ألوان

الاتحاد

«مرشدات الشارقة» يستلهمن رؤية «القائد زايد»

مجموعة من المرشدات خلال البرنامج (من المصدر)

مجموعة من المرشدات خلال البرنامج (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

نظمت مفوضية مرشدات الشارقة، برنامج «القائد زايد»، الذي استهدف المرشدات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 12 و15 عاماً، واستهدف البرنامج بناء وتعزيز المهارات القيادية لدى المشاركات، وذلك خلال الفترة من 25- 29 مارس الجاري، وتماشياً مع رسالتها ونهجها الرامي إلى الارتقاء بمهارات منتسباتها في شتى المجالات.
سعى البرنامج، الذي جاء متزامناً مع «عام زايد»، إلى إعداد جيل من الفتيات القادرات مستقبلاً على شغل المناصب والأدوار القيادية بكفاءة وفاعلية، من خلال تسليط الضوء على التجربة الرائدة، للمؤسس والمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.
وقالت شيخة عبدالعزيز الشامسي، مديرة مفوضية مرشدات الشارقة: «جاء تنظيمنا لبرنامج القائد زايد، انطلاقاً من حرصنا على تعريف الفتيات بالشخصية القيادية والإنسانية الملهمة التي تميز بها الوالد زايد، رائد ومؤسس مدرسة العمل التطوعي والإنساني في المنطقة، وصاحب العطاء غير المحدود على الصعيدين المحلي والعالمي، والذي يعتبر علامة فارقة في تاريخ البشرية».
وأضافت الشامسي: «سعينا من خلال هذا البرنامج إلى استلهام تجربة الوالد المؤسس لغرس قيم المسؤولية في نفوس الفتيات وتنمية المهارات القيادية، وترسيخ قيم الانضباط والاعتماد على النفس لديهن، وتعريفهن بالتراث والتاريخ الإماراتي العريق، حيث اكتسبن حزمة من المهارات التي تعزز فرص نجاحهن في مجال القيادة والتأثير الإيجابي في المجتمع».
وخضعت المرشدات خلال البرنامج إلى حزمة من البرامج التدريبية في تطوير الذات وغيرها، حيث تعرفن إلى أساليب القيادة التي انتهجها الوالد زايد، والدروس المستفادة منها، والخصائص والسمات التي جعلت منه قائداً ناجحاً ومؤثراً، كما اكتسبن مهارات الريادة وقوة الإرادة، وبناء فريق العمل، واستثمار الموارد، والتواصل الفعال، وإحداث التأثير المطلوب في الآخرين، فضلاً عن استراتيجيات التحفيز الفعال، وكيفية تحويل الرؤية إلى واقع، ودور التخطيط الاستراتيجي في الوصول إلى الأهداف المرجوة.
وتهدف مفوضية مرشدات الشارقة، التي تحظى برعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، إلى رعاية أجيال المستقبل وتحفيزهم ومدهم بمصادر الإلهام كي يكونوا مواطنين قادرين على تنمية وتطوير وطنهم، والإسهام في تطوير وبناء العالم أجمع، من خلال توفير منبر للفتيات للمساهمة في إطلاق العنان لقدراتهن الكامنة وتطويرها.

اقرأ أيضا