الاتحاد

عربي ودولي

قوى الأمن العراقية 176 ألف عنصر لكن الطريق ما زال طويلاً للعمل بمفردهم


بغداد - أ ف ب: يشارك أكثر من 176 ألفاً من عناصر قوى الأمن العراقية في تطويق العنف، لكن العسكريين الأميركيين يعترفون أن الطريق ما زال طويلاً ليتمكنوا من العمل بمفردهم·
ووفق الأرقام الرسمية فإنه في الأول من أغسطس كان هناك 176347 عراقياً مدربين ومجهزين بينهم 95808 تابعون لوزارة الداخلية و 80539 لوزارة الدفاع·
وقال اللفتنانت كولونيل فريديريك ويلمان المتحدث باسم الفريق الأميركي المكلف تأهيل العراقيين ان كلمة مجهزين تعني ان كلا منهم لديه سترة واقية من الرصاص وخوذة ورشاش ومسدس، فيما أشار الجنرال ديفيد بتراوس قائد الفريق الى التقدم الذي تحقق منذ تشكيل هذه القوات بعد حل جيش صدام في مايو ،2003 حيث قال: عندما استعاد العراقيون السيادة منذ 13 شهراً لم تكن هناك وزارة للدفاع، هذه المؤسسات تعمل اليوم وتتطور مثل قوات الأمن·وأوضح ويلمان ان عديد القوات تضاعف تقريباً في أقل من عام واحد (من 96 ألفاً في سبتمبر 2004 الى أكثر من 176 ألف عنصر ويفترض أن يبلغ 270 ألفاً في يوليو ·2006
ويرتبط أي انسحاب تدريجي للقوات الأجنبية من العراق بتطور هذه الوحدات كماً ونوعاً، حيث أكد بتراوس من جانبه ان أحد شروط الانسحاب هو أن تكافح هذه القوات ضد المتمردين بمساعدة أجنبية تقل تدريجياً، معبراً عن تفاؤله في قدرتها على القيام بهذه المهمة بمفردها العام المقبل·
وقال: علينا أن نواصل مساعدتها في السير على هذا الطريق من أجل تحقيق الشروط المطلوبة لخفض قوات التحالف الربيع المقبل·
وقال الجنرال بتراوس ان القوات العراقية تتولى حالياً مسؤولية جزء كبير من الأمن في عدد كبير من المناطق التي تتمتع بأمن نسبي وخصوصاً في الجنوب والشمال· وأضاف: حتى في بغداد تشرف على شارع حيفا الشهير كتيبة عراقية تخضع لأوامر الفرقة الأميركية المكلفة العاصمة·
واعترف ويلمان بأن عدد المتطوعين يتراجع بعد كل اعتداء لكنه أوضح أن هذه الاعتداءات لا تمنعهم من التطوع وما زالوا يتدفقون الى مراكز التجنيد· فيما رد بتراوس على تقرير رسمي نشر في يوليو بأن المتمردين اخترقوا الشرطة العراقية، بالقول ان فريقه بدأ معالجة هذه القضية قبل نشر التقرير الذي أعد بعد زيارة وفد في بداية ،2005 وقال: منذ أشهر تقوم وزارة الداخلية بانتقاء المرشحين بدقة عبر إخضاعهم لاختبارات عدة والبحث في ماضيهم· وأضاف ان رجال الشرطة يكشفون زملاءهم الذين يشتبه بتعاونهم مع المتمردين لكنه أقر أنه ليست هناك أي طريقة لمعرفة عدد المتمردين الذين اخترقوا الشرطة قبل ذلك· ورأى بتراوس الذي ينهي مهمته في سبتمبر المقبل حيث سيحل محله الجنرال مارتن ديمبس ان تقدماً هائلاً أنجز خلال عام ونصف العام لكن ما زال هناك عمل كبير يجب إنجازه·

اقرأ أيضا