الاتحاد

الرياضي

مطر: نصائحي في غرفة الملابس

إسماعيل مطر

إسماعيل مطر

أبوظبي(الاتحاد)

أبدى إسماعيل مطر استياءه من أسئلة بعض الإعلاميين، عقب مباراة منتخبنا الأولى أمام البحرين، وهو ما دفعه للمغادرة سريعاً بعد مباراة الهند، رافضاً التوقف في «المنطقة المختلطة» للرد أسئلة الصحفيين بشأن أداء المنتخب، وكانت المباراة الأولى قد شهدت أداءً متوسطاً للأبيض تعادل به أمام الأحمر البحريني، في افتتاح البطولة، ووقتها أبدى مطر غضبه من سؤاله عن دوره في توجيه نصائح للاعبين لرفع الضغوط عنهم، وأجاب بالرد «لست مصلحاً اجتماعياً»، وفسر مطر السر وراء الإجابة قائلاً: كل لاعب له دوره في المنتخب، صحيح أنا أكثر اللاعبين خبرة في التعامل مع البطولات، لكن بقية اللاعبين لديهم خبرات كبيرة، وبالتالي لا يجوز أن يسألني أحد عن النصائح التي أقولها لزملائي، لأنني أقوم بدوري فقط بغرفة الملابس مع اللاعبين، وفي الاجتماعات بيننا، فالكل فهمني بشكل خاطئ من تصريحي، لأنني لست مديراً للمنتخب، ولكني مجرد لاعب يحاول إفادة زملائه ونقل خبراته اليهم بما يفيد المنتخب ككل، لكني لن أخرج على الإعلام لأقول أنني نصحت اللاعبين بكذا أو كذا، لا أعتقد أن هذا الأمر قد يرضي زملائي أو حتى يرضيني حتى أتباهى أمام الجميع بما أقوم به، هذه ليست شخصيتي بالتأكيد.
وعن المباراة قال مطر في تصريحات تلفزيونية: كان التوفيق من نصيبنا هذه المرة، المنتخب الهندي قدم مستوى جيداً للغاية، وهو ما يثبت أن كأس آسيا ليست بطولة سهلة على أي طرف، كنا نحتاج أن نشعر بالراحة ونتحرر من ضغوط البطولة، وهو ما تحقق بعد الهدف الأول الذي استعاد به المنتخب الثقة المفقودة، وجدنا صعوبة نظراً لقوة أداء الهند، ولكن سجلنا الهدف الثاني، هذا بالتأكيد فوز معنوي بالنسبة لنا، والآن علينا البناء عليه في قادم المباريات، لأن اللاعبين يحتاجون لهذا الفوز بشدة من أجل استعادة الثقة.
وأضاف: هناك ضغط كبير على اللاعبين، لذلك كانوا جميعاً في احتياج لإخراج ما لديهم، والبطولة ككل تتضمن مطبات حرجة قد تفقد أي منتخب تركيزه وتدفعه بعيداً عن المنافسة مثل المنتخب السوري الذي أعتبره أحد أفضل منتخبات آسيا، لما يضمه من لاعبين هم الأخطر والأفضل، ولكنه بات خارج البطولة تقريباً، وفقد الأمل، لذلك أرجو ألا نتسرع في الحكم على المنتخب، لأن هناك أموراً بسيطة يمكنها أن تؤثر على اللاعبين، ومنها زيادة الضغط على المنتخب، لقد شعرت بوجود ضغوط هائلة لدى اللاعبين، هذا أمر ليس سهلاً.

اقرأ أيضا