الاتحاد

عربي ودولي

الجزائر ترفض أي تدخل وتؤيد وساطة بين القذافي والمسلحين

أعلن وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي أمس، أن بلاده “ترفض أي تدخل أجنبي” في ليبيا؛ لأنه قد يشجع الإرهاب وأنها “تأمل” بالمقابل “وساطة بين نظام العقيد القذافي والمعارضة المسلحة”. وقال مدلسي في مقابلة مع صحيفة “لوموند” الفرنسية “نحن قلقون لأن هناك مواجهة مسلحة بين قسم من الشعب وقسم آخر، ولأن استخدام الأسلحة أصبح خارجاً عن السيطرة”. وأضاف “نحن ضد أي تدخل أجنبي، ولكننا لسنا لوحدنا في هذا، وأنا أدرك أن رسائل المجتمع الدولي تزداد حزماً أكثر فأكثر. إذا استمر الوضع على ما هو عليه، فنحن ندرك جيداً أن مجلس الأمن الدولي سيتخذ في وقت ما قرارات. فلندعه يقيم الوضع، ولكننا نأمل أن لا يكون هناك تدخل”. وتابع “نحن أمام معسكرين، كما في ساحل العاج. المناخ قد يكون ملائماً لمحاولة القيام بوساطة. تدركون نتائج التدخلات الأجنبية السابقة، أليس كذلك؟ نحن لا يمكننا تشجيع الإرهاب”. واعتبر الوزير الجزائري أيضاً أن الوضع في بلاده يختلف بالكامل عما كان عليه الوضع في تونس أو مصر، حيث أدت انتفاضتان شعبيتان غير مسبوقتين إلى فرار الرئيس التونسي زين العابدين بن علي وتنحي الرئيس المصري حسني مبارك.

اقرأ أيضا

الجيش اليمني يحرز تقدماً في شمال تعز