الاتحاد

الرياضي

موسكو تستعد لاستقبال مفتشي اللجنة الأولمبية الدولية


ينظر كثيرون إلى العاصمة الروسية موسكو على أنها خارج سباق التنافس على حق استضافة دورة الالعاب الاولمبية لعام 2012 إلا أن المدينة تحصل على فرصة الأسبوع الحالي لكي تثبت للجنة التقييم التابعة للجنة الاولمبية الدولية أنها جديرة بالمنافسة على هذا الحق· وقال الكسندر تشيرنوف ممثل اللجنة المسؤولة عن عرض موسكو لاستضافة الاولمبياد 'ندفع فواتير البقاء كمجتمع مغلق لمدة سبعين عاما وهذه عملية مؤلمة وتستغرق بعض الوقت· من الأسهل أن نشق طرقا ونقيم فنادق·· عن تغيير الآراء وصورة البلاد· 'أعتقد أن هناك إرثا من الماضي يتبعه الناس وينظرون لروسيا من خلاله·'
وموسكو هي النقطة الاخيرة في جولة يقوم بها مفتشو اللجنة الاولمبية الدولية لتقييم عرض المدن الخمس المتقدمة بعروض لاستضافة الالعاب·
وباريس هي أبرز المرشحين للفوز بحق استضافة الاولمبياد كما تقدمت ايضا كل من لندن ومدريد ونيويورك بعروض· وستعلن اللجنة الاولمبية الدولية اسم المدينة الفائزة بحق استضافة الالعاب في جلسة لها في سنغافورة في السادس من يوليو· وحتى إذا تمكنت لجنة التقييم من اثبات أن موسكو تحولت إلى مدينة حديثة منذ انهيار الشيوعية إلا أنه سيكون عليها الحصول على اجابات عن أسئلة تتعلق بمشكلة الأزمة المرورية التي تصيب المدينة بشلل ونقص عدد الفنادق والمطارات غير المناسبة· وقال تشيرنوف إن البدء من العدم يعني أن الفنادق ستكون من الطراز الأول وأن استخدام الالعاب الاولمبية كمنصة انطلاق لحل مشاكل المدينة سيعود بالفائدة على المدى الطويل· وأضاف 'لا تقام فنادق لمجرد 16 يوما في الالعاب الاولمبية·'
وقلل تشيرنوف من شأن المخاوف الأمنية حول موسكو التي كانت هدفا لسلسلة من الهجمات شنها انفصاليون شيشان خلال الأعوام القليلة المنصرمة بما في ذلك احتجاز رهائن داخل مسرح عام 2002 والذي أسفر عن 129 قتيلا وانفجار قنبلة في مترو الانفاق عام 2003 مما أسفر عن سقوط نحو 40 قتيلا وتفجيرات انتحارية أخرى· وقال تشيرنوف إن خطر وقوع المزيد من الهجمات لا يزيد في موسكو عنه في أي مدينة أخرى· وقوة روسيا الرياضية معروفة وما زالت موسكو تفتخر بمجموعة من الأبطال الرياضيين والسياسيين الذين يساندون بقوة عرض المدينة استضافة الاولمبياد·

اقرأ أيضا

فان دايك يمتدح حماس مدربه كلوب وأسلوبه المباشر مع لاعبيه