الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
بولامـي يتوعد شاهين بالضربة القاضية
بولامـي يتوعد شاهين بالضربة القاضية
7 أغسطس 2005


سيحاول العداء الاثيوبي كينينيسا بيكيلي وكتيبته السيطرة على نهائي سباق 10 الاف م اليوم في بطولة العالم العاشرة لالعاب القوى المقامة حاليا في هلسنكي كما فعلوا عندما حلوا في المراكز الثلاثة الاولى في النسخة الاخيرة في باريس قبل عامين· وكان بيكيلي حل في المركز الاول في باريس مسجلا 57ر49ر26 دقيقة تلاه مواطناه الشهير هايله جبريسيلاسي (77ر50ر26 د) وسيليشي سيهين (44ر01ر27د)، ثم توج ايضا بطلا اولمبيا في اثينا مسجلا 11ر05ر27 دقيقة في حين حل سيهين ثانيا (30ر09ر27 د)، وثالثا الاريتري زرسيناي تاديسي (57ر22ر27 د)· وسيطر بيكيلي على هذه المسافة وفرض نفسه خليفة مواطنه الاسطورة جبريسيلاسي بطل العالم اربع مرات الذي لن يشارك في هلسنكي مفضلا تركيز جهوده على تحطيم الرقم القياسي لسباق الماراتون في امستردام الخريف المقبل·
ويحمل بيكيلي الرقم القياسي في سباقي 5 الاف م (35ر37ر12 د وسجله في 31 مايو 2004 في هنجيلو) و10 الاف (31ر20ر26 د في 8 يونيو 2004 في اوسترافا)·وسجل بيكيلي اسرع وقت هذا الموسم ومقداره 72ر28ر26 دقيقة في لقاء هنجيلو وهو افضل رابع رقم في كل الازمنة ما يجعله مرشحا فوق العادة لخلافة نفسه·
وقرر بيكيلي المشاركة فقط في هذه المسافة مفضلا عدم خوض سباق 5 الاف م، وقال في هذا الصدد من الصعب تحقيق الفوز في سباقين خلال بطولة العالم، ففي بطولة العالم الاخيرة والالعاب الاولمبية لم اتمكن من الفوز بسباق 5 الاف م، ومن الممكن الا افوز بميدالية في حال شاركت فيه في هلسنكي·
واضاف سباق 5 الاف م اكثر صعوبة، واذا نظرنا الى الوراء قليلا فلا نرى اي عداء نجح في الفوز في السباقين في بطولة واحدة·
لكن بيكيلي قد يعدل عن قراره بحسب مجريات 10 الاف م فاذا كان السباق بطيئا ربما يجرب حظه في سباق 5 الاف م، وهذا ما المح اليه مدربه تولوسا كوتو عندما قال: لم نقرر بعد المشاركة في سباق 5 الاف م لكن بيكيلي قال لي انه ليس جاهزا معنويا لذلك لكن سنرى·
وتشارك كينيا ايضا بثلاثة عدائين قد يشكلون خطرا على الحظوظ الاثيوبية خصوصا اذا اعتمدوا خطة ناجحة وهم تشارلز كاماثي بطل العالم عام 2001 ومارتن ماثاثي بطل سباق 10 الاف م في كوبي وموزس موسوب (افضل رقم شخصي له) هو (66ر13ر27 دقيقة)·
اما ابرز العرب المشاركين فهما المغربيان عبد الرحيم الغومري صاحب افضل رابع توقيت هذا الموسم (62ر02ر27 دقيقة) ومحمد امين·
وسيكون الرقم القياسي العالمي في رمي المطرقة المسجل باسم السوفياتي يوري سيديخ ومقداره 74ر86 م والصامد منذ 19 عاما وبالتحديد منذ 30 اغسطس عام 1986 في خطر خلال النهائي غدا، ذلك لان البيلاروسي ايفان تيخون حقق هذا الموسم 73ر86 م أي بفارق سنتيمتر واحد عن الرقم العالمي وذلك في لقاء برست الفرنسي· ونجح تيخون حامل اللقب في بطولة العالم الاخيرة وفضية اولمبياد اثينا، خلال اللقاء ذاته في رمي المطرقة خمس مرات مجتازا الـ83 م·
وسيكون ابرز منافسيه مواطنه فاديم ديفياتوفسكي الذي يخلو سجله من اي لقب عالمي او اولمبي لكنه رمى المطرقة لمسافة 90ر84 م في مينسك في يوليو الماضي· ويغيب عن المسابقة الياباني كوجي موروفوشي بداعي الاصابة·
وستكون الفرنسية المخضرمة كريستين ارون مرشحة اخيرا للفوز بذهبية سباق 100 م نظرا للمستوى الذي ظهرت به خلال الموسم الحالي وفوزها بالمراحل الثلاث حتى الان في الدوري الذهبي·
وفشلت ارون في الصعود الى منصة التتويج في ثلاث بطولات عالمية شاركت فيها ودورتين اولمبيتين وامامها فرصة اخيرة في البطولة الحالية·
وكانت ارون فشلت فشلا ذريعا في البطولة الاخيرة على ارضها وبين جمهورها عندما كانت مرشحة للفوز لكنها ارتكبت خطأ فادحا كلفها الحلول في المركز الخامس في السباق النهائي·
وتحمل ارون افضل ثالث رقم في العالم في كل الازمنة لسباق 100 م ومقداره 73ر10 ثانية وهي في قرارة نفسها تعتبر نفسها الصاحبة الفعلية للرقم القياسي العالمي كما صرحت لصحيفة المانية الاسبوع الماضي ذلك لان الرقم القياسي المسجل باسم الاميركية فلورانس غريفيث جوينر (49ر10 ث) وثاني افضل رقم باسم مواطنتها ماريون جونز (65ر10 ث) تحوم على صاحبتيهما شكوك المنشطات·
وستكون ابرز منافسة لارون الباهاماسية تشاندرا ستوروب التي سجلت افضل رقم هذا الموسم (84ر10 ث) في لقاء لوزان في حين كان افضل رقم لارون هو 94ر10 ث·
ولا تبدو البطلة الاولمبية البيلاروسية يوليا نيسترينكو مرشحة لاحراز اللقب العالمي لان افضل رقم سجلته هذا الموسم هو 47ر11 ثانية في اللقاء الوحيد الذي شاركت فيه وكان في يوجين·
وستكون الفرصة مناسبة امام السويدية كايسا بيرجكفيست لتعويض غيابها عن الالعاب الاولمبية الصيف الماضي عندما خضعت لعملية جراحية في وتر اخيل قبل شهر من انطلاق الاولمبياد·
وغابت بيرجكفيست عن منافسات الوثب العالي داخل قاعة هذا الموسم لكنها نجحت في اول عودة لها في مايو الماضي في تخطي حاجز المترين ونجحت في تخطي هذا الارتفاع مرارا في مشاركاتها الاخيرة علما بانها تملك ثاني رقم عالمي وهو 06ر2 م بفارق 3 سنتم عن البلغارية ستيفكا كوستادينوفا·
وسجلت بيرجكفيست افضل رقم هذا العام ومقداره 01ر2 في لقاء غافلي في السويد كما انها لم تخسر اي لقاء خاضته·
وتعززت حظوظ بيرجكفيست بعد انسحاب البطلة الاولمبية الروسي يلينا سليسارينكو امس الاول قبيل انطلاق التصفيات عندما اصيبت في كاحلها كما لا تشارك حاملة اللقب في باريس الجنوب افريقية هيستري كلويت التي اعتزلت·
وتبدو الاميركية الصاعدة شاونتي هاورد في قمة مستواها ونجحت في تسجيل مترين مرتين آخرهما في بلجيكا لكنها تفتقد الى الخبرة في المحافل الدولية كونها لا تزال صغيرة السن (20 عاما)·
ويقام سباق 3 الاف م موانع للسيدات للمرة الاولى خلال بطولة العالم بعد اعتماده رسميا من قبل الاتحاد الدولي·
وستحاول الاوغندية دوركوس اينزيكيرو دخول تاريخ السباق من خلال ان تصبح اول بطلة له خصوصا انها فازت في السباقات الثلاثة التي شاركت فيها هذا العام وسجلت ثلاثة من افضل اربعة ارقام·
من ناحية اخرى اعتبر العداء المغربي الفذ هشام القروج ان هناك اكثر من عداء مرشح لاحراز ذهبية سباق 1500 م خلال البطولة·
وقال القروج الذي توج بطلا للسباق في النسخ الاربع الماضية ويغيب عن البطولة الحالية مفضلا الاخلاد للراحة ارى اكثر من مرشح لاحراز الذهبية مع اني اعتبر شخصيا ان واحدا من اثنين او ثلاثة عدائين سيتوج بطلا لكني لن اكشف عن اسمائهم·
واضاف القروج الذي يحمل الرقم القياسي العالمي ومقداره 00ر26ر3 دقائق منذ عام 1998 كل مشارك في السباق النهائي يملك حظا في الفوز، اما من الناحية التكتيكية فاعتقد بان من يملك افضل انطلاقة في الامتار الاخيرة يوم السباق سيكون البطل الجديد· واوضح لا اعتقد بان الفائز سيكون خليفتي لانه لن يتمكن من السيطرة على هذه المسافة كما فعلت·
واضاف بالطبع سيكون بطلا للعالم لكن صراحة لا ارى احدا يستطيع في الوقت الحالي ان يسيطر على هذه المسافة لان الجميع متساوون·
وكشف البطل الاولمبي في سباقي 1500 م و5 الاف م انه سيعود الى اجواء المنافسات من خلال مشاركته في بطولة العالم داخل قاعة المقررة في موسكو الشتاء المقبل، وقال سأبدا الاستعداد لهذا الحدث في نهاية الشهر الحالي· وسبق للقروج ان توج بطلا للعالم داخل قاعة مرتين في سباق 1500 م ومرة واحدة في سباق 3 الاف م·
واعتبر القروج انه سيكون حزينا لدى متابعته نهائي سباق 1500 م في هلسنكي،
وقال بالطبع ساكون حزينا ان اتابع السباق من المدرجات بدل ان اخوضه لكن هذا الامر سيعطيني فكرة اوضح عن السباق من رؤية خارجية وادرك اكثر حجم المسؤولية الملقاة على العداء الذي يكون دائما في الاضواء· وتابع كنت اود المشاركة واحراز ذهبية خامسة لكنني لم اكن جاهزا لهذا التحدي،
فجسديا انا في كامل لياقتي البدنية لكني لست جاهزا من الناحية الذهنية· وختم للمرة الاولى سيكون سباق 1500 م مفتوحا على شتى الاحتمالات في بطولة العالم·
رفع العداء المغربي ابراهيم بولامي راية التحدي عالياً عندما صرح بعد انتهاء تصفيات سباق 3 آلاف موانع وبلوغه السباق النهائي بأنه يستطيع أن يلحق الهزيمة بالقطري سيف سعيد شاهين حامل الرقم القياسي العالمي الذي لم يهزم منذ سنتين·
وقال بولامي عن كيفية إلحاق الهزيمة بشاهين: يجب أن أكون قوياً معنوياً لهزيمة شاهين الذي سبق أن تفوقت عليه في السابق، وأن أكون محتفظاً بقواي في الأمتار الـ400 الأخيرة ولا ارتكب أي خطأ، أي أن أخوض سباقاً مثالياً·
وأضاف: لا وجود لبطل لا يقهر وقد أكون في كامل لياقتي البدنية يوم السباق، لكن شاهين ليس الوحيد لأن هناك أيضاً البطل الأولمبي الكيني ايزيكييل كيمبوي ومواطنه بول كوتش وغيرهما·
وأوضح الأسماء الكبيرة ستكون موجودة في النهائي والغلبة ستكون للأفضل، وإذا كان السباق سريعاً فإنه لمصلحتي، أما إذا كان الايقاع بطيئاً فإن الأمور مفتوحة على مصراعيها ولن تعرف هوية الفائز قبل الأمتار الأخيرة·
وأوضح كانت تصفيات المجموعة الأولى التي ضمت شاهين سريعة جداً وبالتالي حاولت أن أجعل السباق بطيئاً بعض الشيء من خلال حبس المنافسين ورائي وهذا ما حصل· وعن شعوره وهو يخوض أول بطولة كبرى له بعد انتهاء عقوبة وقفه لمدة سنتين بعد ثبوت تناوله منشطات وغيابه عن بطولة العالم الأخيرة و الألعاب الأولمبية في أثينا قال: بالطبع الجميع يعرف قوة النقاط لدى الآخر لكن الخوف دائماً موجود من أي خطأ قد يكلف غالياً لكن عموماً شعرت بارتياح كبير·
يذكر أن بولامي ثبت تناوله منشطات من مادة ايبو صيف عام 2002 في لقاء بروكسل عندما سجل رقماً قياسياً عالمياً قدره 7,53,17 دقيقة محسناً رقمه القياسي السابق (7,55,28 دقيقة) الذي سجله عام 2001 وقرر الاتحاد الدولي إيقافه لمدة عامين وألغى الرقم المسجل في بروكسل، بيد أن بولامي أكد براءته ولجأ إلى محكمة التحكيم الرياضي التي أكدت عقوبة الاتحاد الدولي· ومنذ انتهاء عقوبة الإيقاف وضع بولامي نصب عينيه بطولة العالم وقال إثر فوزه بذهبية ألعاب المتوسط في الميريا الشهر الماضي: معنوياتي عالية ولياقتي البدنية جيدة، ولن أعود إلى الماضي فأنا أمام استحقاق كبير واحتاج إلى التذكير لأصعد على قمة منصة التتويج وأتمنى أن أوفق في ذلك وأن أنجح في منافسة الكينيين·
وكان شاهين صرح لدى وصوله إلى هلسنكي المركز الثاني لا يعنيني اطلاقاً، فأنا هنا من أجل احراز الذهبية·
واكتفى شاهين بالقول بعد التصفيات: لم تعترضني أي مشكلة في السباق الذي كان سريعاً نوعاً ما، وأنا جاهز للنهائي وواثق من قدرتي على الاحتفاظ بلقبي العالمي·

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©