الاتحاد

الرئيسية

قتيل و1000 جريح بهجوم "ساحة التغيير" باليمن

هاجمت قوات الأمن اليمني فجر اليوم السبت ساحة التغيير، أمام جامعة صنعاء مستخدمة الرصاص الحي والغاز المدمع والماء الساخن لتفريق المعتصمين داخلها، مما أدى إلى مقتل شخص على الأقل واختناق نحو ألف بعضهم حالته حرجة، وسط اتهامات للأمن باستخدام غاز سام محظور دوليا.

وفي السياق، قتلت الشرطة اليمنية بالرصاص السبت تلميذا، كان يشارك في تظاهرة مناهضة لنظام الرئيس علي عبد الله صالح في مدينة المكلا جنوب شرق اليمن, على ما افاد مصدر طبي وشهود.

وفي وقت سابق، قتل شخص واحد وجرح عشرات آخرون صباح السبت، عندما اقتحمت القوات اليمنية بعنف تجمعا لمعتصمين بالقرب من جامعة صنعاء في محاولة لتفريقهم.

وبعد ليلة من التوتر في العاصمة اليمنية، هاجمت قوات الامن اليمنية المعتصمين بالنيران والغازات ما اسفر عن سقوط قتيل واصابة عشرات بجروح.

وقالت المصادر ان القوات اليمنية استخدمت "غازات سامة"، وان حصيلة الجرحى قد تصل الى "300 جريح".

وذكرت مصادر متطابقة ان التوتر ساد بشكل كبير بعد ان قام معتصمون، بنصب خيام جديدة خارج ساحة جامعة صنعاء وخارج الحواجز الاسمنتية، التي وضعتها السلطات حول مكان الاعتصام المطالب باسقاط النظام ورحيل الرئيس اليمني علي عبد الله صالح.

ونصب المعتصمون الخيام الجديدة في شوارع تؤدي الى الساحة ومنها شارع الحرية وشارع الزراعة وشارع الوحدة والرباط.

وهاجمت قوات الامن في وقت مبكر المعتصمين في هذه الشوارع خصوصا في شارع الوحدة، الا ان المعتصمين صدوا الهجوم وفشلت السلطات في تفريقهم.

واكد اطباء من بين المعتصمين انهم يواجهون صعوبة في التعامل مع اثار "الغازات السامة" التي قالوا ان السلطات استخدمتها، مشيرين الى انها "تؤثر على الجهاز العصبي وتؤدي الى غيبوبة".

وكان متظاهر يمني توفي متأثرا بجروح اصيب بها في مواجهات خلال ليل الثلاثاء الاربعاء بين الشرطة والمعتصمين في منطقة ساحة جامعة صنعاء.

واكد الرئيس اليمني علي عبدالله صالح الخميس انه يتعهد حماية المتظاهرين والمعتصمين المناوئين
والمؤيدين له على حد سواء.

اقرأ أيضا

صور.. محمد بن راشد يزور "أديبك 2019"