الاتحاد

عربي ودولي

لودريان: جيش فرنسا أنجز جزءاً كبيراً من مهمة مالي

جنود فرنسيون يفتشون عن مسلحين في منطقة وعرة في صحراء شمال مالي (أ ب)

جنود فرنسيون يفتشون عن مسلحين في منطقة وعرة في صحراء شمال مالي (أ ب)

باماكو (وكالات) - أعلن وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان أمس من باماكو أن القوات الفرنسية في مالي أنجزت “قسماً كبيراً من العمل” وتتصدى للمتشددين”وجهاً لوجه عملياً”. فيما قتل أربعة مدنيين الليلة قبل الماضية بأيدي متشددين في تمبكتو .
وقال لودريان لإذاعة اوروبا 1 “أنجزنا قسماً كبيراً من العمل .. لم ننجزه بالكامل، ما زال هناك جيبان” للمقاومة في شمال البلاد، كما يتعين “فرض الأمن” في منطقة جاو.
وقال إن القوات الفرنسية التي تلاحق المتشددين في الأودية الخفية بشمال مالي النائي، وأصبحت الآن في عمق ملاذهم. وبعد يوم من زيارة لمالي قال جان ايف لو دريان، إن المرحلة الحالية من حملة فرنسا التي بدأت منذ ثمانية أسابيع هي الأصعب، لأنها تتطلب إخراج المقاتلين من مواقعهم في جبال ادرار دي ايفوقاس.
وتابع وزير الدفاع الذي وصل الى مالي أمس الأول لتفقد القوات الفرنسية “إننا نواجه إرهابيين مصممين بشكل تام”. وقال إن “المقاتلين هم عملياً وجهاً لوجه، يرون بعضهم بعضاً، وبالتالي تجري الأمور على الأرض في ظروف بالغة الصعوبة” مشيدا بـ”القوات الفرنسية الشديدة التصميم والبالغة المهنية”.
وقال في إشارة الى مقاتلي تنظيم “القاعدة”،إن”المجموعات عديدها كبير جدا”، موضحاً أنه “في الوقت الذي نتكلم فيه، تجري عمليات تدخل جديدة في الجبال وتتواصل الدوريات”.
كما أكد اعتقال متشددين فرنسيين في مالي قبض على أحدهما في نوفمبر وسلم أمس الأول إلى فرنسا، والثاني أوقف مع “ستة” مقاتلين في جبال ايفوقاس، وسيتم تسليمه الى فرنسا “خلال اللحظات القادمة”.
وتابع “هذا يثبت أنه كان يجري العمل على إقامة نوع من الموقع، شبكة ارهابية حربية يمكنها استقبال بعض الشبان الباحثين عن مصير راديكالي، مثلما فعل البعض في أفغانستان أو في سوريا”.
والمتشدد الشاب الذي سبق أن سُلم إلى فرنسا تم توقيفه في نوفمبر في مالي، وهو ابراهيم عزيز وتارا الحامل ايضاً الجنسية المالية، ويشتبه بأنه حاول الانضمام الى مجموعات متشددة تنشط في المنطقة.
والتقى جان ايف لودريان أمس في باماكو الرئيس بالوكالة ديونكوندا تراوري ورئيس وزرائه ديانجو سيسوكو، قبل أن يغادر الى بوركينا فاسو. وبدأ الوزير الفرنسية زيارته التي تستمر يومين في منطقة ايفوقاس الجبلية قرب الحدود مع الجزائر، حيث تجري أعنف المعارك ضد المسلحين المرتبطين بالقاعدة، وقد انكفأوا إليها منذ أن طردتهم القوات الفرنسية والأفريقية من جاو وتمبكتو وكيدال كبرى مدن شمال مالي.
إلى ذلك، قتل أربعة مدنيين الليلة قبل الماضية بأيدي مسلحين متشددين في منطقة تمبكتو شمال غرب مالي، كما أفاد مصدر محلي وآخر أمني أمس. وقال مامادي كونيبو مختار بلدة تونكا أمس، إن “أربعة من سكان تونكا (100 كلم جنوب تمبكتو) قتلوا من قبل مسلحين في مكان غير بعيد عن الأدغال”. وأضاف “نعتقد أن المتشددين هم من فعلوا ذلك لسرقة سياراتهم”.
وأكد مصدر أمني مالي أن “أربعة مدنيين ماليين قتلوا ليلا في منطقة تمبكتو بأيدي متشددين”. وكان مسلحون احتلوا مدينة تمبكتو تسعة اشهر في 2012 قبل أن يحررها الجيش المالي بدعم من القوات الفرنسية في نهاية يناير.

اقرأ أيضا

مقتل متظاهر خلال احتجاجات في جنوب العراق