الاتحاد

الإمارات

استضافة الإمارات «كونغرس متلازمة داون» تأكيد لمكانتها في رعاية «أصحاب الهمم»

احتفالات اليوم العالمي لمتلازمة داون (من المصدر)

احتفالات اليوم العالمي لمتلازمة داون (من المصدر)

محمود خليل (دبي)

أكدت الدكتورة منال رفيق جعرور، رئيسة مجلس إدارة جمعية الإمارات لمتلازمة داون، أن المكانة الكبيرة التي تحظى بها الإمارات على المستوى العالمي، أسهمت في فوزها في استضافة الكونغرس العالمي لمتلازمة داون 2020 في دبي، وسط منافسة دولية، لافتة إلى أن الاستعدادات جارية على قدم وساق لإنجاح هذه الفعالية العالمية على أرض الإمارات بشكل يميزها عن بقية دورات انعقادها السابقة.وقالت في حوار مع «الاتحاد»، إن الجمعية تمكنت على مدى سنوات تأسيسها من احتلال موقع متقدم على صعيد العالم من خلال ما حققته من مستويات متقدمة في الخدمات والبرامج المقدمة لحاملي متلازمة داون، موضحة أن الجمعية قدمت على مدى السنوات الثماني الماضية 32 ألفاً و500 جلسة علاجية فردية لأصحاب الهمم من ذوي متلازمة داون.

تطور كبير
وأشارت الدكتورة جعرور إلى أن تصنيف الإمارات لكونها من الدول السباقة في إقرار واحترام حقوق ذوي الإعاقة، لعب دوراً كبيراً في اختيار لجنة التصويت العالمية في المنظمة مدينة دبي لاستضافة وعقد المؤتمر، حيث إن هذا الاختيار جاء متوافقاً مع ما تشهده دولة الإمارات من تطور اقتصادي ونمو كبير في قطاعات الاستثمار والتجارة والحضور الدولي المميز، وفي مقدمتها فوز مدينة دبي باستضافة إكسبو 2020 ليأتي الكونجرس العالمي بدبي مواكباً له.ورأت أن الاستقرار الذي تتمتع به دولة الإمارات لعب دوراً كبيراً في الفوز بحق الاستضافة، مع وجود مؤسسات عالمية كبرى كانت تنافس على استضافة هذا الحدث الدولي الكبير، خصوصاً أن المنظومة الأمنية المتكاملة تسهم إلى حد بعيد في قرارات اختيار الدول المستضيفة، لما يوفره هذا الأمر من مقومات نجاح الأحداث والفعاليات الكبرى.
وأضافت أن أهمية انعقاد الكونغرس العالمي لمتلازمة داون في دولة الإمارات العربية المتحدة، تكمن في المكانة الكبيرة التي تتمتع بها دولة الإمارات العربية المتحدة على الخريطة الدولية في الإنجازات العالمية المتميزة التي تشهدها الدولة على الصعد كافة والمستويات، والتقدير العالمي الذي تحظى به نظراً لجهودها المميزة في حقوق الإنسان بشكل عام وحقوق أصحاب الهمم بشكل خاص لتمكينهم من الدمج والعيش الكريم، ومحصلة للرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة، وسعيها لتطبيق أفضل الممارسات العالمية، ومواكبتها فيما يتعلق بأصحاب الهمم.


استعدادات
وكشفت الدكتورة جعرور أن الجمعية حظيت بموافقة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، على رعاية مؤتمر الكونغرس العالمي لمتلازمة داون 2020، مبينة أن استعدادات استضافة هذا الحدث العالمي الكبير تجري على قدم وساق، وأن الجمعية فرغت من إعداد خطتها بهذا الصدد التي تتضمن أجندة زمنية تراعي متطلبات وأولويات فعاليات الكونغرس، فيما تعكف حالياً على تشكيل لجان لهذا الغرض تتكون من اللجان الوطنية العلمية والفنية.
وأوضحت أن الجمعية أنهت فعلياً إجراءات حجوزات القاعات في المركز التجاري العالمي التي ستضم فعاليات الحدث، مبينة أن 1200 شخص من خبراء وناشطين وحقوقيين ومختصين، بالإضافة إلى أفراد من ذوي متلازمة داون ومناصرين من دول العالم كافة سيشاركون فيه.
وقالت إن انعقاد المؤتمر في دبي، يحمل في طياته تحديات كبيرة في ظل ما نسعى إليه بأن تكون لنا الريادة في حدث غير مسبوق، ويتماشى مع توجهات القيادة الرشيدة والتطلعات والمبادرات التي ستصل في عام 2020 لأوجها فيما يتعلق بأصحاب الهمم.

أبحاث
وأوضحت أن المؤتمر سيناقش خلال انعقاده في دبي أهم وأحدث التطورات والأبحاث خلال السنوات الثلاث الأخيرة في المجالات الرئيسة ذات الصلة بذوي متلازمة داون، وفق أعلى المعايير العالمية لأصحاب الهمم، والتي تشمل الصحة، التعليم، التوظيف، المستوى المعيشي اللائق، الحماية الاجتماعية، الاعتراف القانوني، المشاركة في الحياة العامة والحياة المستقلة، بالإضافة إلى الدمج المجتمعي والثقافي والمشاركات الرياضية، وغيرها.
وقالت إن جمعية الإمارات لمتلازمة داون حققت مستويات متقدمة على مستوى الشرق الأوسط والعالم في الخدمات والبرامج المقدمة لحاملي متلازمة داون، وأثبتت حضورها على المستويين الإقليمي والعالمي من خلال الأنشطة المتعددة للجمعية، عدا عن أنها من الأعضاء الفاعلين والمتميزين في أنشطة المنظمة العالمية لمتلازمة داون بالمملكة المتحدة مع بقية الجمعيات والمنظمات بدول العالم.
وذكرت أن الجمعية تسعى لأن تخدم كل أصحاب الهمم من ذوي متلازمة داون في الدولة، وتعمل على استراتيجيات ومنهجية واضحة.

اقرأ أيضا