الاتحاد

عربي ودولي

رؤساء 30 دولة يشاركون بجنازة تشافيز

كراكاس (وكالات) - شارك آلاف الفنزويليين في كراكاس في تشييع زعيم اليسار الراديكالي في أميركا الجنوبية هوجو تشافيز، بحضور رؤساء حوالى ثلاثين دولة.
وسجي جثمان الرئيس الذي انحنى أمامه حوالى مليونين من مؤيديه منذ الأربعاء الماضي، ثم سيتم تحنيطه “مثل لينين”، على أن يبقى مسجى سبعة أيام إضافية.
وقد أمضى بعض الفنزويليين الليلة الماضية في الساحة المجاورة للأكاديمية العسكرية. واصطف آخرون أمام مدخل الأكاديمية لإلقاء نظرة الوداع على تشافيز الذي توفي الثلاثاء بعد معاناة من مرض السرطان.
وشارك رؤساء أكثر من ثلاثين دولة بينهم رؤساء معظم دول أميركا اللاتينية وبعض الحلفاء المثيرين للجدل للرئيس السابق “المعادي للإمبريالية” مثل الإيراني محمود أحمدي نجاد والكوبي راوول كاسترو والبيلاروسي الكسندر لوكاشينكو.
وأدى نيكولاس مادورو الذي كان نائبا لتشافيز واختاره لخلاقته، اليمين ليصبح رئيسا بالوكالة.
وأعلن رئيس الجمعية الوطنية أن مادورو “سيدعو إلى انتخابات في الوقت المحدد خلال الأيام الثلاثين المقبلة، بموجب الدستور”. وكان مادورو اعلن الخميس أن الزعيم الأميركي الجنوبي “سيحنط” مثل القادة الكبار لثورات القرن العشرين، من لينين إلى هو شي مينه وماو تسي تونج، وسيبقى جثمانه “مسجى سبعة أيام إضافية على الأقل”.
وقال “نريد أن يراه كل الذين يرغبون في ذلك”. وتابع نائب الرئيس السابق أنه “تقرر أن يتم تحضير جثمان القائد ليتم تحنيطه، لكي يبقى مرئيا إلى الأبد ويتسنى للشعب أن يكون معه في متحفه، متحف الثورة”.
ومثل القائم بالأعمال الأميركي في كراكاس وسياسيين ديموقراطيين أميركيين الولايات المتحدة في مأتم تشافيز. وأثار إعلان رحيل زعيم اليسار في أميركا اللاتينية صدمة في فنزويلا وفتح مرحلة جديدة في بلد منقسم بقوة بين مناصري ومعارضي تشافيز الذي هيمن على الحياة السياسية منذ وصوله إلى السلطة في 1999.

اقرأ أيضا

ألمانيا ترفض منح اللجوء لأسباب تتعلق بالتغير المناخي