الاتحاد

عربي ودولي

طرابلس تطلق صحفياً برازيلياً وتبقي آخر عراقياً

أفرجت السلطات الليبية في وقتٍ متأخرٍ أمس الأول، عن صحفي برازيلي اعتقلته لمدة 8 أيام، في حين لا تزال تعتقل صحفياً آخر عراقياً كان برفقته، كما أفادت مصادر متطابقة. وقالت صحيفة “او استادو دي ساو باولو” البرازيلية على موقعها الإلكتروني ان “اندري نيتو، الموفد الخاص لاو ستادو إلى ليبيا أطلق سراحه الخميس”. وأكد هذه المعلومة مصدر في وزارة الخارجية البرازيلية. وفي الوقت نفسه، أعلنت صحيفة “الجارديان” البريطانية أن وزارة الخارجية الليبية أكدت لها اعتقال صحفيها العراقي الجنسية غيث عبد الأحد الذي كان برفقة اندري ناتو. وأوضحت أو استادو أن نيتو “34 عاماً” يعمل مراسلاً للصحيفة في باريس التي ارسل منها إلى ليبيا لتغطية الأحداث الحالية، وقد “احتجز لمدة 8 أيام في مدينة صبراتة على بعد 60 كلم عن العاصمة بعدما اعتقلته قوات موالية” للعقيد معمر القذافي.
وأفرجت السلطات الليبية عن الصحفي بعدما طالبتها الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف بإطلاق سراحه “في أسرع وقت”. واعتقل نيتو في 2 مارس الحالي على أيدي 4 رجال عند الحدود الليبية مع تونس، بينما كان يحاول تسوية أوراق دخوله إلى ليبيا، بحسب الصحيفة. وذكرت الصحيفة أنهم ضربوه بعقب مسدس وغطوا رأسه بقناع. وقال نيتو بعد الإفراج عنه “لقد بقيت معزولاً من دون أن يكون بإمكاني رؤية نور الشمس. شعرت بالريح تلفح وجهي للمرة الأولى بعد 8 أيام”. من جهتها أفادت الجارديان أن غيث عبد الأحد الذي كان يعمل مراسلاً لها من غرب ليبيا خلال الأسبوعين الماضي، اتصل بالصحيفة آخر مرة يوم الأحد الماضي عن طريق طرف ثالث. وبحسب مصدر مطلع في طرابلس، فإن عبد الأحد معتقل أيضاً لدى السلطات الليبية لدخوله البلاد بشكل غير مشروع.
من جانب آخر، ­أطلق طرابلس سراح 3 طيارين يتبعون مشاة البحرية الهولندية كانوا محتجزين في ليبيا، ووصلوا إلى أثينا على متن طائرة عسكرية يونانية أمس.

اقرأ أيضا

الأمم المتحدة تندد بـ «استخدام القوة» في بوليفيا