الاتحاد

دنيا

معرض صور نادي التراث يرصد فعالياته خلال عامين

قامت مؤخراً إدارة «نادي تراث الإمارات» في إطار برامجها الثقافية التوعوية بتنظيم معرض للصور الفوتوغرافية التراثية داخل خيمة كبيرة في قرية بوذيب بمدينة الختم. واستقبلت بالترحاب طلبة النادي في فروع أبوظبي والعين والوثبة وسويحان.
رصد المعرض مجموعة فعاليات رئيسة كان النادي أقامها لهم في السنوات الماضية، أي اختصر عبر صوره أنشطة الطلبة أعضاء النادي خلال الدورات السابقة من ملتقيات ومهرجانات النادي التراثية (السمالية والثريا والاتحاد) وغيرها. وذلك انطلاقاً من المحافظة على تراث الدولة وتثقيف الأجيال بتراث الآباء والأجداد ونشر الوعي الفكري والثقافي لتعميق الحس الوطني لدى الأبناء وإثراء نفوسهم بكل معطيات الثقافة والمعرفة.
صور قيّمة
يقول علي الرميثي - المدير التنفيذي للأنشطة في النادي: «يشكل المعرض بذاته مهرجاناً احتفالياً بما يتضمنه من صور رائعة راعينا خلالها تقديم هوية أبوظبي الثقافية التراثية، بحيث تبرز عدداً من مفردات الماضي الذي يميز مكانتنا في عالم اليوم وتعكس روح أبوظبي الحقيقية التي تكمن في احترام الحياة بسلوكياتنا وتفاعلاتنا التي لا تنفك عراها عن مختلف عناصر الثقافة والعادات والتقاليد (بما فيها حسن الضيافة والمأكولات الشعبية والمهن اليدوية والفنون وأجواء الفرح الفلكلورية)، وصور أخرى لفعاليات تجلت بها عناصر تثقيفية ورياضية وترفيهية متنوعة للفتيان والفتيات». وأضاف الرميثي: «يؤرخ معرض الصور التي قام بالتقاطها كوكبة من الفنانين الفوتوغرافيين مصوري النادي أمثال: مصطفى شعبان ونجيب محمد ونزار بلوط، وغيرهم. ويعرض أيضاً لجهود وإنجازات النادي لأبنائه في العاصمة وكافة إمارات الدولة، حاملاً من اسمه كل معان وجوده الأسمى كمكان حافظ لذاكرة المنطقة، فالمعرض وإن كان رصداً للماضي لكنه أيضاً المستقبل الذي يصوغ النادي بعض ملامحه لأبناء الوطن مخلداً فعالياتهم وذكرياتهم».
عيون المصورين
يعبر مصطفى شعبان- مصور فوتوغرافي بالنادي- عن سعادته بالمشاركة في المعرض من خلال صوره ويقول: «تشير الصور إلى الفعاليات والأنشطة التي تمت في ملتقيات التراث (بما فيها أنشطة الفتيات) وترصد للمهرجانات التراثية والرياضية والفلكية والبيئية والثقافية والتدريبية، وباقي المجالات التي يقيمها النادي ومن شأنها التعريف بتراث الدولة خاصة أبوظبي في كافة بيئاتها البرية والزراعية والبحرية. فضلاً عن صور لزيارات أعضاء مراكز النادي في مدن العاصمة أبوظبي أي مدينة العين والمنطقتين الشرقية والغربية خلال العامين 2010 و2011».
فيما يقول نجيب محمد -مصور فوتوغرافي بالنادي- مشيراً إلى أهمية صور المعرض: «تم نشر صور تتصل بكافة مجالات الأنشطة التي يتصدى لها النادي خلال بطولاته من سباقات ومزاينة للهجن والخيول والسلوقي والصقور.
وصور لمهرجانات تضم دورات السنع التراثية وما يتصل بها من تفاصيل الحياة البرية من مهن وتفاصيل يومية وألعاب شعبية، وكذلك صور لمهرجانات مائية وسباقات القوارب والمحامل والتجديف والسباحة، وغير ذلك».



بهجة جماعية
بعض زوار المعرض من أعضاء النادي من الفئة العمرية (10- 15 عاماً) أبدوا إعجابهم بالصور، خاصة أنها عادت بهم إلى ذكريات ماضية، فالبعض منهم ظهر في صورة خلال سباحته في السمالية، أو خلال زيارته المناحل، أو محمية القرم، أو خلال أدائه إحدى الحرف التقليدية، أو أثناء المشاركة في فنون الحربية واليولة، أو في بطولة الألعاب الشعبية خلال منافسة في لعبة القبة والمسطاع، أو خلال نشاط فلق المحار بإشراف النوخذة واستشاري البيئة البحرية.

اقرأ أيضا