الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
هامر ساندستورم تقطع 320 كيلومتراً دون سائق
هامر ساندستورم تقطع 320 كيلومتراً دون سائق
7 أغسطس 2005

إعداد: عدنان عضيمة: أمام الخسائر البشرية المتلاحقة التي يواجهها الجيش الأميركي في العراق وأفغانستان بسبب تفجير سيارات هامر الناقلة للأفراد من قبل من يطلق عليهم الجماعات الإرهابية، عمدت إدارة البحوث والتطوير في وزارة الدفاع الأميركية داربا إلى دعم علماء الروبوتات في جامعة كارنيجي ميلون وحثّهم على تطوير نظام روبوتي لقيادة سيارة من نوع هامر ساندستورم حملت اسم أضخم عملية أنجزها الجيش الأميركي في العراق وهو عاصفة الصحراء· وأعلنت داربا عن سباق سيتم تنظيمه لاحقاً وتشترك فيه مجموعة من السيارات الروبوتية تحت شعار التحدي الأكبر لداربا لعام 2005 تبلغ قيمة جائزته الكبرى مليوني دولار وتقطع فيه السيارات الروبوتية المتسابقة مسافة 175 ميلاً (نحو 320 كيلومتراً) في قلب صحراء ماجيف بولاية كاليفورنيا·
وكانت من بواكير السيارات الروبوتية التي ينتظر ظهورها تباعاً خلال الأيام المقبلة، نسخة هامر ساندستورم التي تمكنت من قطع هذه المسافة في انطلاقتها التجريبية الأولى خلال سبع ساعات من دون سائق ولا حتى توجيه لا سلكي عن بعد، بل باستخدام جهازها الروبوتي المتكامل القادر على توجيهها ومساعدتها على تجنب العثرات والمطبات أو التصادم مع السيارات الأخرى·
وتستخدم ساندستورم في هذه الأحجية التقنية الغريبة والغامضة، مجموعة مجسات وكاميرات للرؤية، وكمبيوتراً مبرمجاً للقيادة والتوجيه· ويسمح نظام الرؤية للسيارة بالتعرّف إلى الطريق الذي يطلب قطعها بطريقة بالغة التعقيد، كما يعمل على تجنيب السيارة أخطاء الاصطدام بالعوائق أو الوقوع في المطبات حتى عند انطلاق السيارة بسرعة عالية جداً· ويعمل هذا النظام بالتكامل التام مع الكمبيوتر الذي يقود السيارة بواسطة المقود العادي كما يأخذ الكمبيوتر بالاعتبار السرعات المناسبة التي ينبغي اعتمادها لتحقيق الدوران الآمن عند المنعطفات·
وجرت التجربة الأولى للسيارة الروبوتية هامر ساندستورم قبل أيام عندما قطعت 131 دورة في مضمار بيف رن لسباق السيارات في إحدى ضواحي مدينة بيتسبورغ الأميركية· واتخذت التجربة شكل سباق قدرة للتعرف إلى إمكانية الكاميرات والمجسات والكمبيوتر وأجهزة التوجيه على الصمود أمام الاهتزازات وحركات الالتفاف التي كانت تعاني منها السيارة أثناء انطلاقها· وسجلت هامر ساندستورم سرعة متوسطة بلغت 45 كيلومتراً في الساعة فيما بلغت سرعتها القصوى 55 كيلومتراً في الساعة، وتمكنت من إنهاء مسافة السباق البالغة 320 كيلومتراً خلال 7 ساعات·
وقال عالم الروبوتات وليام ويتاكير في معرض تعليقه على هذه النتائج الطيبة: قد لا تمثل هذه الأرقام إنجازاً خارقاً بالمقارنة مع القيادة البشرية للسيارة ذاتها وفي نفس الظروف، إلا أنه من دون شك عمل غير مسبوق في مجال ابتكار السيارات الموجهة من دون سائق· ولا بد من الإشارة إلى أن المسافة التي قطعتها ساندستورم، والسرعة التي انطلقت بها، والمدة التي حافظت خلالها على هذا الأداء، تندرج جميعاً في إطار الإنجازات غير المسبوقة في عالم الآلات ذات الحركة المبرمجة · وعلى أي حال، فإن هذه الآلة الجديدة ومعها 19 من السيارات الروبوتية المختلفة التي يجري بناؤها الآن على قدم وساق، سوف تصادف ظروفاً أصعب بكثير من التي صادفتها ساندستورم عندما ستنطلق جميعاً في 8 أكتوبر المقبل في سباق مثير وصعب على البطاح الرملية الوعرة لصحراء ماجيف· ولقد تأكدنا من تجربتنا الناجحة أن كلاً من المكون الصلب الهاردوير والمكون اللين السوفتوير في ساندستورم أثبتا لنا إمكان الاعتماد على هذا الابتكار المعقد·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©