الإثنين 16 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
تقرير دولي يوصي بتشكيل هيئة إدارية للمنطقة الصناعية بغزة
تقرير دولي يوصي بتشكيل هيئة إدارية للمنطقة الصناعية بغزة
8 أغسطس 2005


رام الله - أ·ش·أ: أوصى تقرير دولى بتشكيل هيئة إدارية لفترة انتقالية تتسلم زمام الأمور فى المنطقة الصناعية فى بيت حانون إيرز شمال قطاع غزة تكون مهمتها وضع الخطط التنموية والتطويرية للمنطقة وطرح العطاءات التشغيلية للمؤسسات والمنشآت المتواجدة فيها بطريقة شفافة لضمان استمرار عملها وجذب مجموعة عمل دولية للقيام بدراسات الجدوى بهذا الخصوص·
جاءت التوصية فى تقرير معهد إيست وست الدولى حول طرق إدارة وتطوير المنطقة الصناعية بعد الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة الذى تسلمه رئيس الوزراء الفلسطينى أحمد قريع أمس والذى حدد أهم المعضلات التى تواجه تطوير واستمرار عمل المنطقة فى مسألة ضرورة توفير حرية الحركة للأفراد والبضائع وتوفير فرص عمل للعمال الفلسطينيين·
والتقى قريع وفدا من المعهد الدولى وفريق العمل الذى قدم شرحا وافيا حول إعداد التقرير وأهم التوصيات التى خرج بها بعد إجراء اللقاءات والدراسات الوافية مع الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى والذي أشار إلى أن الاهتمام بخطة الانسحاب بدأ مع بداية الإعلان عنها وأن العمل عليها شمل ثلاثة مسارات سياسية بالتوجه إلى معارضي الانسحاب وتشكيل إطار من المفكرين والمؤثرين على صناع القرار من الجانبين·
كما استعرض الوفد جهود المعهد في مساعدة السلطة الوطنية والقطاع الخاص الفلسطينى على تطوير عمل المنطقة الصناعية وتوسيعها بما في ذلك تفعيل دور رجال الأعمال الأمريكيين والعمل على إنشاء شركة خاصة غير ربحية هدفها وضع أسس التعاون ما بين رجال الأعمال الفلسطينيين والأمريكيين بما يؤدى إلى تسهيل تسويق المنتجات من المنطقة الصناعية وممارسة الجهود مع الإدارة الأمريكية بهدف تسهيل الحركة من وإلى المنطقة الصناعية واستدراج جهات فاعلة فى المجتمع الأمريكى لتكون أكثر ارتباطا بشئون الصراع الفلسطينى الإسرائيلى·
واكد الوفد على توفير فرص العمل للعمال الفلسطينيين وتنمية الاقتصاد الفلسطينى كأحد أهم روافد إنجاح الانسحاب الإسرائيلى وكخطوة أولى على طريق وضع أسس متينة لاقتصاد الدولة الفلسطينية المستقلة· وأعرب رئيس الوزراء الفلسطينى أحمد قريع عن شكره لوفد معهد إيست وست الدولى على الجهد الذى بذلوه وعلى اهتمامهم بهذا الموضوع الحيوى مشددا على أن حرية الحركة للأفراد والبضائع تشكل المفتاح الرئيسي لأية عملية سياسية كانت أو اقتصادية·
وأكد قريع دعمه الكامل والحكومة الفلسطينية لما قامت به مجموعة العمل بالمعهد نظرا للتحديات القائمة أمام السلطة الوطنية والشعب الفلسطينى، منوها إلى طموح الحكومة بمضاعفة فرص العمل في المنطقة الصناعية وكذلك فى المنشآت التى قد ينسحب منها الاحتلال دون تدميرها فى قطاع غزة مثل الدفيئات الزراعية·
واستعرض رئيس الوزراء الفلسطينى العوامل الفاعلة فى قضية الانسحاب الإسرائيلى من قطاع غزة، مشيراً إلى أن خطة الانسحاب جاءت بقرار أحادى الجانب وأن التنسيق القائم يتركز حول الإجراءات وليس السياسات مما يحد من جهود السلطة وحريتها في العديد من المجالات·
ونبه إلى خطورة السياسة الإسرائيلية المتمثله بتكثيف الاستيطان واستمرار بناء الجدار الفاصل وضم القدس وتوسيع المستوطنات بالضفة الغربية ··وقال إن العديد من الأسئلة تبقى قائمة بلا جواب حول عدد من القضايا الخاصة بالانسحاب وكذلك الأمر لما بعده·
ودعا قريع الوفد إلى القيام بالدراسات اللازمة والمماثلة في منطقة شمال الضفة الغربية حول إمكانية إقامة المشاريع الزراعية وكذلك إقامة منطقة صناعية نظرا لأهمية الموقع الذى تتمتع به محافظة جنين وشمال الضفة الغربية·
يذكر أن معهد إيست وست هو مؤسسة دولية أوروبية أمريكية مستقلة وغير ربحية تأسست قبل خمسة وعشرين عاما وتهدف لدعم المناطق المحتاجة عبر الحوار والمشاريع المشتركة والعمل المشترك مع القطاعين الخاص والعام وتعزيز دور المجتمع المدنى ويضم مجلس الأمناء بها أسماء بارزة وشخصيات سياسية أمريكية وأوروبية·

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©