عربي ودولي

الاتحاد

الديموقراطيون ينتقدون تراخي ترامب أمام "تهديد" بوتين

نانسي بيلوسي زعيمة المعارضة في مجلس النواب الأميركي

نانسي بيلوسي زعيمة المعارضة في مجلس النواب الأميركي

اعتبر تقرير نشره النواب الديموقراطيون في لجنة الشؤون الخارجية لمجلس الشيوخ الأميركي، اليوم الأربعاء، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يشكل تهديدا خطيرا على الولايات المتحدة لا يوليه دونالد ترامب الاهتمام اللازم.

وعكس التقرير الواقع في 206 صفحات وأعد بناء على معلومات عامة وصحافية، موقف الديموقراطيين الذين يرون أن ترامب بقي سلبيا في مواجهة الهجمات الإلكترونية والدعاية وأشياء أخرى من صنع ما يسمونه "نظام بوتين الفاسد".

وكتب بن كاردن رئيس الكتلة الديموقراطية الأقلية في لجنة الشؤون الخارجية في توطئة التقرير "لم يشهد التاريخ الأميركي رئيسا للولايات المتحدة بهذه اللامبالاة إزاء تهديد بهذا الوضوح يطال أمننا القومي".

وسرد التقرير بشكل مسهب وسائل بوتين واتهمه ونظامه بالفساد وتبييض أموال وبعلاقات بالجريمة المنظمة وتدبير اغتيالات سياسية. كما وصف التقرير محاولات التدخل في انتخابات بأوروبا.

واعتبر التقرير أن حكومات أوروبية ردت بقوة على تدخلات بوتين. في المقابل، "لا تملك الحكومة الأميركية حتى الآن مقاربة متناسقة وشاملة في مواجهة عمليات التأثير السلبي للكرملين".

واعتبر أن السبب "هو نقص حضور الزعامة الرئاسية" و"رئيس مهمل".

غير أن قادة الكونغرس يفضلون أن تهتم بالأمر تحقيقات برلمانية مستمرة منذ نحو عام تتولاها لجان يحضر فيها الديموقراطيون والجمهوريون، وخصوصا تحقيق لجنة الاستخبارات التي يتوقع أن تنشر نتائجها في غضون أسابيع.

لكن، مع اقتراب موعد بدء الانتخابات التمهيدية التشريعية في الربيع والصيف، بدأ الديموقراطيون يتذمرون من بطء أعمال لجان التحقيق.

وأشاروا إلى أنه قبل نحو عام اتهمت أجهزة المخابرات روسيا بأنها دعمت انتخاب ترامب.

وقال ايليو انجيل عضو مجلس النواب "مر عام ولا شيء تم لمنع روسيا من إعادة الكرة".

من جهتها، قالت نانسي بيلوسي زعيمة المعارضة في مجلس النواب "لسبب أو لآخر يحمون الرئيس (..) ونحن لا نطلب إلا الوقائع للتمكن من حماية ناخبينا".

 

اقرأ أيضا

«الصحة الفلسطينية» تسجل إصابات جديدة بـ«كورونا» والحصيلة 216