الإمارات

الاتحاد

سيف بن زايد: الإمارات بقيادة خليفة تؤمن بالعلم وتعمل لجيل مؤهل لقيادة الغد

سيف بن زايد يستمع إلى شرح حول الخطة الخمسية للكليات من عبد اللطيف الشامسي (وام)

سيف بن زايد يستمع إلى شرح حول الخطة الخمسية للكليات من عبد اللطيف الشامسي (وام)

أبوظبي (وام)

أكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تؤمن بالعلم والتعليم وتعتبرهما من أولوياتها.
وقال سموه، إن الدولة تسخر كافة الإمكانات للارتقاء بالعملية التعليمية، وتمكين الطلبة من تحقيق أفضل المستويات العلمية والمعرفية والمهنية، بما يؤهلهم ليكونوا قادة الغد، وقادرين على المشاركة الفاعلة في بناء اقتصاد المعرفة.
جاء ذلك، عقب اطلاع سموه على الاستراتيجية الجديدة لكليات التقنية العليا خلال حفل تخريج طلاب مبادرة «حلمي حياتي» في كلية دبي التقنية للطلاب.
وثمن سموه حرص الكليات على التطوير بما يتماشى مع متطلبات التنمية الشاملة ويدعم جهود الدولة في بناء الإنسان الإماراتي وإعداده للمستقبل.
وكان الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع الكليات، قد شرح لسمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان أبرز ملامح ومرتكزات الخطة  الخمسية، مؤكداً أنها وضعت تلبية لطموحات ورؤى القيادة الرشيدة، وإدراكاً من الكليات للتحديات العالمية في مجال التعليم التقني.
وأوضح أن الخطة تمثل نموذجاً يتماشى مع رؤية الإمارات 2021 من خلال تحقيق الريادة في التعليم بطرق مبتكرة وتقديم نظام تعليمي مرن، ووفق معايير عالمية بما يضمن الوصول إلى مخرجات وطنية تتمتع بمؤهلات احترافية من خلال التركيز على مهارات القرن الـ21 لبناء عقول قادرة على إنتاج المعرفة والأفكار الإبداعية.
وتضمنت ملامح الاستراتيجية الجديدة للكليات، أربع ركائز رئيسة تتمثل في كفاءة الهيئة التدريسية، وتمكينهم من التدريس وفق طرائق حديثة تعتمد على التكنولوجيا والابتكار، وتقديم برامج دراسية ومناهج تعليم تمتاز بالجودة والمرونة لتلبي متطلبات سوق العمل.
كما تتضمن اعتماد نظام ومعايير تعليم موحدة في الكليات الـ17 في الدولة، بما يضمن عملها بشكل متكامل، وصولًا للجودة والكفاءة المطلوبة وتوفير بيئة تعلم محفزة ومستدامة تعزز من أداء الطالب على كل المستويات الأكاديمية والشخصية.
وتطرح الاستراتيجية العديد من المبادرات لتحقيق أهدافها الرئيسية التي تشمل توظيف الخريجين، سعياً للوصول إلى نسبة توظيف 100 في المئة ونجاح الطلبة والتميز الأكاديمي والتعليم الإبداعي واستقطاب الطلبة الجدد، والتي تصب جميعها في صالح الوصول لجودة المخرجات التعليمية.
  وتهدف الخطة إلى جعل خريجي كليات التقنية العليا الخيار الأول لمؤسسات وقطاعات العمل المختلفة.

اقرأ أيضا

تعقيم 200 منطقة في دبي