الأولى من الانتخابات الفرنسية قللت نسبياً من حدة المخاوف التي كانت تسيطر على العالم في حال فوز مارين لوبان زعيمة اليمين الفرنسي بسباق الرئاسة. وقال ستين جاكوبسن، رئيس الاقتصاديين ورئيس شؤون المعلومات لدى «ساكسو بنك»: إن موجة الشعبوية الحالية والرغبة في استعادة أمجاد الماضي في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية شهدت لحظات حاسمة في أعقاب أحداث مثل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وانتخاب الرئيس ترامب، مؤكداً أن الأدلة الأخرى التي تشير إلى تنامي القوى المناهضة للمؤسسات في الغرب تبدو بشكل واضح للغاية مع فوز المرشحة الرئيسية لليمين الفرنسي مارين لوبان في الجولة الأولى من الانتخابات الفرنسية. وأضاف أن الأسواق في العالم تعتبر اليوم مفتوحة نسبياً ومنصفة لجميع من يرغب في دخولها، ولذا يمثل هذا الأمر أحد الأسباب التي تجعل من بريطانيا بعد البريكسيت وأميركا «ترامب» تتصف الآن باضطراب اجتماعي باعث على الانقسامات. وأوضح أن فكرة السوق المفتوحة في أوروبا تواجه المزيد من التحديات في المدى المنظور بالتزامن مع استمرار تكشف السياسة التي ترسم ملامحها أهداف السيادة الوطنية، ولا سيما في فرنسا حيث يمكن أن تشهد مسألة فوز لوبان بالسباق الرئاسي عودة الفرنك الفرنسي وإجراء استفتاء فرنسي على عضوية الاتحاد الأوروبي. من جهته، قال محمد جمال، المستشار الاقتصادي ورئيس شركة لجين لتجارة المعادن الثمينة، إن نتائج الانتخابات الرئاسية في فرنسا كان لها تأثير واضح على أسعار العملات وعلى أوضاع أسواق المال الخليجية والعربية والعالمية. وأضاف أن اجتياز إيمانويل ماكرون، والزعيمة اليمينية مارين لوبان الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة الفرنسية وتأهلهما لإجراء الجولة الثانية خلال أسبوعين كان تأثيره ارتفاع اليورو لفترة وجيزة إلى القمم التي وصل لها خلال خمسة أشهر يوم الاثنين بعد الإعلان عن فوز المرشح المفضل في السوق (ماكرون) في الجولة الأولى من الانتخابات الفرنسية، مسوغاً ذلك بأن السوق يرى أن تأهل (ماكرون) يقلل من خطر حدوث صدمة تشبه خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وقال جانويليم أكيت، كبير المحللين الاقتصاديين في بنك جوليوس باير: إن المؤشرات المبكرة من الأسواق، مع ارتفاع اليورو ومؤشرات الأسهم الآسيوية المرتفعة خلال خمسة أشهر ونصف الشهر، والتي ستتبعها أسواق الأسهم الأوروبية الصديقة والانتعاش المتوقع للسندات الحكومية الفرنسية أمس، تشير إلى سيناريو تفاؤلي ينعكس على الأسواق حالياً بسبب نتائج المرحلة الأولى من الانتخابات الفرنسية.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©