الاتحاد

أخيرة

استياء هندي من تفتيش عبدالكلام في رحلة طيران

صرح مسؤولون أمس أن الهند طالبت بإجراء تحقيق وأصدرت مذكرة استيضاح لشركة طيران «انتركونتيننتال إيرلاينز» ومقرها أميركا حول سبب قيام موظفيها بتفتيش رئيس الهند السابق أبوبكر زين العابدين عبدالكلام.

وقال وزير الطيران المدني الهندي برافول باتيل أمام البرلمان إن وزارته طالبت الشركة بتوضيح أسباب تفتيش عبدالكلام الذي ينتهك القواعد المتبعة. وأوضح باتيل أنه لن يتخذ فقط إجراء ضد الشركة، ولكنه سيطلب من وزارة الشؤون الخارجية الهندية إثارة القضية دبلوماسياً. وبعدما سادت حالة من الصخب داخل البرلمان بسبب ما اعتبروه «إهانة» لعبدالكلام الذي يعتبر بطلا قومياً، شدد باتيل على أن «مثل حادث التفتيش هذا للرئيس السابق أمر لا يغتفر ويتجاوز نطاق قوانين بلدنا». وطبقا للبروتوكول الوطني فإن الرؤساء والرؤساء السابقين في الهند ينتمون لفئة الشخصيات المهمة جداً ولا يجوز تفتيشهم أمنياً. وتم تسليط الضوء على هذه القضية بعد أن أخبر مساعدون للرئيس السابق قنوات إخبارية محلية بشأن الحادث. وندد نواب برلمان هنود بالحادث وأكدوا ضرورة تعليق عمل الشركة حتى يتم توجيه اللوم للأفراد المتورطين في هذا الحادث. ومن ناحية أخرى نقلت وكالة «برس تراست أوف إنديا» عن متحدثة باسم «انتركونتيننتال إيرلاينز» وصفها حادث التفتيش «بأنه إجراء أمني اعتيادي». وقالت المتحدثة التي عرفت فقط باسم أبارنا «لا توجد قاعدة خاصة لكبار الشخصيات المهمة أو كبار الشخصيات المهمة جداً. هذا هو النظام الذي تلتزم به الشركة».

اقرأ أيضا